العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

حوار اللون الواحد لا يقدم ولا يؤخر في وضع لبنان المكبل

حزب الله يساير عون.. وتيار المردة يدعو لأهل الحوار بالتوفيق.

الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس اللبناني ميشال عون يبدو أنه محكوم عليه بالفشل حتى قبل انطلاقته، في ظل مقاطعة معظم الطيف السياسي. وحتى القوى التي أعلنت الموافقة على المشاركة، ومن بينها حزب الله، فإن موقفها لا يتعدى المسايرة.

بيروت – تنشغل الساحة السياسية في لبنان بالحوار الذي دعا إليه رئيس الجمهورية ميشال عون، في وقت تشهد فيه البلاد حالة من الانهيار المالي والانسداد الحكومي الذي لا أفق لحله في ظل اعتكاف الثنائي الشيعي الممثل في حزب الله وحركة أمل والذي يحول دون اجتماع مجلس الوزراء.

إعلان Zone 4

وأعلن كل من حزب الله والحزب الديمقراطي الثلاثاء عن قبولهما المشاركة في الحوار “الوطني”، في المقابل رفض رئيس تيار المردة الانخراط فيه، جاء ذلك في أعقاب لقاءات منفصلة أجراها الرئيس عون مع كل من رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” محمد رعد، والنائب طلال أرسلان، ورئيس المردة سليمان فرنجية.

وكان عون بدأ سلسلة لقاءات مع رؤساء الكتل النيابية لجس نبضهم بشأن الحوار الذي ينظر إليه من قبل الكثيرين على أنه دعاية انتخابية تهدف إلى تحسين صورة الرئيس ومن خلفه التيار الوطني الحر قبيل الاستحقاق النيابي الذي لم يعد يفصل عنه سوى أشهر قليلة.

وقال رئيس كتلة حزب الله في تصريح صحافي من بعبدا “موقفنا مؤيد لدعوة الحوار وموافق على مشاركتنا في هذا الحوار الوطني المقترح ونؤكد أن البلد في زمن الشدة والضيق هو أحوج إلى عدم الانقطاع عن الحوار”. وأضاف”نحن أسياد هذا البلد ونحن كلبنانيين من سنبنيه”.

سليمان فرنجية: نحن أهل الحوار ولكن أن يكون بين فريقين لا بين فريق واحد

من جهته صرح أرسلان “نؤيد دعوة عون إلى المشاركة في الحوار لإصلاح المواضيع بشكل جدي”، مضيفا أن “ما يحصل جريمة موصوفة بحق اللبنانيين، فهذا الترهل الاقتصادي المالي وفقدان السيطرة على الدولار يحتّمان على الجميع تحمل مسؤولياتهم بشكل أدق وأوسع ومسؤول”.

وتقول أوساط سياسية إن موقف حزب الله الداعم للحوار كان متوقعا حيث أن الحزب يحاول تلافي المزيد من التصدعات في العلاقة مع أحد أبرز حلفائه في الداخل اللبناني، مشيرة إلى أن القبول بالمبادرة التي تتضمن بحسب ما أعلنه عون في السابق بحث الاستراتيجية الدفاعية هو رسالة إلى الرئيس ومن خلفه التيار الوطني الحر بأن الحزب على عهده في الحفاظ على العلاقة التي أسس لها اتفاق مار مخايل في عام 2005.

وجدير بالذكر أن حزب الله سبق وأن رفض الانخراط في أي مبادرة تستهدف بحث الاستراتيجية الدفاعية، معتبرا أن مثل هذه المبادرات تهدف بالأساس إلى نزع سلاحه.

وتقول الأوساط إن موافقة حزب الله على الحوار تأتي إدراكا منه للغايات السياسية التي تقف خلف الدعوة إليه، إضافة إلى يقينه بأن إضافة عون لبند مناقشة الاستراتيجية الدفاعية ليست سوى محاولة لجر أقدام القوى الممانعة في الداخل اللبناني للقبول بالحوار.

وتوضح هذه الأوساط أن حزب الله يعلم أن هذا الحوار لن يكون ذا جدوى، خصوصا وأن العديد من القوى السياسية الوازنة ترفض الانخراط فيه. وبالتالي فإنه لا ضير، من وجهة رأي الحزب، في إعلان المشاركة بل على العكس قد يعيد قبوله الدعوة وحرصه على إقناع باقي الحلفاء بها حالة الدفء للعلاقة بينه وبين التيار الحر، خصوصا وأن الطرفين مقبلان على استحقاق انتخابي مصيري.

وتلفت الأوساط نفسها إلى أن الحزب كان خلف مطالبة عون بلقاء فرنجية الذي لبى الدعوة، لكنه رفض في المقابل القبول بالمشاركة في الحوار، حيث صرح عقب اجتماعه بعون “نحن موجودون في أي يوم يستدعينا الرئيس عون ونحن ليس لدينا أي مشكلة شخصية معه، ونلتقي بالموضوع الاستراتيجي ونحن أهل الحوار ولكن أن يكون بين فريقين لا بين فريق واحد، لذا دعونا لهم بالتوفيق”.

ويرى مراقبون أن فرص نجاح الحوار الوطني الذي دعا إليه عون تبدو معدومة في ظل رفض معظم القوى السياسية المشاركة وفي مقدمتها تيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية الذي اعتبر أن هذا الحوار “ليس إلا محاولة تبييض صورة إما للعهد أو لأهداف انتخابية قادمة”.

ويشير المراقبون إلى أنه كان حري بعون أن يمارس ضغوطا على حليفه حزب الله لاستئناف عمل مجلس الوزراء خصوصا في ظل ما يشهده الوضع المالي للبلاد من انهيار تخطى كل الحدود، بدل الانشغال بحوار ليس الغاية منه سوى ترميم صورة باتت مدمرة بالكامل.

وتشهد أنحاء عديدة في لبنان احتجاجات شعبية بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية.

واعتصم عدد من المحتجين أمام سرايا مدينة حلبا شمال لبنان احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية والارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار وانهيار العملة اللبنانية وانعدام القدرة الشرائية.

وطالب المحتجون بـ”حقهم في الكهرباء وكل مقومات الحياة في محافظة عكار أسوة بغيرهم من البلدات اللبنانية”، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقطع المحتجون الشوارع في مدينة طرابلس وطريق البداوي الدولي شمال لبنان وفي مدينة صيدا جنوب البلاد ومدينة بعلبك وفي محلة جديتا شرقا، احتجاجا على ارتفاع سعر صرف الدولار وتردي الأوضاع المعيشية.

ويعاني لبنان منذ أكثر من ثلاث سنوات أزمة اقتصادية وتراجعا في حجم التدفقات المالية من الخارج وارتفاعا في حجم الدين العام وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية، والذي لامس الثلاثاء 32 ألف ليرة لبنانية للدولار.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.