العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

لماذا يستعجل العرب على “أسد” بلا قيمة؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على إثر إعلان شركة الطيران الأردنية استئناف رحلاتها مع سوريا، عاد الحديث عن إعادة العلاقات العربية مع النظام الأسدي، وتوالت الأخبار والتسريبات والتصريحات، وكان آخرها صادراً عن الخارجية الأميركية.

يقول المتحدّث باسم الخارجية إنّ واشنطن ليس لديها خطط “لتطبيع أو رفع مستوى” العلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري، ولا تشجّع الآخرين على ذلك. وتقول “رويترز” إنّ تصريح المسؤول الأميركي كان ردّاً على سؤال “هل واشنطن تشجّع أو تؤيّد تقارباً بين الأردن وسوريا؟”. حسناً. ما الذي يحدث؟

إعلان Zone 4

نعم، لدى بعض الدول العربية رغبة بإعادة سوريا إلى الجامعة العربية، وإعادة العلاقات مع النظام الأسدي الذي رحّب وزير خارجيّته بعودة أيّ علاقات عربية – أسدية، لكن هل دشّنت الأردن ذلك؟

لا قيمة لنظام الأسد اليوم. صحيح أنّ باستطاعته زعزعة الاستقرار في لبنان، مثلاً، أو في العراق. لكنّه لن يضيف شيئاً ما لم تتمّ إعادة جهود الإعمار في سوريا. وهنا مربط الفرس، لأنّ الروس يريدون من الخليجيّين فعل ذلك، وهذا أمر يجب أن يكون مرفوضاً تماماً بوجود الأسد

بالنسبة إلى الأردن، قامت وزارة النقل هناك وشركة الطيران الملكية بتقديم توضيح يتعلّق باستئناف الرحلات مع سوريا، بعد تصريح لوزير النقل عن استئناف الرحلات. وقال المتحدّث باسم الوزارة الأردنية إنّ “شركة الملكية الأردنية ستقوم اعتباراً من يوم الأحد المقبل بتوفير خدمة النقل البرّي لمسافريها من سوريا وإليها، وستنطلق حافلات مباشرة من مدينة دمشق باتجاه مطار الملكة علياء الدولي، وذلك إلى حين استئناف الرحلات الجوية في المستقبل”.

 

فهل هو تراجع أم جسّ نبض وتطبيع اقتصادي أردني مع النظام الأسدي؟ وهل لتصريح الخارجية الأميركية المحذِّر دورٌ في التوضيح الأردني؟ ربّما، لكنّ القصّة أعقد، وأبسط في الوقت نفسه.

إنّها أعقد لأنّ عقوبات قيصر الأميركية تهدّد كلّ مَن يتعامل مع النظام الأسدي، وأبسط لكون الموقف الأميركي في عهد الرئيس جو بايدن يصعب توقّعه، مثله مثل سلفه دونالد ترامب، فمَن يضمن أن لا تُقدم إدارة بايدن على إعادة التعامل مع الأسد، كما فعلت مع طالبان؟

وعليه فإنّ الرسالة، وخصوصاً للعرب، هي التالية: لماذا لا تستمعون إلى الروس أكثر من الأميركيين في سوريا؟ فقد جدّد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا دعوة موسكو إلى إعادة إطلاق المفاوضات بين الأطراف السورية في جنيف في أسرع وقت ممكن.

وقد يقول قائل إنّ هذا تهكّم.. والحقيقة: “نعم ولا”. فإذا كانت روسيا المعنيّة بإعادة تأهيل النظام الأسدي لا تزال تتحدّث عن حوار سوري – سوري، وهذا اعتراف بأنّ الأزمة السورية الداخلية حقيقية، وهي نتاج جرائم الأسد، فعلى ماذا يستعجل العرب؟

ما هي الفائدة من إعادة تأهيل الأسد؟ لإقصاء إيران؟ هذا عبث، ومضيعة للوقت. فلا قيمة لنظام الأسد اليوم. صحيح أنّ باستطاعته زعزعة الاستقرار في لبنان، مثلاً، أو في العراق. ولطالما كان هذا هو الدور الأسدي دائماً. لكنّه لن يضيف شيئاً ما لم تتمّ إعادة جهود الإعمار في سوريا. وهنا مربط الفرس، لأنّ الروس يريدون من الخليجيّين فعل ذلك، وهذا أمر يجب أن يكون مرفوضاً تماماً بوجود الأسد.

 

لذا ما دام الروس يتحدّثون عن ضرورة إجراء حوار سوري – سوري، فلماذا يستعجل البعض جعله حواراً أسديّاً – عربيّاً؟

لا يوجد مبرّر لذلك الآن.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.