العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا.. يوم دموي في نيو ساوث ويلز: 16 حالة وفاة بسبب كوفيد-19

قالت الجمعية الطبية الأسترالية إن نظام الرعاية الصحية في البلاد يحتاج إلى دعم إضافي مع ارتفاع حالات كوفيد-19 نحو الذروة التي لا تزال على بعد أسابيع.

سجلت ولاية نيو ساوث ويلز 30,062 الف حالة إصابة جديدة بـكوفيد-19 و 16 حالة وفاة، مما يجعله أحد أكثر أيام الولاية دموية منذ بدء الجائحة وحتى الآن.

وفي الوقت نفسه، أبلغت فيكتوريا عن 44,155 ألف حالة إصابة جديدة وأربع وفيات أخرى يوم الأحد.

إعلان Zone 4

في نيو ساوث ويلز، هناك 1927 شخصًا مصابين بالفيروس في المستشفيات، ارتفاعًا من 1795 يوم السبت ،كما يوجد 151 4مريضا في وحدة العناية المركزة، ارتفاعًا من 145 شخصا بالأمس.

في فيكتوريا، تم نقل 752 شخصًا إلى المستشفى بسبب كوفيد-19، و 104 مريضا في وحدة العناية المركزة، مع 23 شخاص تحت جهاز التنفس الصناعي، كما ارتفعت الأرقام عن احصائيات يوم السبت، التي أظهرت 644 شخصا في المستشفى، و 106 مريضا في وحدة العناية المركزة مع 24 شخصا تحت جهاز التنفس الصناعي.

انخفضت أرقام الحالات الأخيرة في كلتا الولايتين قليلاً عن أرقام السبت، ويرجع ذلك على الأرجح إلى انخفاض أرقام الاختبار في عطلة نهاية الأسبوع.

شهدت فيكتوريا في نهاية هذا الأسبوع ارتفاعا كبيرا في عدد الحالات بسبب تراكم الحالات المسجلة عبر  اختبار كورونا السريع الجديد على الإنترنت (RAT) في الولاية.

 حيث كانت بعض الحالات قد تم الإبلاغ عنها لمدة قد تصل إلى أسبوع ماضي ولم يتم تضمينها في الأرقام الرسمية، ومع استمرار السلطات الصحية في دمج أرقام اختبارات كورونا السريعة والتأكد من عدم احتساب الأشخاص الذين خضعوا لاختبار RAT واختبار PCR مرتين.

من المتوقع أن تبدأ NSW في الإبلاغ عن RATs إيجابية من هذا الأسبوع في محاولة لتسريع نظام الاختبار الخاص بها.

سجلت نيو ساوث ويلز 98,986 نتيجة اختبار يوم السبت، بانخفاض عن ما يقرب من 117,000 نتيجة اختبار تم عملها يوم الجمعة.

في فيكتوريا، تم اكتشاف 22051 حالة من الحالات الجديدة من خلال RATs و 22104 حالة تم اكتشافها عبر نتائج اختبار PCR ، مع قيام الولاية بعمل 83,933 اختبار PCR يوم السبت.

نيو ساوث ويلز ستقدم اختبارات RAT إضافية
قال رئيس حكومة نيو ساوث ويلز دومينيك بيروتيه إن ولايته تواجه “تحديًا خلال ثلاثة إلى أربعة أسابيع” حيث حث الناس على مواصلة التطعيم أو الحصول على اللقاح الثاني أو الحصول على جرعة معززة في أقرب وقت ممكن.

وقال للصحفيين يوم الأحد “إذا نظرنا إلى أرقام وحدة العناية المركزة، وإذا نظرنا إلى أرقام المستشفيات، فلا شك، ومن الواضح جدا، أن التطعيم هو المفتاح للحفاظ على سلامتك”.

وقال إنه تم إعطاء أكثر من 15000 جرعة معززة في جميع أنحاء نيو ساوث ويلز خلال الـ 24 ساعة الماضية ، وبذلك يصل العدد الإجمالي الممنوح إلى 320,000 ألف جرعة.

