العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الطائرة تهوي والركاب يتنازعون المقاعد… ولقاء مرتقب بين «الحزب» وباسيل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا جديد على خط التأليف الحكومي الى درجة انّ الخطابات العالية السقف لم تحرّك بعد عجلة الاتصالات، وبَدا انّ القطيعة بين المعنيين بالاستحقاق الحكومي قد تزايدت، ما دفع بعض المراقبين الى الاعتقاد بأنّ هؤلاء، وعلى الاقل بعضهم، قد يكونون ارتأوا تعليق إنجاز هذا الاستحقاق على حبل التسويات والاتفاقات الاقليمية والدولية المتنوعة الجاري إعدادها هذه الايام، وفي مقدمها الاتفاق النووي المنتظر بين الولايات المتحدة الاميركية وايران، فيما البلاد في حاجة الى حكومة تشرع في وضع البلاد على سكة الانقاذ خصوصاً على الصعد الاقتصادية والمالية والمعيشية.

علمت “الجمهورية” من مصدر رفيع المستوى مواكب لملف تأليف ‏الحكومة ان اي اتصال او اجتماع لم يحصل بعد بين المعنيين بحركة ‏التفاوض حتى على خط الفريق الواحد في انتظار “اللا شيء”، وذلك ‏في اشارة من المصدر الى استنفاد كل المحاولات في هذا الاتجاه، ‏محذراً من “الوقت القاتل في الفراغ السياسي حيث تتفاقم الازمات ‏والمشكلات فيما المسار العلمي والمنطقي للامور جعل سرعة ‏التدهور تحتسب اليوم 10 ايام.‏
‏ ‏
وعمّا اذا كان كل المسؤولون قد سلّموا بالامر في انتظار المعجزة، ‏قال المصدر: “لبنان اصبح اليوم كطائرة مات فيها الكابتن والمساعد ‏وتعطّل الطيار الآلي وبدأت تهوي، فيما بعض ركابها يتنازعون على ‏المقاعد الامامية وآخرون يبحثون عن المأكل والمشرب لتأمين الصمود ‏وفي النهاية الجميع سيسقطون ويرتطمون، الا اذا تبين انّ من بين ‏الركاب من يختبر الطيران ويعمل مع مجموعة حكيمة على التدخل ‏ومحاولة كبح جماح الطائرة، وهذا الطيار غير موجود حالياً”.‏
‏ ‏
وختم المصدر: “للمرة الألف يثبت انّ باب الحلول هو تشكيل حكومة ‏وكل ما يعمل عليه من جهد فردي يصطدم بهذا الممر الالزامي، ‏فمجلس النواب يعمل المستطاع ويتجه اليوم الى وضع البطاقة ‏التمويلية على جدول اعمال الجلسة التشريعية المرتقبة، كما انّ كل ‏الاتصالات والمحاولات مع الدول الشقيقة والصديقة للمساعدة تنتظر ‏تأليف الحكومة”.‏
‏ ‏
الخليل وصفا وباسيل
‏ ‏
لكن رغم هذه المعطيات المتشائمة تردّد أمس أنّ الحاج حسين الخليل ‏المعاون السياسي للأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله، ‏ومسؤول الارتباط والتنسيق في الحزب وفيق صفا قد يلتقيان رئيس ‏‏”التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل خلال الساعات المقبلة، ‏لاستكمال محاولة تثبيت التهدئة السياسية وسعياً الى تجديد البحث ‏في مخارج من الازمة الحكومية.‏
‏ ‏
