العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

يوميات الحرب اللبنانية ـ الإسرائيلية تموز 2006

– مقتل سبعة جنود إسرائيليين، وأسر آخرَين، في اشتباكات بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي حزب الله، في جنوبي لبنان، إثر تفجير الحزب دبابة إسرائيلية، من طراز “ميركافا”.

– أغارت الطائرات الإسرائيلية، على مناطق لبنانية واسعة، من بينها قرى كفرشوبا ومزارع شبعا؛ إضافة إلى قصف مدفعي إسرائيلي عنيف، على جنوبي لبنان.

إعلان Zone 4

– استهدفت مدفعية حزب الله وأسلحته الصاروخية موقعَي جل العلام والمشيرفة، وموقعَي ميرون والبراميت القياديَّين الإسرائيليَّين؛ رداً على الاعتداءات الإسرائيلية على بعض الجسور والقرى، في جنوبي لبنان.

– استشهاد لبناني، وإصابة سبعة آخرين، في قصف مدفعي إسرائيلي، استهدف ساحة بلدة كفرشوبا، جنوبي لبنان. وقد واصل الطيران الحربي الإسرائيلي غاراته على بلدات دبين، وزبقين، والحنية، والمنصوري. واستهدفت إحدى طائراته بصاروخ جو/أرض موقعاً للجيش اللبناني، بين مدينتَي: صيدا وصور، حيث تَفَاجَى الطريق العام فجوة كبيرة. واستهدفت بوارج البحرية الإسرائيلية الأحراج والجرود، المجاورة لبلدتَي الناقورة وعلما الشعب.

– أعلن حزب الله إصابة دبابة إسرائيلية، حاولت التقدم إلى موقع الراهب؛ ما أدى إلى وقوع طاقمها بين قتيل وجريح. وهي الدبابة الثالثة، التي أصيبت، اليوم.

 

12/7/2006

– أغارت الطائرات الإسرائيلية على مطار رفيق الحريري، في بيروت، فأنزلت أضراراً جسيمة بمدارجه: الشرقي والغربي والجنوبي، حيث قتل 27 مدنياً، بينهم 10 أطفال؛ وأصيب 20 آخرون؛ وعلقت حركة الملاحة في المطار، وحولت الطائرات إلى لارنكا في قبرص.

– تعرضت قناة “المنار” الفضائية اللبنانية، التابعة لحزب الله، لقصف إسرائيلي، لم يستطع إسكاتها؛ إلا أنه جرح اثنَين.

– استهدف الطيران الإسرائيلي منزلاً في النبطية، جنوبي لبنان، حيث قتل أسرة، قوامها الأبوان وأولادهما الثمانية.

– أدت الغارات الإسرائيلية على قرى وبلدات دير قانون النهر، وصريفا، وبافْلَيْه، والبازورية، في جنوبي لبنان، إلى مقتل 19 مدنياً، وإصابة أربعة آخرين.

– أغارت الطائرات الإسرائيلية على بنت جبيل. واستهدفت منزلاً في برعشيت؛ فقتلت صاحبه، وأصابت ستة أشخاص آخرين. كما أغارت على منزل في الغندورية؛ وعلى خراج بلدات عيتا الشعب، ورميش، وراميه، وعين إبل، ويارون، وياطر، وكفرا؛ وعلى منزل في بريقع، وطريق الزرارية، وجبشيت.

– شن الطيران الإسرائيلي أربع غارات متلاحقة على جنوبي لبنان، استهدفت إحداها جسر الحسبة، جنوب مدينة صيدا.

– أغار الطيران الإسرائيلي، مجدداً، على جسر درب السيم، الذي يصل بلدة الغازية بمدينة صيدا؛ إضافة إلى جسر الحسبة، وموقع للجيش اللبناني، قرب مدينة صيدا.

– شن الطيران الإسرائيلي غارتَين جويتَين على مطار “رياق” الحربي، التابع للجيش اللبناني، وسط منطقة البقاع؛ وثلاث غارات على مطار “القليعات”، شمالي لبنان؛ فألحق بهما أضراراً مادية بالغة.

– استهدف الطيران الإسرائيلي منزلاً في بلدة الناقورة، جنوب مدينة صور؛ فقتل امرأة، وأصاب أفراد عائلتها.

– جدد الطيران الإسرائيلي غاراته على مطار رفيق الحريري الدولي ومحيطه؛ ما أدى إلى احتراق خزانات الوقود. كما قصفت البوارج الإسرائيلية مناطق متفرقة في ضاحية بيروت الجنوبية، وتلك المحيطة بالمطار.

– استهدفت طائرات إسرائيلية الطريق البري الرئيسي، الذي يصل بيروت بالعاصمة السورية، دمشق.

– صدّ حزب الله قوة برية إسرائيلية، حاولت التوغل في الأراضي اللبنانية، عند موقع الراهب.

