العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا: أبوت يؤيد الدعوة لحظر أغنية مثليي الجنس من نهائي الرغبي ليغ واللجنة مصرة عبى موقفها الداعم للأغنية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني، استراليا(ترجمة ميدل ايست هيرالد)– أيد رئيس الوزراء السابق طوني ابوت دعوة معارضي زواج مثليي الجنس لحظر اداء مغني الراب الأميركي ماكليمور أغنيته المؤيدة للمثليين Same Love في فترة الاستراحة منتصف مباراة نهائي الرغبي ليغ.

 

وناشد اللاعب السابق طوني وال (Wall)، الذي لعب الصف الأول لفترة وجيزة في منتصف التسعينات، رئيس الرغبي ليغ تود غرينبرغ وقف الاغنية و «اتخاذ موقف محايد بشأن مسألة زواج مثليي الجنس».

 

وطلب التحالف من أجل الزواج، الذي يقود حملة «لا» الرسمية، عبر عريضة Change.org بحظر اداء الاغنية على الرغم من جعله «حرية التعبير» احد محاور حملته المركزية.

 

وقال المتحدث باسمه ديفيد غودوين ان نهائي الرغبي ليغ «ليس مسرح محاضرات كمبيوترية ومن الغريب ان يستغل الرغبي ليغ استخدام فترة منتصف الوقت الترفيهية للدفع برسالة يعرف ان الملايين من الاستراليين يختلفون عليها.

 

وأيد السيد أبوت تلك الدعوة، حيث غرد على تويتر: «ينبغي عدم إخضاع مشجعي الفوتبول لنهائي كبير مسيس.. الرياضة هي الرياضة!».

 

لكن الرغبي ليغ وقفت، يوم الاربعاء، مع السيد غرينبرغ مصرحا لاذاعة 2GB ان النشيد (LGBTI) مجرد احدى أربع أغنيات من المقرر ان يؤديها ماكليمور، مكررا دعمه لزواج مثليي الجنس.

 

وقال غرينبرغ «إنه يؤدي أربعا من أقوى أغانيه، ومن ضمنها تلك الأغنية ونحن مرتاحون جدا لذلك».

 

واعترف بأن الأغنية يمكن أن ينظر إليها على أنها عمل سياسي، ولكنه قال «نحن لعبة شاملة» و«سيكون من النفاق قليلا أن تكون الشمولية قيمة من قيمنا ولا ننفذها فعليا».

 

وتنتقد أغنية Same Love التي وصلت إلى المرتبة الاولى في أستراليا في عام 2013، كره المثلية في موسيقى الراب ومما تقوله «لا حرية ما لم نكن متساوين، أنا حقيقة أؤيد ذلك»(No freedom ‘til we’re equal, damn right I support it.).

 

وقال السيد وال (Wall) انه هو وعائلته، وغيرهم من مشجعي الرغبي ليغ (NRL) الذين لا يدعمون زواج مثليي الجنس، يشعرون بعدم الارتياح في مشاهدة النهائي الكبير في حال تمت تأدية هذه الأغنية. وجمعت هذه الدعوة 2100 توقيع على الانترنت اعتبارا من مساء الاربعاء.

 

وقد اعلنت الرغبي ليغ رسميا دعمها لزواج المثليين منذ اكثر من اسبوعين، قائلة ان على الليغ واجب دعم سياستها الخاصة بما في ذلك العمل والتصرف.

 

وواجهت الفوتبول ليغ أيضا نكسة لدعمها الطويل الأمد للمساواة في الزواج، مع شعور معلقين وبعض نواب الائتلاف بالضيق من قرار استبدالها الشعار مؤقتا خارج مقرها في ملبورن بكلمة «نعم».

 

وقد قاوم كلا الفريقين محاولات وقف دعواتهم، بحجة أنه يحق لهم الحصول على وجهة نظر ولكنهم، في الوقت نفسه، يحترمون أولئك الذين يخالفونهم الرأي.

 

وقد جعل التحالف من أجل الزواج والمؤيدون «حرية التعبير» مبدأ محوريا في حملتهم، مدعين أن حرية التعبير تتعرض للتهديد إذا ما أريد إضفاء الطابع القانوني على الزواج من الجنس نفسه.

 

وقال التحالف من أجل الزواج في الأسبوع الماضي عقب تعرض أبوت للنطح على رأسه ان «حرية التعبير مسألة مركزية في هذه الحملة».

 

ورأى انه «من المهم للغاية أن يكون الناس قادرين على التحدث والمشاركة في حوار وطني حول الزواج بطريقة محترمة وسلمية».

 

وفي مقابلة عبر اثير راديو 2GB يوم الأربعاء، واصل السيد أبوت حملته للتصويت بـ «لا»، قائلا انها «أفضل وسيلة لوقف التصحيح السياسي في مساراته».

 

وقال «لقد رأينا ان التصحيح السياسي ادى الى اعمال شغب في مجموعة كاملة من القضايا، بيد انها المرة الاولى التى يطلب فيها من الشعب الاسترالى ان يصدر حكمه بشأن كل هذه التطورات».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.