العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا: ازدواجية الجنسية تطيح وزير الموارد والمقاطعة الشمالية مات كانافان من الحكومة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني، استراليا(ترجمة ميدل ايست هيرالد)– قدم وزير الموارد والمقاطعة الشمالية ماثيو كانافان استقالته من مجلس الوزراء، كما ان حياته السياسية معلقة بخيط، بعد أن تبين ان والدته وقعت لحصوله على الجنسية الإيطالية دون علمه منذ أكثر من عقد من الزمان.

 

وتعد هذه الاستقالة ضربة قوية لحكومة تورنبول، حيث يعتبر وزير الموارد والمقاطعة الشمالية حليفا سياسيا وثيقا لنائب رئيس الوزراء بارنابي جويس، وينظر إليه على أنه نجم صاعد داخل الحزب الوطني.

 

واعلن السيناتور كانافان، وهو من الحزب الوطني الفيدرالي في كوينزلاند، استقالته من مجلس الوزراء مساء الثلاثاء الماضي والى جانبه النائب العام جورج برانديس.

 

وقال السيد كانافان إنه لن يستقيل من البرلمان لأنه لن يتمكن بعد من الحصول على مشورة قانونية نهائية بشأن ما إذا كان منحه الجنسية الإيطالية، دون توقيعه أو معرفته أو موافقته، ساريا بموجب القانون الإيطالي.

 

وفى حال اجباره على الانسحاب من البرلمان، يصبح السناتور كانافان ثالث عضو في مجلس الشيوخ يحمل الجنسية المزدوجة ويفقد مقعده خلال ثلاثة اسابيع.

 

وكشف السيناتور كانافان ان والدته اثارت معه احتمال كونه مواطنا مزدوج الجنسية الاسبوع الماضى مما دفعه للسعي فورا للحصول على مشورة قانونية.

 

وقال «أنا مواطن إيطالي. لم اولد في ايطاليا، لم أزر أبدا إيطاليا، وعلى حد علمي لم أضع قدمي أبدا في القنصلية الإيطالية أو السفارة الإيطالية».

 

واضاف يقول «في عام 2006 قدمت والدتي وثائق الى القنصلية الإيطالية في بريزبن لتصبح مواطنة إيطالية. وعلى ما يبدو قدمت طلبا لي لأصبح مواطنا إيطاليا أيضا. كان عمري 25 عاما في ذلك الوقت. والدتي ولدت في أستراليا ولكنها تمكنت من الحصول على الجنسية الإيطالية من خلال والديها، اللذين ولِدا في إيطاليا.

 

وتابع قائلا «وفي حين انني عرفتُ أن والدتي أصبحت مواطنة إيطالية، لم يكن لدي أي علم بأنني أصبحتُ مواطنا إيطاليا ولم أطلب منها أن أصبح مواطنا إيطاليا».

 

وقال السيناتور جورج برانديس ان «وجهة النظر الاولية» للحكومة هى انه نظرا لان تسجيل السيناتور كانافان كمواطن تم الحصول دون علمه او موافقته فهو لا يكون بذلك قد خالف المادة 44 من الدستور.

 

وستتحرك الحكومة لإحالة القضية إلى المحكمة العليا للتقرير بشأنها عندما يجتمع مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء المقبل.

 

وكشف النائب العام برانديس ان المحامي العام كان يتعامل مع وضع السيناتور كانافان لبعض الوقت ولكنه لم يحدد المدة التى عرفتها الحكومة بان هناك مشكلة.

 

بدوره اعلن رئيس الوزراء مالكولم تورنبول، في بيان له، ان السيد جويس سيتولى مسؤوليات السيناتور كانافان حتى يتم حل «وضعه».

 

ولا يُسمح لاعضاء البرلمانين الفيدراليين (النواب والشيوخ) العمل كمواطنين مزدوجي الجنسية بموجب المادة 44 من الدستور.

 

وكان نائبا حزب الخضر سكوت لودلام ولاريسا واتررز قد اضرا للاستقالة خلال اسبوعين بعد اكتشاف انهما مواطنيَن مزدوجَي الجنسية.

 

وكان السيد لودلام قد استقال في 14 تموز بعد أن أُخبِر مؤخرا بأنه يحمل الجنسية النيوزيلندية ايضا، كما استقالت السيدة ووترز يوم الثلاثاء الماضي بعد أن علمت أنها مواطنة كندية.

 

وفي ذلك الوقت، قال السيد تورنبول إن عدم اظهار وضع جنسيتهما قبل الترشح للانتخابات أظهر «انحدارا لا يصدق».

 

ويعتقد نائب رئيس مجلس الوزراء، زعيم الحزب الوطني، بارنابي جويس أنه من غير العدل استقال نوم صاعد في الحكومة بسبب تم التوقيع دون اخذ رأيه او حتى علمه لحصوله على الجنسية الإيطالية، على الرغم من عدم رؤيته الوثائق أو زيارته إيطاليا.

 

ووصف السيد جويس صديقه المقرب بانه «شخص يتحلى بمصداقية ومصداقية كبيرتين»

 

ويعتقد زعيم الخضر ريتشارد دي ناتالي أنه كان من الأنسب له أن يستقيل.

 

وقال «ان النصيحة التي تلقيناها هي ان التجاهل ليس عذرا»، مضيفا «الإيطالي الحقيقي لا يلوم والدته أبدا».

 

ولم يثر زعيم المعارضة بيل شورتن شكوكه فى قصة السيناتور كانافان ولكنه يريد من القنصلية الايطالية الافراج عن جميع الوثائق ذات الصلة.

 

وقال «آمل بالتأكيد ان نتمكن من الحصول على بعض الوضوح حول مسألة السيناتور كانافان لكننا لن نجعل هذه المسألة قضية سياسية كبيرة».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.