العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

هل تخلى باسيل عن داني خوري؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تصاعدت الأسئلة في مواقع التواصل الاجتماعي عن تخلي رئيس “التيار الوطني الحر”، النائب جبران باسيل، عن صديقه المتعهد داني خوري، بعد العقوبات الأميركية على الأخير. 
 
فالأسئلة، لا تنظر في مساعي باسيل لحماية خوري، المتهم بأنه كان مقرباً من “التيار الوطني” ويحصل على الالتزامات في الدولة اللبنانية بدعم من التيار.. ولا تتطرق الى فرضية أن يكون باسيل يحاول إنكاره لتجنيبه الكأس المرّة التي شربها في العام الماضي.. تلك الأسئلة تناقش في فرضية الوفاء، وتتوقف عند تخلي باسيل عن أحد أصدقائه، ونكرانه لأي تعامل سياسي أو اقتصادي معه!

وقال باسيل في تغريدة له عقب صدور لائحة العقوبات الأميركية بحق ثلاث شخصيات لبنانية: “انا اعتدت الظلم و”تكسرت النصال على النصال”، أما الظلامة الدولية فلا ترحم!”. وأضاف: “داني خوري، لا هو شريك لي في السياسة ولا أنا شريك له في الأعمال؛ لم أسعفه مرة في أشغاله ولا هو استفاد يوماً من معرفته بي في الجامعة. تتعالى الدول بمظلوميتها على الشعوب ولكن يأتي يوم تبرئ فيه الحقيقة كل مظلوم”.

 

وأشعلت هذه التغريدة مواقف معارضين لباسيل، اتهموه بعدم الوفاء. يربط هؤلاء بين خوري وباسيل في قطاع الأعمال. فخوري، أحد المتعهدين لبناء السدود ومن ضمنهم “سد بسري”، ومتعهد طمر النفايات في المتن، اتهمت شركته بإلقاء النفايات في البحر الأبيض المتوسط، وتسميم الثروة السمكية، وتلويث شواطئ لبنان، بينما فشل في معالجة أزمة النفايات. 

شارك أنصار “القوات اللبنانية” تلك الحملة على باسيل. وقالت إحدى أنصار “القوات”: “ظهرت اليوم حقيقتكم لهذا الموضوع ففرضت الخزانة الأميركية العقوبات على كل من كان ورا هذا الأمر، خوري شريك مقرب من باسيل المصنف من قبل الولايات المتحدة”، وسألت: “من أين لك هذا يا جبران ويا خوري؟”

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.