العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

خفايا مؤتمر دبي التطبيعي لم تستفزّ أهل «اللبنانيّة»

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بصمت مريب، تعاطى أهل الجامعة اللبنانية، أساتذة وطلاباً وإدارة، مع مشاركة جامعتهم برئاسة رئيسها فؤاد أيوب في فعاليات مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان «إيدك دبي 2021»، بداية الشهر الجاري، وما طرحته من أسئلة تطبيعية مع العدو الإسرائيلي. باستثناء البيانات الأولية للتجمع الأكاديمي في لبنان لدعم فلسطين وعدد من المجالس الطالبية في الفروع الأولى المحسوبة بصورة أو بأخرى على حزب الله وحركة أمل، والتي طالب بعضها بتوضيح واعتذار من الجامعة وشهدائها، بدا مستغرباً أن لا يثير البيان التفصيلي الثاني لحملة مقاطعة داعمي «إسرائيل»، الصادر أخيراً، ردود فعل شاجبة واضحة وصريحة إضافية، ولا سيما أنه تناول معلومات تتعلق بوجود ممثّلين عن جامعاتٍ لبنانية في اتحادٍ استشاري يشمل إسرائيليّين، وباجتماعٍ افتراضي في شباط سبق المؤتمر حضره منسّق الصحّة والعلوم الطبيّة في مكتب العلاقات الخارجيّة ومدير مركز الأبحاث في كليّة طبّ الأسنان في الجامعة اللبنانيّة زياد سلامة، وممثلون عن الجامعتين اليسوعية والأنطونية جنباً إلى جنب مع نقيب أطبّاء الأسنان الإسرائيليّين ليور كاتزاب، ومنسق العلاقات الخارجية في النقابة حاييم نيومان. والأغرب، بحسب بيان حملة المقاطعة، أن لا تعلق الجامعة مشاركتها بعيد الاجتماع الافتراضي، رغم مقاطعة 9 نقابات أطباء أسنان عربية لأعمال المؤتمر، وأن تقدم للرئيس التنفيذي للاتحاد و«إيدك-دبي»، عبد السلام المدني درعاً تكريمية. «والمفارقة أن ممثلي الجامعتين الأنطونيّة واليسوعية لم يشاركوا في معرض ومؤتمر «إيدك-دبي» وإنْ شاركوا قبل ذلك في الاجتماع الافتراضي، وليس معروفاً ما إذا كان السبب مقاطعة النقابات العربية أو مشاركة الشركات الإسرائيلية».

بيان الحملة أتى ليرد على بيان رئيس الجامعة الذي أكد فيه «التزام الجامعة بالثوابت الوطنية والقوانين والأنظمة الخاصة بمقاطعة العدو الإسرائيلي، وأن الجامعة اتخذت في معرض مشاركتها في المؤتمر كل التدابير ذات الصلة بمقاطعة العدو الإسرائيلي»، «ما يشير إلى إقرار ضمني متأخر بمشاركة إسرائيليين في المؤتمر، وهو ما لم يظهر بوضوح في البيان الأول للجامعة»، وفق بيان حملة المقاطعة.
مصادر مطّلعة على نقاشات الأساتذة على مجموعاتهم «الواتسابية» أشارت إلى أن بعض أساتذة الجامعة لم يقاربوا المسألة كقضية وطنية عامة، إنما جرى النظر إليها كجزء من الإيديولوجيا، أي أن الآراء بدت منقسمة بصورة عامة وتعذّر الخروج بمواقف جامعة، تحاشياً لأن يفهم الوقوف ضد التطبيع جزءاً من «بروباغندا الممانعة»، أو أن الأمر ببساطة ليس أولوية للأساتذة في الوقت الحاضر نتيجة الظروف التي يمر بها لبنان، أو أن البعض يخاف إعلان أي موقف ضد رئاسة الجامعة يعرّضه للمساءلة والتهديد في وظيفته. إلا أن حملة المقاطعة رأت في مستهل بيانها الأول أن مثل هذه الظروف التي ينوء فيها الشعب تحت أثقال تأمين لقمة عيشه وصحّته وسُبلِ تنقّله، قد تكون فرصة تطبيعية مناسبة، إذ «يُبرَّر التطبيع بمسمَّيات مختلفة مثل ضرورة التواصل مع العالم، والتبادل العلمي».

