العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

نحن… الأشد انسحاقاً!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أغرب ما يواكب مراحل الانهيار اللبناني ان يرتسم عند باب كل مرحلة دراماتيكية جديدة عنوان مفارقة رمزية لا يمحى من الذاكرة اللبنانية للأجيال التي شاء قدرها ان تعيش هذه المأساة.

بالأمس لم يكن قد مر سوى يوم واحد على ذكرى سنة على أطول استقالة لحكومة تصريف اعمال حتى اطبق القرار الضمني بإلغاء الدعم عن المحروقات على بقايا انفاس اللبنانيين. انه تماما كالنسخة الأخرى للقرار الأشد تخريبا للواقع المالي والاقتصادي الذي اتخذته هذه الحكومة نفسها بعدم التزام لبنان الإيفاء باستحقاقات اليوروبوند والذي بدأت معه رحلة الدمار المالي الأخطر، مع فارق ان قرار اباحة أسعار المحروقات لم يكن مفاجئا، ولم يكن يفترض بحاكم المصرف المركزي ان يتطوع له منفردا كرأس حربة يختبئ وراءها “مطبخ بعبدا” بمجلس الدفاع الذي يشكل الحكومة المصغرة للعهد العوني والذي يمارس عبره النظام الرئاسي على سجيته بتواطؤ المخططين والمستسلمين. والانكى ان العهد انقلب على نفسه لاحقا على نحو هزلي كشف تكرارا سيطرة صهره المطلقة عليه.

 

 

إعلان Zone 4

المهم ان يدرك اللبنانيون، انهم ارتقوا في ظل هذا العهد وفي ظل هذه الحكومة وفي ظل مجريات “المخاض الثالث” خلال سنة لتأليف حكومة جديدة،الى مرتبة تتجاوز الوصف والتصنيف لشعب بات يتقدم لائحة اكثر الشعوب التي تعرضت وتتعرض للسحق المنهجي جراء افقارها وتجويعها وإذاقتها اشد صنوف الذل والعوز الى حدود التسبب بالموت الجماعي على غرار ما يحصل في اخطر انهيار لقطاع صحي عرفه العالم وليس لبنان فقط.

واذا كان للحقائق ان تترك بعد أي أثر في التخفيف من عبء عقدة الذنب التي نعتقد انها تتحكم بتفكير كل لبناني في ظل التقاعس القاتل عن عدم استكمال ثورة اسقاط السلطة الحالية الأشد اجراما بكل معايير الاجرام، فان أحدا لم يكن وليس خارج اطار العد العكسي الحتمي لالغاء الدعم سواء بقرار ذاتي داخلي او نتيجة التفاوض مع صندوق النقد الدولي الذي ستبدأ به أي حكومة جديدة مهماتها الإصلاحية الإلزامية.

لكن، وعلى غرار النمط التدميري إياه للسلطة وخبثها وفسادها الذي أدى سابقا الى تفاقم الازمات والانهيارات التي اصابت كل القطاعات اللبنانية بلا أي تمييز واستثناء وخصوصا نظام الخدمات الأساسية برمته، ترك ملف الدعم هائما بين سلطة سياسية وسلطة مصرفية الى ان رمي به متفجرا حارقا بهذه الطريقة الملتبسة الخبيثة قبل اتخاذ شبكة من الإجراءات الاستباقية الأساسية بالحد الأدنى لجعل الاجراء الأشد ايلاما ووجعا يأتي على طريقة الهبوط السلس ما امكن.

وعلى امل ان تكذبنا التطورات في قابل الأيام والاسابيع فلن نلام ان استبقنا حتى الاحتمال الأكثر إيجابية في تشكيل تلك الحكومة العجائبية التي ينتظرها اللبنانيون والعالم منذ سنة واستعصت ولادتها على اكبر القوى الدولية، لنتوجس من ان السحق اللاحق باللبنانيين لن تقوى على احتواء دماره أي سلطة بعد الان ولعقود مقبلة لفرط ما حفر عميقا في تخريب وزعزعة حياة اللبنانيين ونظم عيشهم الإنسانية البديهية والاساسية كما دمر تماما كل ما كان بقي من لبنان التاريخي العريق.

هذا الحاصل في فصول الانهيار اللبناني قد نجد بعضا او كثيرا من نماذجه طبعا في تجارب راهنة وسابقة في بلدان عدة. ولكن ما يستحيل علينا القبول بقهره ان نصبح الشعب المتوج أولا في لائحة الشعوب الأشد انسحاقا..

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.