العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بندان في جعبة السفيرتين: حكومة عاجلة ومساعدات للجيش والشعب!

واشنطن لمرونة في التأليف والراعي يحاول تطويق اعتذار الحريري.. وبعبدا لتفعيل دور السراي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بندان في جعبة السفيرتين الاميركية دورثي شيا، والفرنسية آن غريو، في الطائرة التي تقلهما اليوم 8 تموز 2021، إلى المملكة العربية السعودية، في تحرك دبلوماسي مشترك، من أجل إنقاذ لبنان من الانهيار. البند الأول: كشفت عنه السفيرة غريو، ويتعلق بشرح أهمية وإلحاح تأليف «حكومة فعالة وذات مصداقية بهدف تحقيق الاصلاحات الضرورية لمصلحة لبنان».

ولم تخف غريو في بيان السفارة الفرنسية من ابلاغ المسؤولين الذين ستلتقيهم مع نظيرتها الأميركية من العمل مع الشركاء الاقليميين والدوليين للضغط لوقف التعطيل فضلاً عن المساعدات الضرورية الإنسانية للشعب اللبناني والجيش اللبناني.

إعلان Zone 4

والبند الثاني المتعلق بالمساعدات شرحته السفيرة دورثي بالتأكيد ان البحث مع المسؤولين في المملكة سيتطرق إلى خطورة الوضع في لبنان، وأهمية المساعدة الإنسانية للشعب اللبناني، فضلاً عن زيادة الدعم للجيش وقوى الامن الداخلي.

وهكذا دفع الاجتماع الثلاثي الاميركي – الفرنسي – السعودي الذي عقد على هامش قمة العشرين قبل أيام، بجهوده خطوة إلى الأمام، لرؤية ما يمكن فعله من اجل عدم سقوط البلد، والوصول إلى حافة الانهيار، الذي يصبح بمثابة القدر، في وقت دخل الملف الحكومي، بكل تشابكاته وتداعياته في المسار الصعب، وحتى الحاسم، ونظرا لانتهاء اسبوع الفصل بين تكليف طال وانتظار محفوف بالمخاطر، على طول المسار مع قفزة جديدة مخيفة لسعر صرف الدولار في السوق السوداء، تجاوز الـ18000 ليرة لبنانية لكل دولار، وسط نشاط مخيف لمجموعات الاحتكار، حيث باتت السوق السوداء محك الأسعار والبيع والشراء، وتوافر الاحتياجات الحيوية من ماء ودواء وكهرباء وما يتعلق بها.

وعشية المهمة الدبلوماسية المشتركة الاميركية – الفرنسية، دعت الخارجية الاميركية القادة اللبنانيين لاظهار مرونة لتشكيل حكومة تطبق اصلاحات لانقاذ الاقتصاد المتدهور.

وكشفت مصادر متابعة لملف تشكيل الحكومة انه بعد عودة الرئيس المكلف سعد الحريري إلى بيروت وابلاغ من يعنيهم الامر، اصراره على الاعتذار عن تشكيل الحكومة الجديدة بعد امعان رئيس الجمهورية ميشال عون وفريقه السياسي باستمرار تعطيل الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة واخرها مبادرة الرئيس نبيه بري بقبة باط مكشوفة من حزب الله، جرى اكثر من تحرك داخلي وخارجي لتطويق قرار الحريري واعادة تحريك مساعي التشكيل قدما إلى الأمام. واشارت المصادر الى ان تحرك البطريرك الماروني بشارة الراعي وزيارته للرئيس ميشال عون، كانت بهدف استدراك قرار الاعتذار قبل حدوثه، ومحاولة لاعادة احياء جهود التشكيل من جديد.

ومن ناحية ثانية، حظي سفر السفيرتين الاميركية والفرنسية في لبنان إلى المملكة العربية السعودية، باهتمام ومتابعة لافتة لمعرفة الغاية منه، وما اذا كان بهدف وقف قرار الاعتذار والمباشرة بسلسلة تحركات على مستوى عربي ودولي لاعادة تحريك ملف تشكيل الحكومة، ام انه بدافع تقديم مساعدات انسانية للبنان. واشارت المصادر الى ان كل هذه المساعي، ما زالت تدور في حلقة مفرغة. بسبب عدم تجاوب الفريق الرئاسي مع رغبتهم واصرارهم على التشبث بالشروط والمطالب غير الواقعية، ما عطل هذه المحاولات وأبقى ازمة تشكيل الحكومة متواصلة والجهود المبذولة بلا جدوى حتى الساعة.

