العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

نصرالله يهدّد… ويطلب إقصاء البيطار

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مع ان أزمة المحروقات والكهرباء شهدت أمس تفاقماً إضافياً مع الحريق الذي اتى على كمية كبيرة من مخزون البنزين العائد للجيش في خزانات منشآت الزهراني، فضلا عن ترقّب ما ستقوم به الحكومة من إجراءات موعودة لتوفير رفع التغذية الكهربائية، فإن المشهد الداخلي عاد لينشغل بالفصول الجديدة من المواجهة القضائية الآخذة في التصاعد بين المحقق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار والوزراء السابقين النواب علي حسن خليل وغازي زعيتر ونهاد المشنوق والتي نادراً ما شهدت مواجهة قضائية نيابية نموذجاً مماثلاً لها. ولعلّ أبرز ما سجلته هذه المواجهة أمس تمثل في الهجوم الأعنف الذي شنّه الأمين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصرالله على القاضي البيطار والذي بلغ حدوداً غير مسبوقة وتبن ضمني للتهديد الذي وجهه اليه سابقاً “حزب الله” عبر مسؤوله الأمني وفيق صفا. وجاء ذلك بعد ان اتخذت محكمة التمييز موقفاً من طلبات النواب بكفّ يد المحقق البيطار، لم يختلف عما سبق لمحكمة الاستئناف ان قررته الامر الذي يرسم وحدة نظرة قضائية إلى هذه المواجهة لم يعد ممكناً تجاهلها. واذا كان الوزراء السابقون النواب لم يتراجعوا عن الرد مجدداً بما يؤكد شراسة المواجهة اقله حتى 19 تشرين الأول الحالي، موعد بدء العقد الثاني لمجلس النواب، الذي يمنح النواب حصانتهم ويقوي موقعهم في التحصن وراء اعتبار المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء والنواب المرجع الحصري لمحاكمتهم، فإن المواجهة الجارية طغت على مجمل التطورات والأزمات الداخلية بما يبقي الباب مفتوحاً على مزيد من التداعيات التي تتخذها هذه القضية المتفجرة التي ترصدها البعثات الديبلوماسية العربية والأجنبية بكثير من الاهتمام ما يبقيها في باب الأولويات الأشد الحاحاً.

وفي ما اعتبر تسجيل هدف جديد للقضاء في مرمى محاولات تمييع الحقيقة وتعطيلها، ردت محكمة التمييز المدنية برئاسة القاضية جانيت حنا امس الدعوى المقدمة من النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر، التي طلبا فيها رد المحقق العدلي القاضي طارق البيطار، وتنحيته عن التحقيق بملف انفجار مرفأ بيروت. واعتبرت أن “ليس للمحكمة أن تضع يدها على طلب الرد أو تسير بإجراءاته، بدءاً بإبلاغ الطلب إلى القاضي المطلوب رده أو الخصوم، ما لم يكن القاضي المطلوب رده من قضاة محكمة التمييز، أو في عداد قضاة النيابة العامة التمييزية”. وقررت المحكمة تضمين طالبي الرد الرسوم والمصاريف المتعلقة بهذه المراجعة.

إعلان Zone 4

وبرفض الغرفة الخامسة المدنية برئاسة القاضية حنا هذا الطلب تبقى الجلسة المحددة من المحقق العدلي اليوم قائمة ومخصصة للتحقيق مع النائب علي حسن خليل كمدعى عليه وكذلك جلسة غداً للتحقيق مع زعيتر والمشنوق بالصفة ذاتها قائمتين. وكان القاضي البيطار طلب إبلاغهم عبر الضابطة العدلية وأعلن وزير الداخلية بسام مولوي في وقت سابق أنه لا داع أمني لإتمام التبليغين بواسطة عناصر الأمن معتبراً ان دائرة المباشرين مولجة بهذه المهمة. وفهم ان المحقق العدلي قرر الإبلاغ بواسطة المباشر. وفي ضؤ الجواب على هذا الإجراء سيتخذ المحقق العدلي الخطوة التالية.

ولكن النائبين خليل وزعيتر سارعا بعد صدور قرار محكمة التمييز إلى تقديم طلب ثان في قلم محكمة التمييز المدنية في نهاية الدوام الرسمي على ان يحال الطلب صباحا على مجلس القضاء الأعلى لإيداعه الغرفة المدنية في محكمة التمييز.
وفي سياق متصل أفادت معلومات ان وزير الداخلية بسام مولوي رفض اعطاء اذن بملاحقة المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم ورده شكلاً بحجة عدم وجود اي معطيات موضوعية تبين تبدلها بين الطلب المقدم في عهد الوزير محمد فهمي والطلب الثاني. كما علم ان اجتماع المجلس الأعلى للدفاع اليوم في قصر بعبدا الذي يسبق انعقاد مجلس الوزراء مخصص لدرس طلب المحقق العدلي طارق البيطار بملاحقة المدير العام لامن الدولة اللواء طوني صليبا وإعطاء الجواب بالموافقة او عدمها.

وفي التفاعلات السياسية لهذه المواجهة اعتبر رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع ان “قرار الغرفة الخامسة من محكمة التمييز المدنية برئاسة القاضية حنا يثبت من جديد بأنه في وسط السلطة الفاسدة الحالية ما زال يوجد قضاة عادلون متجردون جريئون حتى بالرغم من كل المداخلات والضغوط السياسية التي تمارس عليهم. إن حكم محكمة التمييز المدنية اليوم يؤكد مرة من جديد على انه لا يمكن كف يد المحقق العدلي إلا بقرار من مجلس الوزراء. إن محاولة التشويش على عمل المحقق العدلي الجارية منذ أشهر وحتى اللحظة هي جريمة تساوي ببشاعتها جريمة انفجار مرفأ بيروت”.