وفي انتظار اتّضاح الطريقة التي سيتعامل بها الحزب مع احتكام ‏باسيل اليه في ملف الحقوق المسيحية، نُقل عن أحد رؤساء الحكومات ‏السابقين رفضه خيار اعتذار الرئيس المكلف سعد الحريري وتمسّكه ‏ببقائه مكلفاً الى حين ان يتمكن من تشكيل الحكومة.‏
‏ ‏
وفي هذه الاجواء كشفت مصادر مطلعة لـ”الجمهورية” انّ حركة ‏الاتصالات بين قيادتي “حزب الله” و”التيار الوطني الحر” فتحت امس ‏بهدف الوصول الى اجتماع سيُعقد بين باسيل والخليل وصفا بغية ‏التنسيق والوقوف على ما أراده باسيل في اطلالته الأخيرة وما يطلبه ‏من السيّد نصرالله.‏
‏ ‏
وفي المعلومات المتداولة انّ اللقاء وإن لم يكن قد انعقد ليل امس ‏في البياضة، فإنه سيعقد في الساعات المقبلة في وقت لا يُبنى عليه ‏اي جديد يستحق الذكر او التأثير لانطلاقة جديدة للمفاوضات ‏الحكومية. وبعدما اشارت مصادر قريبة من “حزب الله” الى مثل هذا ‏التطور اكدت لـ”الجمهورية” انّ ما طالبَ به باسيل “يحتاج الى كثير ‏من التمحيص للتثبّت من إمكان ان يحمل طرحاً جديداً”. ولفتت الى ‏أنها ليست على علم بتطورات جديدة غير تلك التي كانت مدار بحث ‏معمّق مع موفدي الثنائي الشيعي الى باسيل على مدى الاسبوعين ‏الاخيرين في اجتماعات عقدت بين اللقلوق والبياضة وبعبدا.‏
‏ ‏
وباستثناء لقاء اللقلوق الاول بين باسيل وممثل حركة “امل” النائب ‏علي حسن خليل كان الحزب ممثلاً فيها بصفا والمعاون السياسي ‏للأمين العام حسين خليل. ولذلك طرح السؤال عما سيكون الجديد ‏لدى باسيل، سوى الشكوى من مبادرة بري وما انتهت اليه الاتصالات ‏السابقة والتي لا يمكن ان ترضيه ان لم يتراجع عن الطروحات التي ‏أطلقها اكثر من مرة ولا يمكن “الثنائي الشيعي” ان يجاريه فيها، ‏فليس هناك من فوارق بين موقف طرفيه.‏
‏ ‏
وكان عضو تكتل “لبنان القوي” النائب جورج عطالله قال أمس: “هناك ‏معلومات من نواب “حزب الله” أنه سيكون هناك اتصال مع باسيل ‏للتفاهم حول هذا الموضوع”. وأوضح أنه “لا يمكن الفصل بين الثنائي ‏الشيعي على الأقل في هذه الظروف وهذه المرحلة، ونحن نعرف أنّ ‏هذا الموضوع لا يمكن التفكير به لأنه يكون من قبيل السخف ‏السياسي ومضيعة الوقت. باسيل طرح هذا الشيء بموضوع التفاوض، ‏ولا إحراج في ذلك، بل وضع ثقة وتأكيد على العلاقة السياسية بين ‏التيار والحزب، وعلى أنهم مع بعضهم وتحالفهم وثيق بغضّ النظر عن ‏التباين ببعض الملفات الأخرى”. واضاف: “نحن ننتظر جواب “حزب ‏الله” الرسمي على طلب باسيل، وإذا كان الجواب بهذه الطريقة بدعم ‏مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري، هذا سيكون آخر كلام لباسيل ‏في هذه الحكومة، بالتالي فليذهب صاحب المبادرة الى الرئيس ‏المكلف وحَضّه على حل أزمته وتشكيل الحكومة”.‏
‏ ‏
بري والحريري
‏ ‏