– استهدف حزب الله، بصواريخ الكاتيوشا، مدينة نهاريا، شمالي إسرائيل. وتساقطت صواريخه كذلك على موقع قيادة العمليات الجوية الإسرائيلية، في جبل ميرون؛ ومواقع العدو في جل علام، وبركة ريشا؛ وموقع الراهب؛ وموقع التزلج في جبل الشيخ؛ وموقع المرج، قرب بلدة هونين؛ وموقع زرعيت؛ ومربض خربة معار؛ ومطار روشينا؛ ومركز فِرقة الجليل، في برانيت.

– توعد حزب الله بضرب حيفا وجوارها، إنْ تعرضت بيروت، أو ضاحيتها الجنوبية، لعدوان إسرائيلي مباشر.

– رَجَمَ حزب الله بأسلحته مربض المدفعية الإسرائيلية، في منطقة خربة معار؛ وموقعها في الزعرورة، داخل الجولان السوري المحتل؛ وموقع دوشان؛ ومستعمرات كرمئيل، وبيت هلال، وحد سوريم، وهفوشريم، وروشبينا، والمطلة، وصفد.

13/7/2006
– ضربت الطائرات والبوارج الإسرائيلية المداخل و الجسور، في ضاحية بيروت الجنوبية؛ فقتلت ثلاثة أشخاص، وأصابت أربعين آخرين.

– عاود الطيران الإسرائيلي غاراته على طريق بيروت ـ دمشق الدولي، ومنطقة ضهر البيدر، في البقاع؛ وتلال حَمَّانا، في المتن الأعلى؛ وجسر النملية، في ضهر البيدر؛ وجسر المديرج القديم؛ وجسر صوفر الجديد، على الأوتوستراد العربي.

– تحاصر مرفأ طرابلس، شمالي لبنان، ثلاث بوارج إسرائيلية: اثنتان على بعد 7 أميال من الشاطئ، والأخرى، خارج المياه الإقليمية اللبنانية. وقد منعت دخول باخرتَين محملتَين بالسيارات، آتيتَين من الولايات المتحدة الأمريكية؛ إضافة إلى منعها خروج أيّ باخرة من المرفأ المذكور.

– أغار الطيران الإسرائيلي على محيط بلدة البازورية، في صور؛ وجوار بلدة العباسية؛ في الجنوب اللبناني. واستهدفت البوراج الإسرائيلية مدينة صيدا. وجابت الزوارق الحربية الإسرائيلية شاطئ القاسمية، شمال مدينة صور.

– أغار الطيران الإسرائيلي على مطار رفيق الحريري الدولي، للمرة الثالثة؛ والمدخل الجنوبي لبلدة الخيام، مستهدفاً محطة للوقود؛ وتلة قدموس، في صور، حيث تتمركز مرابض الدفاع الجوي، التابعة للجيش اللبناني. أمّا البوارج الإسرائيلية، فاستهدفت أطراف بلدات زِبقِين، والشعَيتِية، والرمادية.

– غادرت خمس طائرات مدنية لبنانية، تابعة لشركة طيران الشرق الأوسط، مطار رفيق الحريري الدولي، في بيروت، إلى عمّان، في خطوة، وصفت بالاحترازية.

– أغار الطيران الإسرائيلي على محيط بلدة الحجة، في الجنوب اللبناني، والتي تبعد عشرات الأمتار عن منزل رئيس مجلس النواب اللبناني.

– التقى وزير الخارجية الإيراني سفراء الدول: العربية والإسلامية، في طهران، لبحث تطورات الوضع في لبنان.

– تستعد الحكومة الأسبانية لترحيل نحو 700 أسباني من لبنان.

– دمر الطيران الإسرائيلي جسر الزهراني، على الشريط الساحلي، جنوب مدينة صيدا؛ إضافة إلى الجسر، الذي يصل بلدة العباسية بمدينة صور.

– بدأ مجلس الأمن الدولي اجتماعه الطارئ، بناء على طلب الحكومة اللبنانية، التي تريد إقرار وقف لإطلاق النار، يضع حدّاً للحملة العسكرية الإسرائيلية على لبنان.

– استدعت الحكومة النرويجية سفيرة إسرائيل في أوسلو؛ احتجاجاً على الهجوم العسكري الإسرائيلي على لبنان.

– استهدفت إسرائيل إذاعة “النور”، التابعة لحزب الله، في منطقة حارة حريك؛ وتلال كفرشوبا، وشبعا، والهبارية. ودمرت جسر حبوش ـ عربصاليم.

– دمر الطيران الإسرائيلي جسر طَرْفِلْسَيْه، الذي يصل مدينة النبطية بمنطقة صور.