الكهرباء والمحروقات
بعيداً من أجواء هذه المواجهة فاقم حادث الحريق في خزانات منشآت الزهراني أمس الأجواء السوداية المتصلة بأزمة الكهرباء والمحروقات وسط انطباعات تتكرس يوماً بعد يوم عن تخبط واسع في كل الوعود والتعهدات بالحل لوزارة الطاقة ووزيرها الجديد المرتبط بفريق “يحكم” هذا القطاع منذ اكثر من عقد. ووسط هذه الاجواء الضاغطة، رأس رئيس الوزراء نجيب ميقاتي اجتماعا قبل الظهر في السرايا الحكومية، ضم وزير الطاقة وليد فياض، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة والمدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك، خصص للبحث في وضع الكهرباء والانقطاع الدائم للتيار وانخفاض مستوى التغذية الكهربائية وأسباب التوقف القسري خلال اليومين الماضيين ولم يبد انه توصل إلى أي نتائج ملموسة من شأنها ان تحدث بعض الانفراج. وعن ظروف اشتعال خزان للبنزين في منشآت الزهراني، لم يكن لدى فياض سوى القول: “هذا خزان تابع للجيش موجود في المنشآت ويحوي كمية معينة من المحروقات، وقد تم تطويق الحريق وطلبت ان يكون هناك تقرير بكل ما حصل ومسبباته لمعرفة أصل المشكلة لتفاديها في المستقبل”. وفي تصريح من هناك، قال فياض أنّ الحريق “نشب نتيجة خطأ خلال عملية النقل”، وأضاف: “يجب أن ننتظر نتائج التحقيق كي نعلم ما إذا كان هناك من مسؤول أو مسبب طبيعي أدى إلى الحريق”. ولفت فياض إلى أنّ “سطح الخزان مائل، ولذلك تقرّر نقل النفط منه”، وأردف: “لدينا محدوديّة في الموارد وبالكفاءات البشرية ولذلك من الطبيعي أن يتهالك الوضع”.

ويفترض ان يحضر الوضع الكهربائي على طاولة مجلس الوزراء اليوم حيث يرأس رئيس الجمهورية ميشال عون في الرابعة من بعد الظهر الجلسة في قصر بعبدا، وهي مخصصة لعرض رؤية الوزراء المتعلقة بوزاراتهم وخطة عملهم.

نصرالله
ومساء امس تحدث السيد حسن نصرالله عن مجموعة ملفات داخلية بدءا بملف الانتخابات النيابية فاكد ضرورة اجرائها في موعدها معتبراً ان الجميع يريدونها ولا نية لدى احد لارجائها. وأعلن تجاوز الحزب موضوع اقتراع المغتربين مؤيدا اعطاءهم هذا الحق كما دعا إلى إقرار خفض سن الاقتراع إلى 18 سنة. وفي ازمة الكهرباء انتقد نصرالله ضمناً الحكومة لتلكؤها في معالجة الازمة اذ كان يجب ان تعقد جلسة استثنائية لا تنتهي الا بحل. كما دعا إلى درس العروض الجدية لإقامة معامل انتاج سواء من دول من الغرب او من الشرق معتبرا ان المسؤولين لا يريدون اغضاب اميركا داعياً إلى كشف الإعلان عن وجود فيتو أميركي إذا كان موجودا كما يجب الرد على العرض الإيراني. وأعلن نصرالله استمرار الإجراءات الجارية في توزيع المازوت الإيراني. واكد انه في حال اخذت الدولة على عاتقها ان تستورد المحروقات الإيرانية فالحزب مستعد للانسحاب فورا من هذه العملية. وفي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت قال “اننا لسنا مستعدين ابدا للتخلي عن التحقيق ولو تخلى عنه أهالي الشهداء” ولكنه عاود الهجوم على المحقق العدلي البيطار فاتهمه بالعمل السياسي الاستنسابي ولا علاقة له بالعدالة ولا بالحقيقة”. وحرض أهالي الشهداء على هذا القاضي قائلا “انه يشتغل سياسة ويعمل ويوظف في الدماء لاستهدافات سياسية”. واضاف ان رئيسين للجمهورية مرّا على هذه القضية فخاطب المحقق العدلي مباشرة سائلا “هل سألت يا جناب القاضي الرئيسين عون وسليمان.. هل سألت رؤساء الحكومات السابقين غير الرئيس حسان دياب وحده ولماذا لم تسأل وزراء الاشغال كلهم ووزراء الداخلية كلهم ووزراء الدفاع كلهم.. لم تسأل أيضا رؤساء الأجهزة كلهم بل تذهب إلى أشخاص معينين وهذا استهداف واضح في السياسة.. قلنا كل ذلك قبل ان نقول إنك يجب ان تفل” وذلك في اعتراف واضح بالتهديد الذي وجهه المسؤول الأمني في الحزب وفيق صفا للمحقق العدلي. وطالب “بقاض (بديل) صادق وشفاف” مطالبا مجلس القضاء الأعلى بمعالجة هذا الامر والا فعلى مجلس الوزراء ان يعالجه خصوصا في الأيام القليلة المقبلة محذرا من “كارثة سيذهب اليها البلد ان أكمل هذا القاضي بهذه الطريقة”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.