في غضون ذلك، أمضى الرئيس المكلف سعد الحريري يومه الثالث ‏في ابو ظبي من دون الإشارة إلى اي نشاط سياسي يصبّ في مجرى ‏التأليف الحكومي. ولكن مصادر مطلعة كشفت لـ”الجمهورية” أن ‏الرجل على تواصل دائم مع بيروت لحظة بلحظة، و”انّ التواصل جار ‏دورياً بينه وبين رئيس مجلس النواب نبيه بري ولا حاجة للتذكير ‏بالتنسيق الدائم بينهما”.‏
‏ ‏
توازياً، كشفت المصادر عن اتصالات اجراها الحريري بعدد من ‏الشخصيات السياسية والنيابية من دون الإشارة الى اي تفاصيل او ‏اسماء شملتها هذه الاتصالات، وإن وصفتها بأنها تقليدية. واكدت انّ ‏الحريري على تواصل دائم مع عدد من الشخصيات المهتمة بملف ‏اللاستحقاق الحكومي وقضايا وطنية أخرى، فالملفات الاجتماعية على ‏جدول اعماله اليومي سواء كان في بيروت او في أي مكان آخر في ‏العالم.‏
‏ ‏
ضياع المسؤوليات
‏ ‏
في غضون ذلك، وفي ضوء تفاقم المأزق الاقتصادي وتداعياته ‏الاجتماعية على وقع رفع الدعم تدريجاً وفرضه كأمر واقع، استغربت ‏اوساط سياسية استمرار التخبّط الرسمي على هذا الصعيد وضياع ‏المسؤوليات بين حكومة تصريف الأعمال المقيدة، والرئيس المكلف ‏بتشكيل حكومة ممنوعة من الصرف، بحيث بدأ تطبيق التقنين القاسي ‏في الدعم تمهيداً لرفعه كليّاً، من دون أي خطة منظمة، الامر الذي ‏ينعكس أزمات في معظم القطاعات الحيوية.‏
‏ ‏
ودعت الاوساط القوى الداخلية إلى تدارك الموقف قبل وقوع ‏المحظور، مشددة على أن لا خيار سوى تبادل التنازلات للوصول إلى ‏تسوية حكومية في أقصر وقت ممكن، ومطالبة الجهات الوازنة ‏بتفعيل دورها وتكثيف ضغطها على طرفي النزاع لتحقيق التوافق.‏
‏ ‏
وفد نيابي
‏ ‏
وهنا علمت “الجمهورية” انّ وفداً نيابياً زار دمشق في الايام القليلة ‏الماضية ضَمّ النواب: علي حسن خليل، عبد الرحيم مراد، اسعد حردان، ‏حسين الحاج حسن واغوب بقرادونيان. وعقد الوفد سلسلة لقاءات كان ‏ابرزها مع وزير الخارجية السورية فيصل المقداد، وتركز البحث على ‏ملف اقتصادي يعني لبنان وسوريا. وكشفت مصادر الوفد ‏لـ”الجمهورية” انّ هذه الزيارة التي لاقت ترحيباً واسعاً في دمشق ‏‏”ليست يتيمة، وستليها خطوات عملية على الارض في ما يتعلق ‏بموضوع الترانزيت وفتح الحدود”.‏
‏ ‏
مواقف
‏ ‏
وفي جديد المواقف السياسية أمس، قال تكتل “لبنان القوي” في ‏بيان له بعد اجتماعه الدوري الالكتروني برئاسة باسيل، أنّ “عدم إقرار ‏خطة ترشيد الدعم يعني القضاء على ما تبقّى من مدخرات اللبنانيين، ‏فيما يسعى التكتل الى الحفاظ عليها فعلياً”. وأمل أن “تشكّل ‏المواقف التي أطلقها رئيسه الأحد الماضي، والفكرة التي قدّمها، ‏كركيزة انطلاق لتزخيم الاتصالات واجراء المشاورات اللازمة لقيام ‏الحكومة الإصلاحية الموعودة”.‏
‏ ‏