ولفتت أوساط مطلعة عبر «اللواء» إلى أن التدهور الحاصل في البلد على صعيد عدة ملفات وقطاعات لا يمكن أن بجد له أي سبيل للمعالجة مع انعدام الأمل في تأليف الحكومة خصوصا أن كان اعتذار رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري بات مرجحاً وينتظر نقطة الصفر.

وقالت الأوساط أن هذا المشهد الذي يفرض نفسه بات يفرض نفسه وإن أي مساعدات خارجية متوقعة للبنان لن تكون الا على شاكلة مساعدات انسانية.

وفهم من إلاوساط نفسها أن لا عوامل إضافية جديدة تخدم للحل وإي تحركات في الخارج لن تحمل معها أي جديد وبالتالي ترجمتها مرهونة بما يمكن الاتفاق بشأنها على صعيد مساعدة الداخل اللبناني.

وكانت زيارة البطريرك الراعي إلى رئيس الجمهورية تركزت على الأوضاع الراهنة واعادة التشديد على تأليف الحكومة سريعا وعلم أن البطريرك الراعي نقل هواجس البابا فرنسيس بالنسبة إلى هذه الأوضاع.

إلى ذلك يتوقع أن تعقد سلسلة اجتماعات لمواكبة سلسلة ملفات في حين لم يعرف ما إذا كانت تعقد في قصر بعبدا أو السراي.

الحريري للكتلة: الاعتذار قائم

وعلى وقع العراقيل السياسية امام الحلول والكلام عن قرب اعتذار الرئيس الحريري عن تشكيل الحكومة ورفضه تسمية اي بديل حتى لا تقع البلاد في الدوامة والتجارب السابقة، سجل سعر صرف الدولار في السوق السوداء، عصرامس، 18150 ليرة للشراء و 18200 ليرة مقابل الدولار الواحد.وبدأ التجار بزيادة تسعيرات بضائعهم من كل الانواع والاصناف.

وذكرت بعض المعلومات ان كل المعنيين بتشكيل الحكومة تبلغوا قرار الحريري وبدأت الاتصالات بشكل كثيف للبحث عن البديل الذي يحمل ويحتمل ثقل المهمة، وان توقيت إعلان الاعتذار وطريقته هي ملك الحريري نفسه.

إلا ان عضوكتلة المستقبل النائب هادي حبيش قال لـ«اللواء» بعد اجتماع الحريري بنواب الكتلة: ان قرار الاعتذار خيار قائم لكن لا شيء نهائياً بعد، والرئيس الحريري سيجري مزيداً من الاتصالات خلال الاسبوعين المقبلين لجوجلة الافكار والآراء لتقرير الموقف.

وقال عضو كتلة «المستقبل» النائب محمد الحجار اثر اجتماع الكتلة امس: الرئيس الحريري وضعنا في الاجواء غير المشجعة لعملية تأليف الحكومة فالمشاكل ما زالت نفسها، وقرار التعطيل المتخذ من قبل الثنائي عون باسيل ما زال هو هو، ويعكس القرار السياسي الموجود لديهم بعدم القبول بسعد الحريري رئيسا مكلفا لتشكيل الحكومة او حتى رئيس حكومة وهذا ما عبروا عنه منذ زمن. فالجميع يتذكر موقف رئيس الجمهورية قبل يوم من الاستشارات الملزمة، حيث لم يكن ينقصه الا ان يقول «بالعربي المشبرح» انه لا يريد سعد الحريري وان يطلب من النواب الا يسمونه.هذا الامر جعل الحريري يعيد النظر بالخيارات الموجودة امامه، ومنها الاعتذار، لذلك يقوم بمشاوراته واتصالاته، وابقت الكتلة اجتماعاتها مفتوحة، وهو سيعقد لقاءات مع قياديي تيار المستقبل للاستماع الى ارائهم. 

واضاف: للاسف هناك مواقف مسبقة معلنة في الغرف المقفلة . الحقيقة انهم لا يريدون حكومة ولا يريدون لهذا البلد الخروج من ازمته بحكومة لا يستطيعون ان يسيطروا على كل قراراتها.

في هذه الاثناء، وصل الى بيروت امس، منسق المساعدات الدولية من أجل لبنان السفير بيار دوكان في زيارة تستمر حتى الثلاثاء المقبل، يلتقي خلالها الفاعليات الاقتصادية والسياسية. وتهدف الزيارة، وفق بيان عن السفارة الفرنسية، الى «متابعة المساعدة الفرنسية والاستمرار في حض وتحفيز الشركاء الدوليين وتحديد الاحتياجات من اجل مؤتمر الدعم 3 الذي سيخصص للشعب اللبناني والذي سينظم قريباً».