وقال بيروتيه أيضا أن الولاية ستشتري 50 مليون اختبار كورونا السريع RATS إضافية بالإضافة إلى 50 مليون تم توفيرها بالفعل.

سيتم نشر الاختبارات في جميع أنحاء الولاية، لا سيما في المناطق التي يوجد بها أشخاص أكثر عرضة للخطر وكذلك مجتمعات السكان الأصليين.

وقال إن التوفير المناسب لـتلك الاختبارات سيضمن عودة الطلاب إلى المدارس في بداية الفصل الدراسي الأول.

“ستكون هذه الاختبارات حاسمة لضمان عودة طلابنا إلى المدرسة في الفصل الدراسي الأول، نحن بصدد الانتهاء من خطط العودة إلى المدارس في الوقت الحالي، سيكون هذا جزءًا أساسيًا من تلك الخطط، نحن ملتزمون تماما بالقيام بذلك”.

“هذه الاختبارات الإضافية، ستكون مهمة للغاية كجزء من الواقع الجديد ونحن ننتقل إلى المرحلة التالية من الوباء”.

في أماكن أخرى في أستراليا، سجلت تسمانيا 1406 حالات إصابة جديدة يوم الأحد انخفاضًا من 2223 حالة يوم السبت، مع وجود 15 شخصًا الآن في المستشفى مصابين بالفيروس.

انخفاض مدة الانتظار لنتائج اختبار PCR
قال جيروين فايمار  رئيس وحدة عمليات فيروس كوفيد-19 في فيكتوريا، إن حوالي 9000 حالة من حالات اليوم تم اكتشافها عبر نتائج اختبارات كورونا السريعة RATs التي تم إجراؤها بالأمس، مما يعني أن الباقي قد تم في الأيام السابقة.

وقال فايمار أيضًا إن السلطات تواصل مواكبة الطلب المتزايد على اختبارات PCR وتهدف إلى توصيل النتائج بشكل أسرع، حيث تتم إعادة نصف هذه الاختبارات في غضون 48 ساعة.

وعن هذا الأمر قال فايمار “إذا كنت تنتظر نتيجة اختبار PCR ، فيرجى التأكد من حصولك على نتيجة، وستصلك رسالة من المختبر في وقت ما. قد لا يكون الأمر بالسرعة التي نرغب فيها، ولكننا نحاول جاهدين تقليل فترات الانتظار، وقال فايمار للصحفيين يوم الأحد “ستحصل على نتيجة سريعة”.

كان الآلاف من سكان فيكتوريا ينتظرون عدة أيام للحصول على نتائج PCR، حيث تلقى7000 شخص رسالة تفيد بأن عينة الاختبار الخاصة بهم لن تتم معالجتها لأنها كانت أقدم من سبعة أيام.

اعتذر فايمار لهؤلاء الأشخاص وطلب من أي شخص لا يزال يعاني من أعراض إجراء اختبار PCR أو RAT آخر.

وقال: “كل هذا جزء من هذا التحدي الكبير الذي واجهناه خلال فترة الكريسماس والعام الجديد مع 300 ألف أو نحو ذلك من اختبارات السفر التي كان علينا معالجتها وجميع التحديات الأخرى خلال تلك الفترة”.

قال إن الاعتماد على اختبارات كورونا السريعة كأحد الاختبارات المعتمدة ساهم في تخفيف الضغط على القطاع الصحي المنهك.

وتابع قائلا “مع مرور الوقت، أتوقع أن تصبح الأرقام أكثر تمثيلا للواقع خلال الأسبوع المقبل، أتوقع أن تستمر أوقات الانتظار في الانخفاض بشكل تدريجي خلال الأسبوع المقبل”.