إعلان Zone 4

فشل أهل الجامعة والمكاتب التربويّة في الخروج ببيانات شاجبة للمشاركة

«الموقف من القضية مبدئي وليس سياسياً»، كما قالت الأستاذة في كلية الحقوق والعلوم السياسية عزة سليمان، مشيرة إلى «معيارين أساسيين يحكمان هذا الواقع. الأول قانوني، إذ إن القانون اللبناني يحظر على كل شخص، طبيعي أو معنوي، أن يعقد، بالذات أو بالواسطة، اتفاقاً مع هيئات أو أشخاص مقيمين في إسرائيل، أو منتمين إليها بجنسيّتهم، أو يعملون لحسابها أو لمصلحتها، وذلك متى كان موضوعُ الاتفاق صفقاتٍ تجاريّةً، أو عمليّاتٍ ماليّةً، أو أيّ تعامل آخر مهما تكن طبيعته». والمعيار الثاني، بحسب سليمان، «أخلاقي ويندرج ضمن المسؤولية الاجتماعية، وخصوصاً أن الوفد كان يمثّل الجامعة وليس كلية طب الأسنان فحسب. أما الحجة المتعلقة بأننا لا نستطيع أن نقاطع كل الأنظمة العربية فمردودة لأن المطلوب ليس مقاطعة الأنظمة التي تحاسبها شعوبها، وإنما يجب التدقيق في عدم الانضمام إلى نشاطات تطبيعية بما يخالف القوانين اللبنانية، وأيّ بلبلة في هذا الإطار تحتاج إلى توضيح».
الأنظار اتّجهت إلى الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين لإصدار موقف واضح، إلا أن رئيس الهيئة عامر حلواني قال لـ«الأخبار»: «لا نعرف بالضبط ماذا حصل، وما هو حجم الوفد الإسرائيلي وإذا كانت هناك مشاركة رسمية أو لا، لكننا في الرابطة مع تطبيق القوانين اللبنانية، إذ جرت العادة أن يشارك أساتذة في مؤتمرات في دول أوروبية، من دون أن يكون هناك احتكاك مباشر مع الوفود الإسرائيلية. أما إذا عقدت مثل هذه المؤتمرات في دول عربية، فتجري مقاطعتها».
الفشل في إصدار بيانات شاجبة لم يقتصر على رابطة الأساتذة و«الأساتذة المستقلين»، إنما انطبق أيضاً على المكاتب التربوية في «محور الممانعة»، فالمسؤول المركزي في التعبئة التربوية في حزب الله يوسف مرعي قال إنه لم يتسنّ له الاطّلاع على تفاصيل الملف، وبالتالي لا يستطيع أن يسجّل موقفاً الآن، وهو يريد أن يستمع إلى وجهة نظر من كانوا مشاركين في المؤتمر ولا سيما الرئيس أيوب الذي يسعى إلى الاجتماع به قريباً. أما مسؤول المكتب التربوي المركزي في حركة أمل علي مشيك فرأى أنه «لا داعي لأن نحمّل الموضوع أكثر مما يحتمل، فالمسألة بالنسبة إلينا خلصت عندما أصدر الرئيس بيانين توضيحيين كافيين فور عودته من دبي، وقد لمّح إلى أن هناك من يفتعل قضية لأسباب تتعلق بانتخابات نقابة أطباء الأسنان، وإن كنا نفضل أن يكون هناك حذر وتدقيق أكثر في أي مشاركة من هذا النوع انطلاقاً من موقفنا المبدئي الرافض للتطبيع».
بيان التجمع الأكاديمي في لبنان لدعم فلسطين لم يصوّب، بحسب أمينته العامة لور أبي خليل، باتجاه أي شخص، إنما «أدان السابقة التي وقعت فيها الجامعة من باب الحرص على الخط الممانع والنهج المقاوم للمؤسسات الوطنية»، مشيرة إلى أن «مشاركة الجامعة في مؤتمر تحضره شركات إسرائيلية فعل مدان ومرفوض وغير مقبول بأي شكل من الأشكال، ويجب أن لا يتكرر». وقالت أبي خليل إن «الرسالة وصلت، والهدف كان لفت الانتباه وليس الدخول في أي مشاحنات نحن في غنى عنها».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.