للبحث في التحضيرات لمؤتمر باريس3 لدعم لبنان، والاطلاع على مجمل الاوضاع والاحتياجات اللبنانية.

الراعي يستعجل الحريري 

وسجلت في الحركة السياسية زيارة البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي الى رئيس الجمهورية ميشال عون، وقال بعد اللقاء: هذه الزيارة هي لوضعه بجو ما حصل في الفاتيكان، وقيمة اللقاء الذي دعا اليه البابا، واردت ان اقول له ان خطاب قداسة البابا خريطة طريق لنا كرؤساء كنائس وسنباشر عملنا ضمن اطارنا الكنسي لننفذ هذه الخريطة التي تفضّل بها في خطاب.

واشار البطريرك إلى أن البابا وجه نداءات لفئات عديدة، وعلينا كرؤساء كنائس ان نعمل في الخط نفسه كل من موقعه لحماية المجتمع، فلبنان يقوم بسواعدنا. وتابع: سنتواصل مع المعنيين الذين وجّه لهم البابا النداء.

ورداً على سؤال حول تصريحه من الفاتيكان أن الجميع يخالفون الدستور بمن فيهم رئيس الجمهورية، قال: لا احد معني بلبنان اكثر من رئيس الجمهورية بسبب الصفة التي يحملها.

وردا على أسئلة الصحافيين، قال الراعي: لا اتعجب ان يكون هناك مخطط يستهدف لبنان، لكن هل يجب ان نفتح الباب او النافذة للسارق أم يجب ان نتحصن؟ علينا أن نتحصن كي لا يتم هذا المخطط.

وتوجّه البطريرك الراعي للرئيس المكلف بالقول «عجّل بأسرع ما يمكن بتأليف الحكومة مع عون وفق روح الدستور لأن لبنان يقع ضحية هذا التأخير». وختم: ما اوصلنا الى هنا هو عدم وجود حكومة، فغياب الحكومة يخرب الاقتصاد ويزيد البطالة والهجرة ويؤدي الى اقفال المؤسسات، فالحكومة هي السلطة الاجرائية ومن دونها البلد يموت.

وغوتيريش القلق

على خط آخر، تلقت نائب رئيس مجلس الوزراء، وزيرة الدفاع ووزيرة الخارجية والمغتربين بالوكالة في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر، اتصالا من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جرى خلاله البحث في الأوضاع في لبنان. وتطرق الاتصال الى موضوع تشكيل الحكومة والأزمة الاقتصادية والمعيشية التي يمر بها لبنان، إضافة الى موضوع التجديد لقوات اليونيفيل. 

وحسب بيان صادر عن مكتبها الاعلامي، تمنت عكر دعم الأمم المتحدة للبنان للخروج من هذه الأوضاع الصعبة. وهنأت غوتيريش على إعادة إنتخابه لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة لولاية ثانية معربةً عن ثقتها في أنه سيواصل تفعيل آليات العمل في الأمم المتحدة. 

بدوره، أعرب غوتيريش عن اهتمامه وقلقه من الوضع في لبنان، مشدداً على ضرورة تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن للحفاظ على ستقرار لبنان وأمنه.

حزب الله: المسؤولية تقع على أميركا

بالمقابل، جدد حزب الله اتهام الولايات المتحدة الأميركية بأنها هي المسؤول الأوّل عمّا نحن فيه دون أن ننسى الداخل والفساد والخيارات الخاطئة، ولكن أغلب من مارس هذه السياسات هم من جماعة أميركا وأتوا في سياق نفس المشروع الأميركي، وفقاً لرئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيّد هاشم صفي الدين.

وتابع رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله «للأسف البلد الذي نعيش فيه مع شركائنا يعيش أزمة كبرى، وأقول بكل صراحة الوقت ليس متاحًا لحل كل الأزمات التي تراكمت على مدى سنوات وقد تنتج ما هو أسوأ، ليس فقط كورونا من ينتج متحورات فيروسية، كذلك الأزمة في لبنان تنتج متحور في الفساد ونحن نعيش اليوم الفساد اللبناني المتحور 2021».

وأكَّد السيد صفي الدين أنَّ «الحلول موجودة على الرغم من كل الواقع، وشرط هذه الحلول الأول وليس الوحيد، أن يجتمع اللبنانيون ويؤمنوا أنهم قادرون على الحل».

وأشار إلى أنَّه «نحن لم نستقل من مسؤولياتنا ولكن أعطينا فرصًا ولا زلنا نعطي فرصًا للحلول، لا زلنا في الوقت الذي يمكن أن ننقذ فيه لبنان قبل الكارثة الكبيرة».

