العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

هل رئيس حكومة أستراليا الجديد يهودي؟

تصريحات سابقة لرئيس حكومة استراليا الجديد ملكوم تيرنبول تثير تساؤلات عن احتمال انتماءه لليهودية

رئيس حكومة أستراليا يمكن أن يكون يهوديا، لكنه يقول إنه لم يبحث هذه المسألة. ملكوم تيرنبول أطاح برئيس الحكومة السابق توني أبوت في الانتخابات على رئاسة الحزب يوم الاثنين ليصبح رابع رئيس للحكومة الأسترالية منذ عام 2013.

 

وصرح ترنبول لصحيفة “جويش نيوز” الأسترالية قبل عامين “أمي كانت تقول لنا إن عائلة والدتها كانت يهودية. الانتماء الى اليهودية ينتقل عبر الأجيال عن طريق الام، وهذا الامر يزيد من احتمال حقيقة أن ترنبول يهودي.

 

إعلان Zone 4

من جهته صرح ترنبول في عام 2008 لصحيفة أخرى أنه عندما كان طفلا ” بعض من أجدادها (والدته)والذين كانوا مزيجا من المملكة المتحدة واروبا، كانوا من اليهود أو لديهم خلفية يهودية”.

 

من جانبه قال ترنبول لصحيفة “وينتوورث كورير” في ذلك الوقت إن “سواء ذلك كان صحيحا أم لا، انا لا أعرف. هي ليست دائما المصدر الأكثر موثوقية للمعلومات، أنا خائف. وإنها قد لا تكون متأكدة من نفسها”. وأضاف. “إذا كان هذا الأمر صحيح، هذا سيكون عظيما”.

 

وقال:” ربما (سوف أنظر الى ذلك) في وقت لاحق من حياتي، لكني مركز جدا على الواقع الحالي، ومهتم أكثر بما تقوم به أجيال ترنبول الحالية، وليس ما فعله الأجداد”.

 

وفي مقابلة أجريت مع عام 2013 مع “اخبار اليهود الاستراليين” قال مجددا إنه لم يحقق في تراثه اليهودي المحتمل. وقال :”أنا بصراحة لا أعرف من أين وكيف سأفعل ذلك”.

 

وصرح ترنبول الى “اخبار يهود استراليا” إنه ترعرع بين جالية يهودية كبيرة في الضواحي الشرقية من مدينة سيدني:” بدون أدنى شك، التقاليد القوية للعائلة والأجواء المحيطة من المجتمع اليهودي، والتي أنا متأكد أن بعضا من الناس لا يحبونها، بالنسبة لي -كشخص ودود جدا، لكني لست جزءا منه-أجد هذا يعجبني للغاية”.

 

وأدى رئيس الوزراء الاسترالي الجديد “مالكولم ترنبول” الثلاثاء، اليمين الدستورية أمام الحاكم العام للبلاد “بيتر كوسجروف” الذي يمثل ملكة بريطانيا “إليزابيث الثانية”، وبدأ مهامه الرئاسية.

 

ويأتي ذلك عقب فوز ترنبول خلال التصويت السري الذي جرى على زعامة الحزب الليبرالي وبالتالي رئاسة الوزراء، مساء الاثنين، حيث فاز على منافسه توني أبوت (الذي صار رئيسا للوزراء عقب الانتخابات العامة في 2013)، وأزاحه عن رئاسة الحزب والوزراء.

 

ونال ترنبول 54 صوتا، مقابل 44 صوتا لمنافسه أبوت، ليكون بذلك رئيس الوزراء التاسع والعشرين لأستراليا.

 

إلى ذلك جرى اختيار وزيرة الخارجية في حكومة أبوت “جولي بيشوب”، نائبة لرئيس الوزراء الجديد في الحكومة الائتلافية التي يتشارك فيها حزبي الليبرالي والوطني، منذ 2013.

 

هذا ومن المنتظر أن يُعلن عن أسماء التشكيلة الوزارية الجديدة، عقب جلسة للبرلمان، خلال الاسبوع الحالي.

 

ومن أبرز التحديات التي تنتظر حكومة ترنبول، الاقتصاد الاسترالي الذي لم يتعافَ رغم كل المحاولات السابقة للنهوض به، ومكافحة التغير المناخي، والبطالة المتزايدة، وانخفاض قيمة العملة المحلية أمام الدولار الأميركي، وتدفق المهاجرين غير الشرعيين.

 

يذكر أن ترنبول من مواليد سيدني عام 1954، تخرج من كلية الحقوق في جامعة سيدني، وشغل منصب وزير الاتصالات في حكومة أبوت لمدة عامين.

 

كما تولى السياسي المخضرم، حقيبة البيئة عام 2007، وزعامة الحزب الليبرالي عامي 2008 و2009.

 

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.