العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

“حرب الظلّ”.. عبر لبنان

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نشرت “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية مقالاً أعدّه مراسلها العسكري يوآف زيتون، أشار فيه إلى أنّ الجيش الإسرائيلي أطلق أكثر من 100 قذيفة مدفعية على لبنان يوم الأربعاء، وذلك ردّاً على صواريخ أُطلِقت من الأراضي اللبنانية باتجاه إسرائيل، لافتاً إلى أنّ بالإمكان شنّ ضربات جوية أيضاً.

وأضاف المراسل أنّ صفّارات الإنذار دوّت في شمال إسرائيل، إثر سقوط صاروخ بالقرب من كريات شمونة الحدودية، فيما أفاد سكان الجليل أنّهم سمعوا دويّانفجارات. ووفقاً للكاتب، فإنّ المجموعة التي أطلقت الصواريخ تنتمي إلى فصيل فلسطيني تابع لـ”حركة حماس”.

إعلان Zone 4

ونقل الكاتب إدانة وزارة الخارجية الأميركية على لسان المتحدّث باسمها نيد برايس لـ”الهجمات الصاروخية”، وتأكيده أنّ “واشنطن ستبقى على اتصال مع شركاء إسرائيليين ولبنانيين لتهدئة الوضع”.

ولمّا كان الاستهداف هو الخامس من نوعه الذي يُشنّ من الأراضي اللبنانية خلال ثلاثة أشهر، فقد جرى البحث في الأوساط الإسرائيلية في احتمال شنّ هجمات استباقية، لكنّ هذه الخطوة قد تؤدّي إلى ردّ عسكري من “حزب الله”. وعلى الرغم من اتّباع إسرائيل نهجاً حذراً في الآونة الأخيرة، إلا أنّها بدأت تفكّر بردّ قاسٍ.

من جانبه، سأل المحلّل العسكري في صحيفة “هآرتس” عاموس هرئيل إن كان “حزب الله” على علم بإطلاق الصواريخ على إسرائيل.

من جانبه، رأى الكاتب في صحيفة “نيويورك تايمز” باتريك كينجسلي أنّ الأحداث الأخيرة تعدّ الأحدث في “حرب الظلّ” المستمرّة منذ سنوات بين إسرائيل وإيران ووكلائها، لكنّ اللافت كان الهجوم بواسطة طائرة مسيّرة على سفينة أخيراً، وهو الأمر الذي أثار المخاوف من أن تردّ إسرائيل بقوّة، عبر استهداف إيران أو وكلائها.

وذكّر الكاتب بما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، في حديث مع جنود قرب الحدود اللبنانية: “الجلوس بهدوء في طهران، وإشعال الشرق الأوسط بكامله من هناك.. هذا انتهى”، لافتاً إلى أنّ “إيران تدرك ثمن تهديد أمن إسرائيل”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.