السرية المصرفية عن موظفي القطاع العام

نيابياً، اعلن رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان «اننا اقرينا قانون الغاء السرية المصرفية عن القطاع العام بكل فئاته من المنتخبين الى المعيّنين وبعد ردّ فخامة الرئيس وضعنا اطراً موحدة لاستعادة دور القضاء كجهة مخولة برفع السرية المصرفية خاصة في القضايا التي تتعلّق بالإثراء غير المشروع». وأضاف من مجلس النواب «بعد ما شفنا مسؤول واحد تحاسب بموجب القوانين التي اصدرناها مؤخراً من اثراء غير مشروع ورفع حصانات ولا نرى الا التعميم والقدح والذم ولا محاسبة فأوقفوا الكلام واذهبوا الى احترام القوانين والمحاسبة الفعلية من خلال قضاء حر ومستقل». وتابع «اللجان النيابية ولاسيما لجنة المال تقوم بجهد كبير لانجاز القوانين الاصلاحية والمطلوب ليس كثرة التشريعات والكلام بل التنفيذ من خلال سلطة تنفيذية تحترم القوانين وسلطة قضائية تحاسب وهو ما لم نشهده حتى الآن».

عون ودياب والازمات

وفيما تفاقمت ازمة المحروقات التي ارتفع سعرها امس، وازمة الدواء الذي فقدت اكثراصنافه من الصيدليات، عقد رئيس الجمهورية ميشال عون اجتماعا مع رئيس حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسان دياب، خصص لمتابعة تنفيذ الإجراءات والتدابير التي اتخذت في الاجتماعات السابقة، في شأن مسألتي المحروقات والدواء، إضافة الى مواضيع معيشية أخرى. وتقرر عقد اجتماعات لاحقة في خلال الأيام القليلة المقبلة لاستكمال تنفيذ التدابير المقررة وإزالة العقبات التي برزت خلال عملية التنفيذ.

توصيات لجنة الإجراءات من كورونا

وعلى صعيد مواجهة المخاطر الناجمة عن تزايد اصابات كورونا، صدر عن  لجنة متابعة التدابير والاجراءات الوقائية لفيروس كورونا مجموعة توصيات جديدة متعلقة بالوافدين الى لبنان عبر مطار رفيق الحريري الدولي ومستقبليهم بالاضافة الى ترصد الحالات المستجدة والمتعلقة بالمتحورات الجديدة لفيروس كورونا، منها الطلب إلى وزارة الاشغال إلزام الراغبين بالقدوم إلى لبنان من بعض الدول أن يكون لديهم حجز فندق على نفقتهم الخاصة عى ان تصبح المدة ٣ ليالي – 4 ليالي أيام وذلك لتنفيذ الحجر باستثناء الذين تلقوا جرعة واحدة عى الأقل من اللقاح وذلك للوافدين من البلدان التالية: الإمارات العربية المتحدة، اثيوبيا، زامبيا، سيراليون، سالاوي كينيا، ليبيريا، غامبيا.

كما طلبت من وزارة الداخلية والبلديات العمل على تحديد عدد الأشخاص الراغبين باستقبال الوافدين إلى لبنان بشخص واحد مع الإبقاء على كافة الإجراءات الأخرى المتخذة في إطار تنظيم عملية استقبال ونقل الوافدين عبر مطار بيروت الدولي.

واوصت اللجنة وزارة الصحة العامة، الداخلية والبلديات والصليب الأحمر اللبناني إنشاء خلية عمل لترصد الحالات المستجدة وتلك المتعلقة بالمتحورات الجديدة للفيروس.

546366 إصابة

صحياً، سجلت وزارة الصحة العامة عن تسجيل 401 إصابة جديدة بفايروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، مع تسجيل حالتي وفاة، ليرتفع العدد التراكمي إلى 546366 إصابة مثبتة مخبرياً منذ 21 شباط 2020.

إشكالات على المحطات

وامتلأت مواقع التواصل بأخبار الإشكالات على محطات الوقود، ففي محطة بنزين في برمانا وقع اشكال بين شخص واحد عناصر شرطة البلدية، على خلفية ان الزبون ليس من المنطقة حتى يسمح له بتعبئة البنزين.

وفي خطوة تندرج في إطار الابتزاز، هدّد تجمع أصحاب محطات الوقود ببيع المخزون واقفال المحطات ما لم تتوفر الحماية الأمنية لمحطاتهم كاشفاً في مؤتمر صحفي ان «حملة الأجهزة الأمنية والعسكرية ووزارة الاقتصاد مؤذية للمحطات».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.