العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

واشنطن وباريس في الرّياض: لمنع انهيار القوى العسكرية فقط..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

“الجيش وقوى الأمن الدّاخلي”. هذا هو العنوان الرئيسيّ، ولا شيء غيره، للزيارة التي تقوم بها سفيرتا الولايات المُتّحدة دوروثي شيا وفرنسا آن غريو إلى العاصمة السّعوديّة الرّياض، في خطوة دبلوماسيّة غير اعتياديّة.

تأتي زيارة سفيرتيْ القوّتين الرّئيسيّتين، خارج نطاق اعتمادهما الدّبلوماسي في لبنان، لحثّ المسؤولين في المملكة العربيّة السّعوديّة على تقديم المُساعدات للجيش اللبنانيّ وقوى الأمن الدّاخليّ.

إعلان Zone 4

الأكيد أنّ لقاءات السّفيرتين ستقتصر على الدّوائر المعنيّة في وزارة الخارجيّة السّعوديّة والدوائر المعنيّة بالإغاثة والمساعدات الإنسانيّة ولن يكون هناك زيارة للقاء المسؤولين الكبار في الدّيوان الملكيّ السّعودي، بحسب مصدر دبلوماسيّ لـ”أساس”.

تمنّى المسؤولون الأميركيّون على نائب وزير الدّفاع السّعوديّ أن تُقدّم المملكة إلى الشّعب والجيش اللبنانيّيْن مُساعدات إنسانيّة وأن تُساعد في إصلاح الاقتصاد في لبنان

رافَقَ الزّيارة، التي أعلنتها سفارتا واشنطن وباريس في لبنان في بيانيْن مُنفصلين، عدّة محطّات ينبغي الوقوف عندها:

أوّلاً: تزامنت مع زيارةٍ يقوم بها نائب وزير الدّفاع  السّعوديّ الأمير خالد بن سلمان للولايات المُتّحدة. وقد تمحورَت لقاءات بن سلمان مع المسؤولين الأميركيين، وفي مقدّمهم نظيره الأميركيّ أوستن لويد ونائبة وزير الخارجيّة فيكتوريا نولاند ورئيس مكتب الأمن القوميّ جايك سوليفان ومُنسّق الشّرق الأوسط في مجلس الأمن القوميّ بريت ماكغورك، حول الأوضاع في منطقة الخليج العربيّ والملفّ النّوويّ الإيرانيّ وسُبل الوصول إلى حلٍّ سياسيّ للأزمة اليمنيّة، وبطبيعة الحال الملفّ اللبنانيّ.

في ما يخصّ لبنان، حصَلَ “أساس” من مصادر جدّيّة في وزارة الخارجيّة الأميركيّة على معلومات خاصّة عن زيارة الأمير خالد بن سلمان لواشنطن. وفي التفاصيل أنّه خلال لقاء مع نائبة وزير الخارجيّة فيكتوريا نولاند ومُستشار الوزارة ديريك شوليت، بحضور وزير الخارجيّة أنتوني بلينكن في جزءٍ من اللقاء… تمنّى المسؤولون الأميركيّون على نائب وزير الدّفاع السّعوديّ أن تُقدّم المملكة إلى الشّعب والجيش اللبنانيّيْن مُساعدات إنسانيّة و”أن تُساعد في إصلاح الاقتصاد في لبنان”.

وأفادت المصادر أنّ لقاء الأمير خالد بن سلمان مع مُنسّق الشّرق الأوسط في مكتب الأمن القوميّ بريت ماكغورك لم يكن بعيداً عن أجواء لقاءاته في الخارجية الأميركيّة.

ثانياً: تأتي زيارةُ السّفيرتين بعد المؤتمرَ الصّحافيّ لوزيريْ الخارجيّة الأميركيّ أنتوني بلينكن والفرنسيّ جان إيف لودريان في باريس حول لبنان، والذي أُعلِنَ خلاله تنسيق الجهود بين البلدين للضّغط على مُعرقلي تشكيل الحكومة في لبنان.

ثالثاً: تأتي الزّيارة بعد أسبوعٍ من اللقاء الذي جمَع في إيطاليا وزيريْ الخارجيّة الأميركيّ والفرنسيّ مع نظيرهما السّعوديّ الأمير فيصل بن فرحان.

رابعاً: تزامنت أيضاً مع “التّوبيخ الدّبلوماسي” الذي وجّهته السّفيرة الفرنسيّة آن غريو إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال حسّان دياب قبل يومٍ واحدٍ من إعلان الزّيارة. إذ ردّت غريو على اعتبار دياب أنّ لبنان “مُحاصَر”، بقولها: “الانهيار في لبنان هو نتيجة متعمَّدة لسوء الإدارة والتقاعس منذ سنوات. الانهيار ليس نتيجة حصار خارجي، بل جميعكم تتحمّلون المسؤولية، وكل الطبقة السياسية المتعاقبة منذ سنوات”.

الحراك المُشترك بين واشنطن وباريس، الذي أعلنه لودريان، بدأ يُطبَّق على الأرض، من الرياض والهدف هو مساعدة الجيش والقوى الأمنيّة، واللبنانيين، بعيداً عن المساعي السياسية

أمّا في ما يتعلّق بشكل “الوفد” غير الاعتيادي لكون الزّيارة خارج نطاق اعتماد السّفيرتين، فلفتت مصادر دبلوماسيّة أميركيّة لـ”أساس” إلى 3 معطيات من الضروري الانتباه لها:

1- أنّ واشنطن كانت قد اعتمدت الطّريقة نفسها مع السّفير الأميركيّ لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، الذي زارَ بلاداً عدّة معنيّة بالملف الليبي، وهي تُطبّقها انطلاقاً من التّجربة “الفعّالة” في ليبيا”.

2- أنّ “اللقاء الذي جَمع وزراء خارجيّة أميركا والسّعوديّة وفرنسا في إيطاليا الأسبوع الماضي مهّدَ لزيارة الثّنائي شيا وغريو للرّياض. والزيّارة تأتي في إطار تعاون الولايات المُتحدة مع شركائها الدّوليين والإقليميين للضّغط على معرقِلي تشكيل الحكومة وإجراء الإصلاح في لبنان”.

 

3- أنّ وزير الخارجيّة السّعوديّ لم يُبدِ في لقائه مع نظيريْه الأميركيّ والفرنسيّ في إيطاليا “حماسةً” للدّخول في التّفاصيل اللبنانيّة، خصوصاً في مسألة تشكيل الحكومة في ظلّ هيمنة حزب الله الموالي لإيران على القرار السّياسي ومفاصل الدّولة في لبنان.

وبالتالي فإنّ بداية الحراك المُشترك بين واشنطن وباريس، الذي أعلنه لودريان، بدأ يُطبَّق على الأرض، من الرياض… والهدف هو مساعدة الجيش والقوى الأمنيّة، واللبنانيين، بعيداً عن المساعي السياسية.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.