يأتي ذلك في الوقت الذي تطالب فيه المعارضة الفيكتورية بإجراء تغييرات على قواعد العزل بالنظر إلى أرقام الحالات القياسية، بما في ذلك إزالة شرط عزل الملقحين بالكامل إذا كانوا يعيشون مع حالة إيجابية.

بالإضافة إلى ذلك، مع وجود مشكلات حول الوصول إلى اختبار كوفيد-19، يريد الأحراريون إلغاء متطلبات اختبار كورونا السريع اليومي لأي شخص يعيش مع حالة إيجابية.

وقالوا في بيان: “هذه الترتيبات تعكس تلك المعمول بها حاليًا في المملكة المتحدة وستسمح لآلاف الموظفين الأساسيين بالعودة إلى العمل في الخطوط الأمامية والخدمات الأساسية وتقديم الرعاية الصحية التي يستحقها سكان فيكتوريا”.

ولاية كوينزلاند تؤجل بدء العام الدراسي
أبلغت كوينزلاند عن 18,000 الف حالة إصابة جديدة بـكوفيد-19 يوم الأحد، مسجلة ارتفاعًا من 11,174 الف حالة يوم السبت، من ضمن عدد حالات اليوم حوالي 4320 حالة تم الكشف عنها عبر اختبار كورونا السريع RAT تم الإبلاغ عنها ذاتيًا، لم تسجل الولاية أي وفيات جديدة.

يوجد حاليًا 380 شخصا في المستشفى مصابين بالفيروس، منهم 22 في وحدة العناية المركزةـ

تعد هذه قفزة من 349 شخصًا تم إدخالهم إلى المستشفى يوم السبت، عندما كان هناك 17 شخصًا فقط في وحدة العناية المركزة.

قالت رئيس الولاية أناستازيا بالاشاي يوم الأحد إن العودة للمدارس ستتأخر في جميع أنحاء الولاية من 24 يناير/كانون الثاني إلى 7 فبراير/شباط ، مع توقع ذروة الموجة الحالية في نهاية يناير.

سيبدأ الطلاب في السنة 11 و 12 قبل ذلك بقليل في 31 كانون الثاني (يناير) من خلال التعليم عن بعد في أول أسبوعين من العام الدراسي.

قالت بالاشاي في تصريحات صحفية لوسائل الإعلام “نتوقع ذروة هذه الموجة خلال نهاية يناير، وأوائل فبراير، سيكون هذا وقتًا عصيبًا لكثير من الناس، وأشكرهم على صبرهم وتفهمهم”.

ذروة أوميكرون  “على بعد أسابيع”
تأتي الأرقام اليومية لعدد الحالات في الوقت الذي تحذر فيه الرابطة الطبية الأسترالية من الحاجة إلى دعم إضافي لتعزيز نظام الرعاية الصحية في أستراليا حيث تكافح المؤسسات الطبية في التعامل مع كوفيد-19 وسط ارتفاع حالات عدوى المتحور الجديد أوميكرون.

قال عمر خورشيد رئيس الجمعية الطبية الأسترالية، إنه مع وجود عدد أكبر من الأشخاص في المستشفى أكثر من أي وقت مضى بسبب كوفيد-19 ، فإن النظام الصحي “يعتمد على الأفراد، دون تقديم الدعم اللازم لهم”.

غرد خورشيد على تويتر “لذا توقفت الجراحات الاختيارية الآن على طول الساحل الشرقي، الآلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية (HCW) ليسوا في العمل، ومع تزايد حالات كوفيد-19 أكثر في المستشفى من أي وقت مضى، وذروة أوميكرون على بعد أسابيع؟ هذا بالضبط يلخص الوضع الحالي وكيف يقوم نظامنا الصحي “بالتكيف”.

وقال إن الأطباء الممارسين العامين “يحتاجون إلى المساعدة لمساعدة بقيتنا”، ودعا إلى إعادة العمل بنظام الرعاية الصحية عن بعد، واختبارات كورونا السريعة، وتمويل لمساعدة الأطباء على التعامل مع الطلب المتزايد لكوفيد-19.

