العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الكاظمي… السّرُّ المعروف

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كيف يمكن أن نقرأ محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرّض لها رئيس الوزراء العراقي السيد مصطفى الكاظمي، وردود الأفعال الداخلية العراقية، وكذلك ردود الأفعال الدولية، وعلى رأسها الولايات المتحدة؟
أولاً، مَن هدد السيد الكاظمي، قبل العملية وبالصوت والصورة، معروف ومعلوم. والسلاح المستخدم، وهي الطائرات المسيّرة، معروف أن إيران هي من تموّل فصائلها بالعراق بتلك الطائرات.
والعملية ليست شبهة، بل إن الحوثيين أيضاً يستخدمون تلك الطائرات المسيّرة باستهدافهم للأراضي السعودية، وبالتالي فإن السلاح معروف، ولم يستخدمه إلا إيران وأتباعها، سواء في العراق، أو استهداف السعودية، واستهداف القواعد الأميركية في سوريا من الحدود العراقية.
وعليه فلماذا ينتظر المجتمع الدولي إلى الآن، ويخشى تسمية إيران؟ وهو ما نقلته وكالة «رويترز» عن مسؤولين عراقيين، وبالتالي فلا بد أن المسؤولين العراقيين أوصلوا ذلك إلى نظرائهم الغربيين.
ثانياً، وكما هو عنوان المقال، فعملية اغتيال الكاظمي الفاشلة، ومنفّذوها، سرٌّ معروف، وكما سمعت من مصادر عراقية مقربة تتحدث عن إيران، ولكن برواية مختلفة حيث يقال إن هناك خلافاً بين قائد فيلق القدس، وأحد الجنرالات.

ويقال إن الجنرال بالحرس الثوري هو من أخذ القرار دون مشاورة قائد فيلق القدس. والمحصلة أهم من التحليل، والأهم أن القرار إيرانيٌّ، والمنفّذ هم جماعات إيران بالعراق، ولا يجب أن نضيع الوقت بقصة الخلافات الداخلية الإيرانية لأن هذا عبث مجرّب.
القصة هنا أكبر، وهي محاولة الاغتيال الفاشلة لرئيس الوزراء، والتي لو نجحت لا قدّر الله لألقي بالعراق في غياهب المجهول، وكما حدث في لبنان بعد اغتيال الشهيد رفيق الحريري وعلى يد ميليشيات إيران، أي «حزب الله».
ثالثاً، بالنسبة إلى ردود الفعل العراقية، الواضح أن فشل عملية اغتيال الكاظمي أسهم في لخبطة الأوراق وقلب الطاولة، وأكثر الخاسرين هي الفصائل التابعة لإيران، وبلا شك أن المنتصر في لخبطة الأوراق هذه هما السيد الكاظمي ومقتدى الصدر.
وحسبما سمعتُ من مقربين من الدوائر في بغداد فإن هدف الجماعات الموالية لإيران بالأساس كان الحيلولة دون نجاح العملية الانتخابية التي تُحسب للسيد الكاظمي، وكذلك عدم ترشحه لولاية ثانية، وبالتالي إقصاؤه من المشهد.
اليوم نجا الكاظمي، وبات الشارع معه، ودخل التاريخ، سواء تولى ولاية ثانية أو لا، وعملية إقصائه لن تكون سهلة، وفي حال قررت بعض الأحزاب الاندفاع تماماً خلف السيد مقتدى الصدر نكايةً في السيد الكاظمي فحينها ستكون إيران وجماعاتها في مأزق.
الذهاب إلى تمكين الصدر نكايةً في الكاظمي يعني أن الصدر بات قوة ضاربة، حيث يتولى ترشيح رئيس وزراء جديد، وبالتالي يصبح الصدر فائزاً بالانتخابات، ومحتكراً للسلطة، والقوات المسلحة، وحتى الحشد الشعبي، كونه خاضعاً بشكل ما للقوات المسلحة العراقية.
ولذا فنحن أمام جريمة إرهابية معروف فاعلها، ومحدد سلاحها، وهدفها إقصاء رجل دولة، وتعطيل نتائج انتخابات نزيهة، وصِدام مع الشارع العراقي الرافض لإيران وأتباعها الذين تورطوا بمحاولة اغتيال الكاظمي، لكن دون موقف دولي واضح، ووسط ترقب عراقي للحظة انفجار قد تكون قادمة، حيث لا خيارات سهلة في العراق الآن.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.