العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بل أسوأ من «سايغون»

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الشهر الماضي: «لن يكون هناك أي ظرف من الظروف يؤدي إلى رؤية الناس وهم يُرفعون من الأسطح» في عمليات إجلاء من السفارة الأميركية بأفغانستان على غرار ما جرى في «سايغون» بفيتنام 1975.
واليوم نحن أمام المشهد نفسه، بل أسوأ وأفغانستان تتهاوى بيد طالبان، بأسرع مما توقع الرئيس بايدن نفسه، الذي لم يستجب لنصائح القادة العسكريين في بلاده. وبينما عنونت صحيفتنا بالأمس أزمة أفغانستان بـ(شبح «سايغون» يلاحق واشنطن في كابل)، ومثلها الصحافة الغربية، لكن الحقيقة أن أفغانستان أسوأ من «سايغون»، حيث اضطر بايدن لإرسال آلاف الجنود إلى كابل لإجلاء الدبلوماسيين الأميركيين، وغيرهم.
نقول أسوأ من «سايغون» لأنه كان لدى الرئيس بايدن الوقت الكافي للتخطيط لانسحاب منضبط، لا يضمن عودة طالبان بهذه السرعة، التي قد تتوج طالبان بحكم أفغانستان حتى قبل ذكرى 11 سبتمبر (أيلول) القادمة.
كان بمقدور بايدن الانسحاب وفق نصائح القادة العسكريين، وليس بقرار سياسي، وتحت مبرر أن الرئيس السابق ترمب قد التزم باتفاق يقود لانسحاب، وهذا مبرر واهٍ، خصوصاً أن بايدن ينقض كل أمر فعله ترمب، منذ تسلمه الرئاسة للآن.

الرئيس بايدن يقول إن حرب أفغانستان هي حرب مرت على أربعة رؤساء، هو من ضمنهم، ولن يدعها تعبر للرئيس الخامس، لكن انسحابه من أفغانستان بهذا الشكل، وعودة طالبان، يعني أن بايدن مرر أزمة أفغانستان للأجيال القادمة، والرؤساء القادمين، وبدأ به نفسه.
وعندما نقول إن الانسحاب الأميركي من أفغانستان أسوأ من الانسحاب من فيتنام فلأن ذلك يعني أن واشنطن لم تتعلم من أخطائها، والغريب أن الرئيس بايدن هو أحد أبناء جيل تلك الحرب، وأمضى أكثر من خمسين عاماً بالسياسة.
وعليه فإن الولايات المتحدة في 2021 تؤكد أن سياسات أميركا 1975 لا تزال مستمرة.
والمقصود هنا أن واشنطن بايدن قررت الانسحاب من أفغانستان المحاطة بإيران، وروسيا، والصين، وغيرها، بلا خطط مسبقة، أو منهج يضمن عدم وصول طالبان للحكم، حيث أرادت واشنطن زرع ديمقراطية غربية في بلاد هي بأمس الحاجة للاحتياجات الأساسية الإنسانية، وليس ترف الديمقراطية.
اليوم يتحقق المراد لإيران، والصين، وروسيا، بخروج أميركي من أفغانستان، وبقرار متسرع من الإدارة الأميركية لتعلن هذه الدول انتصارها بالتشفي من واشنطن ومخططاتها، ولو بعودة طالبان.
نعم لا أحد يطالب بحرب لا نهاية لها، ولا أحد يطالب باحتلال أميركي لأفغانستان، أو بقاء طويل الأمد، لكن لا يمكن أن يرمى بلد كامل هكذا في براثن التخلف، والجهل، ونتيجة قرار متسرع.
صحيح، وكما يقال بأن الحرب قرار أكبر من أن يترك للعسكريين، لكن الانسحاب، وضرب المصالح، والحلفاء قرار أكبر من أن يتخذ فقط من قبل الساسة، بسبب شعار انتخابي، لأن التبعات كبيرة، وها هي بدأت بالإساءة إلى سمعة «الحليف الأميركي»، ومعاناة الأفغان، وتدشين الباب للإرهاب العالمي من جديد.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.