العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بلينكن: إيران نفذت الهجوم على ناقلة النفط والرد سيكون جماعيا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشف وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن واشنطن تجري محادثات مع القادة في المنطقة وخارجها، بشأن الهجوم على ناقلة النفط في بحر العرب، مؤكدا أن الرد “سيكون جماعيا”.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي، الاثنين، “واثقون من أن إيران هي التي نفذت الهجوم على ناقلة نفط تديرها إسرائيل قبالة سواحل عمان”، مضيفا أن  “هجمات إيران المهددة للملاحة ليست جديدة عليها”.

إعلان Zone 4

وأوضح أن إيران “استهدفت سفينة لا تشكل خطرا على أمنها”.

والخميس، تعرضت ناقلة النفط “ميرسر ستريت” التي تديرها شركة يملكها ملياردير إسرائيلي لهجوم بطائرة مسيرة، بحسب الجيش الأميركي الذي تنتشر سفنه في المنطقة. 

وأسفر الهجوم الذي لم تعلن أي جهة تبنيها له، بينما  نفت إيران ضلوعها فيه، عن مقتل شخصين، هما بريطاني وروماني هو أحد أفراد الطاقم، بحسب شركة “زودياك ماريتايم” المملوكة للإسرائيلي، إيال عوفر.

كما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في مؤتمر صحفي الاثنين، إن “الخطوات الإيرانية تشكل تحديا وتهديدا في ظل برنامج نووي غير مقيّد”، وأضافت “لإسرائيل حرية اتخاذ القرارات التي تراها مناسبة بشأن إيران”.

أفغانستان
وفي ملف أفغانستان، أكد بلينكن أن الولايات المتحدة، ستواصل دعم أفغانستان حتى بعد انسحاب قواتها، وحض طالبان والحكومة الأفغانية على التوصل لاتفاق سلام.

وقال: “حتى ولو سحبنا جنودنا من أفغانستان إلا أننا سنبقى منخرطين هناك”.

وأشار  بلينكن إلى أن “الذين عملوا مع القوات الأميركية في أفغانستان يخشون الاضطهاد”،  وقال: “ننظر بعناية في برنامج تأشيرات المهاجرين الأفغان”

وأضاف: “أعددنا برنامج توطين خاصا للأفغان الذين عملوا مع القوات الأميركية، وسنبدأ، الجمعة، باستقبال أول دفعة من اللاجئين الأفغان”.

وقال بلينكن: ” قلقون بشدة من التقارير عن هجوم طالبان على عدد كبير من المدن”، مبينا أن المواطنين الأفغان وخاصة الصحفيين يتعرضون إلى مخاطر كبيرة.

ونصح بلينكن “النساء الأفغانيات اللواتي يشعرن بخطر بالتقدم بطلبات لإعادة توطينهن في الولايات المتحدة”.

وبحسب البيت الأبيض، طلب قرابة 20 ألف أفغاني عملوا لحساب الجيش الأميركي استقبالهم في الولايات المتحدة، إلا أنّ تقديرات ترجّح أن يصل عددهم إلى 100 ألف، إذا ما تمّ احتساب أفراد عائلاتهم. وجميعهم ليسوا مخولين الحصول على تأشيرات هجرة خاصة.

والاثنين، خاضت القوات الأفغانية معارك لمنع سقوط أول مدينة رئيسية في أيدي طالبان بعد هجمات شنها المتمرّدون على مراكز حضرية.

وهاجم عناصر طالبان عواصم ثلاث ولايات على الأقل هي لشكركاه وقندهار وهرات، بعد نهاية أسبوع شهدت مواجهات عنيفة نزح على اثرها آلاف المدنيين في ظل تقدّم المسلحين، فيما تحدثّت منظمة أطباء بلا حدود عن عدد كبير من المصابين بجروح “خطرة”.

واحتدمت المعارك في لشكركاه، عاصمة ولاية هلمند، حيث شن مسلحو الحركة هجمات منسقة استهدفت وسط المدينة وسجنها، قبل ساعات فقط من إعلان الحكومة نشر مئات من عناصر الوحدات الخاصة في المنطقة.

وارتفع مستوى العنف في أنحاء أفغانستان منذ مطلع مايو عندما أطلقت طالبان عملية في أجزاء واسعة من البلاد تزامنا مع بدء الجيش الأميركي آخر مراحل انسحابه مسدلا الستار على وجود استمر نحو 20 عاما.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.