وقال خورشيد إن هناك حاجة إلى “الاستثمار المناسب” في المستشفيات العامة حتى تتمكن من التعامل مع الزيادات في الطلب.

تظهر النمذجة الجديدة أنه من المتوقع أن يصل عدد الحالات في المستشفيات بنيو ساوث ويلز إلى 4500 في أواخر يناير/كانون الثاني.

يقول  دومينيك بيروتيه إن أسوأ سيناريو يضع ذروة عدد الحالات المتوقع بالمستشفيات إلى حوالي 6000 حالة، وهو ما يقع ضمن نطاق القدرة الحالية والطاقة الاستيعابية للنظام الصحي بالولاية.

وقد تصدى بيروتيه لانتقادات بشأن قراره تخفيف القيود الشهر الماضي مع تفشي أوميكرون في الولاية ، قائلاً إن المتحور الجديد يتطلب استجابة مختلفة.

وقال يوم الجمعة “إنها أقل خطورة بكثير، والنهج الذي اتبعناه هو النهج الصحيح”، بينما أعاد فرض حظر على الغناء والرقص في الحانات.

“من الواضح أنه في خضم الجائحة، عندما تظهر حالات، فإن ذلك سيضعف الثقة، ولكن في النهاية، البديل هو الإغلاق”.

الحكومة تطلق برنامج لقاح للأطفال
قال جريج هانت وزير الصحة الفدرالي أنه سيتم إطلاق برنامج تطعيم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 عامًا في جميع أنحاء أستراليا يوم الاثنين حيث سيتم تطعيم 3500 طفل في ذلك اليوم.

وأفاد هانت إن هناك ثلاثة ملايين جرعة لقاح متاحة لهذه الفئة العمرية، والتي تضم حوالي 2.3 مليون طفل.

من ناحية أخرى أشار هانت إلى أن هناك 76 مريضًا فقط يحتاجون لأجهزة التنفس الصناعي في جميع أنحاء البلاد على الرغم من العدد الكبير لحالات كوفيد-19 هو وضع “مبشر للغاية” وقال إن التحدي الأكثر أهمية مع أوميكرون هو الحفاظ على مستويات الموظفين بين العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وقال للصحفيين “لقد شهدنا معدلات منخفضة للغاية من الأمراض الخطيرة”.

“إن فقدان القوى العاملة في هذا القطاع الحيوي تظل التحدي الرئيسي في هذه المرحلة”.

وقال الوزير أيضًا إن الحكومة الفدرالية تخطط إلى إمداد الولايات بـ 10 ملايين اختبارات كورونا السريعة RATs خلال الأسابيع القادمة بالإضافة إلى الاختبارات الإضافية المقدمة لمرافق رعاية المسنين، وقال إن إمدادات إضافية ستكون متاحة أيضا من خلال القطاع الخاص.

وقال للصحفيين “هنالك كميات كبيرة من اختبارات كورونا السريعة ستصل خلال الأسابيع القليلة المقبلة إلى العديد من الولايات والأقاليم الأسترالية”.

وقال أيضا إن برنامج الجرعات المعززة لا يزال في الموعد المحدد، مع 141 ألف جرعة معززة تم طرحها يوم السبت، والذي قال إنه “أعلى معدل منذ أكتوبر/تشرين الأول”.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت الحكومة يوم السبت أن العمال الذين ثبتت إصابتهم بـالفيروس عبر اختبارات كورونا السريعة RAT يمكنهم اعتبارًا من يوم الاثنين الحصول على مدفوعات الجائحة والتي تصل إلى 750 دولارًا.

تأتي هذه الخطوة في أعقاب مخاوف من نقص المعروض من اختبارات كورونا السريعة RAT وقيام بعض تجار التجزئة برفع أسعار الاختبارات بنحو 20% أعلى من السعر المحدد وسط ارتفاع الطلب على تلك الاختبارات.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.