ولفت الى أنّ “رئيس التكتل أكّد أن لا أحد يحقّ له تحويل اللبنانيين ‏الى أسرى معادلة اللاءات المانعة للتشكيل، بعد كل التنازلات ‏والتسهيلات التي تمّ تقديمها”. وشدّد على انّ “الاستمرار في حال ‏المراوحة هو بمثابة ارتكاب جريمة بحق الناس، وهذا ما لن يشارك فيه ‏او يسكت عنه او يقبل باستمراره”. ورأى أنّ “وقف الدعم نهائياً ‏والامتناع عن إقرار خطة الترشيد والبطاقة التمويلية سيتسبّبان ‏بانقطاع المواد والتهاب أسعارها، وسيُشعل اضطرابات اجتماعية ‏كبيرة”.‏
‏ ‏
الكتائب
‏ ‏
بدوره، اعتبر المكتب السياسي الكتائبي أنّ “الجولة الأخيرة من ‏المناورات الحكومية هي نتيجة حتمية للممارسات التي قادتها ‏منظومة التسويات منذ أن قرّرت تسليم البلد الى “حزب الله”. وتوقف ‏باستغراب “امام الأصوات التي استهجَنت توكيل قرار تأليف الحكومة ‏للأمين العام لـ”حزب الله”، فيما هي نفسها كانت قد باعت السيادة ‏والقرار الحر مقابل حفنة من الكراسي التي سُحبت اليوم من تحت ‏قدميها”. وحذّر المكتب، خلال اجتماعه الدوري برئاسة نائب رئيس ‏الحزب النقيب جورج جريج أمس، من “الاستمرار في ممارسة لعبة ‏التخويف الفئوي، لإحكام السيطرة على اللبنانيين وفرض وصاية ‏طائفية، تعيد زمن التقوقع في منطق مدمّر، لغايات انتخابية ‏وطموحات رئاسية وسلطوية”. وعاوَد التأكيد أنّ “اللبنانيين بكل ‏طوائفهم هم فريسة هذه المجموعة، وأنّ التحدّي اليوم هو وطني ‏بامتياز، ويشمل كل مواطن الى اي منطقة او طائفة انتمى، فكفى ‏لعباً على الأوتار الطائفية الكاذبة”.‏
‏ ‏
‏”التشاوري”‏
‏ ‏
ولاحظ “اللقاء التشاوري”، في بيان، انّ “اللبنانيين يواجهون هذه الايام ‏التباشير الاولى للايام الأصعب التي تنتظرهم”. واكد انه “يَربأ بنفسه ‏عن مجاراة المسؤولين عن تشكيل الحكومة في الجدل الدستوري ‏والميثاقي الذي انزلقوا اليه، والذي لا يهدف سوى الى شد العصب ‏المذهبي وتكريس الاصطفافات الطائفية وكأننا امام التحضير ‏لانتخابات نيابية وليس امام تعثّر متواصل في تشكيل الحكومة”. ‏وناشَد المجلس النيابي “الانحياز الى وجع الناس والاسراع في إقرار ‏القوانين التي تخفف من هذا الوجع، لا سيما منها البطاقة التمويلية ‏التي تستفيد منها 800 الف عائلة في لبنان”.‏
‏ ‏
وطالبَ حكومة تصريف الاعمال بـ”أن تمارس صلاحياتها كسلطة ‏إجرائية في ظروف طارئة يعيشها البلد، وفي ظل انشغال المسؤولين ‏عن تشكيل حكومة جديدة بتحديات متبادلة وبنزاع حول الصلاحيات ‏والحقوق والمواثيق”. وكرّر التأكيد “أنّ ما أوصلنا الى هذا الجدل ‏البيزنطي هو تعطيل تطبيق اتفاق الطائف والتمادي في تجاهل ‏وتحريف النصوص الدستورية”.‏
‏ ‏
كورونا
‏ ‏
على الصعيد الصحي، أعلنت وزارة الصحة العامّة في تقريرها اليومي ‏أمس حول مستجدات فيروس كورونا تسجيل 147 إصابة جديدة (124 ‏محلية و23 وافدة) ليصبح العدد الإجمالي للإصابات 543698″. كذلك ‏تم تسجيل 4 حالات وفاة جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات الى ‏‏7829.‏

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.