– اختتم مجلس الأمن الدولي جلسته، من دون أن يطلب وقفا لإطلاق النار في لبنان، كما كانت تأمل بيروت؛ بل اكتفى بإرسال وفد إلى الشرق الأوسط، لاحتواء التصعيد.

– فُقد أربعة جنود إسرائيليين، كانوا على متن بارجة إسرائيلية، تعرضت لهجوم حزب الله، أمام ساحل لبنان.

– استهدف حزب الله المنشآت النفطية، في نهاريا؛ إضافة إلى العديد من مستعمرات الجليل؛ ومطار مستعمرة روشبينا؛ وموقع سيرغا العسكري، شمال عكا.

– ضرب حزب الله قيادة الجيش الإسرائيلي في المنطقة الشمالية، في صفد؛ ومقر قيادة اللواء الغربي، في مستعمرة الشومرة؛ إضافة إلى ضربه مستعمرات عدة.

14/7/2006
– قررت فرنسا اتخاذ إجراءات: بحرية وجوية، مدنية وعسكرية، لإجلاء من يرغب من مواطنيها، البالغ عددهم 17 ألفاً، في مغادرة لبنان.

– بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعاً طارئاً، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، لبحث تطورات التصعيد العسكري الإسرائيلي، في لبنان وفلسطين؛ وكيفية التحرك العربي، لمواجهة الموقف المتردي في المنطقة.

– استهدفت الطائرات الإسرائيلية، بصاروخي جو/أرض، جسر حبوش، الذي يصل الزهراني بالنبطية وإقليم التفاح. أمّا المدفعية الإسرائيلية، فصبت قذائفها على مداخل بلدة تبنين وأطرافها، ومحيط بلدة السلطانية، والجسر الذي يصل منطقة حاصبيا بالبقاع. كما دمرت ثلاث غارات جوية إسرائيلية أماكن مختلفة في منطقة الحوش، قرب صور؛ ومحطة وقود في بلدة الحنية؛ إضافة إلى محطة أخرى في منطقة البرج الشمالي. واختصت بلدة الجميجمة بأربعة صواريخ. وحلقت طائرة تجسس في أجواء المنطقة؛ إضافة إلى تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي، الذي أغار على بلدات برعشيت، وشقرا، وعيتا الشعب. بعشرات القذائف، ما أدى إلى تضرر العديد من المنازل.

– استهدف الطيران الإسرائيلي سيارة “بيك أب”، كانت تقل أشخاصاً، على طريق عام شمع، في منطقة صور، في الجنوب؛ ما أدى إلى تدميرها، واستشهاد شاب وثلاثة أطفال، وإصابة 20 آخرين. كما استهدف جسر بر الياس ـ شتورة، والطريق الدولي بين دمشق وبيروت، حيث سقط العديد من القتلى والجرحى.

– شنت الطائرات الإسرائيلية ثلاث غارات على منطقة حارة حريك، مستهدفة مقر مجلس الشورى، التابع لحزب الله اللبناني؛ ما أدى إلى تدميره تدميراً كاملاً.

– تعرضت مراكز للجيش اللبناني العسكرية لقصف جوي إسرائيلي؛ أسفر عنه إصابة ثلاثة عسكريين، بينهم ضابط، وتدمير دبابتَين. كما استهدف الطيران الإسرائيلي، مرفأ الأوزاعي، والعديد من الجسور والمباني: السكنية والإعلامية، في الضاحية الجنوبية.

– ضربت القوات الإسرائيلية، بلدة كفرشوبا، بالمدفعية الثقيلة. كما شن الطيران الإسرائيلي سبع غارات، على مدينة النبطية ومحيطها؛ وسلسلة من الغارات على بلدة الخيام وخراجها.

– أوضحت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني، أن عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي، بلغ 84 شهيداً، و218 جريحاً، ومفقوداً واحداً.

– استهدفت أربع غارات جوية إسرائيلية محيط منطقتَي جديدة يابوس والمصنع، على الحدود اللبنانية ـ السورية. وجددت الطائرات الإسرائيلية إغارتها على المربع الأمني لقيادة حزب الله، في الضاحية الجنوبية، حيث تعرض لأربع غارات جديدة.

– تخطط الولايات المتحدة الأمريكية لإخلاء لبنان من المواطنين الأمريكيين.

– نشر الجيش الإسرائيلي منصة صواريخ “باتريوت”، الأمريكية الصنع، والمعترضة للصواريخ، في مدينة حيفا، التي كانت تعرضت، وللمرة الأولى، لصاروخ، أطلقه حزب الله.

– ضربت البوارج الإسرائيلية المنارة البحرية، في “عين المريسة”، في منطقة رأس بيروت؛ إضافة إلى محيط مرفأ جونية، شمال العاصمة اللبنانية.

– أغارت الطائرات العمودية الإسرائيلية على مرفأ عمشيت، ومطار حامات، شمال بيروت. كما أغير على مكتب حركة المقاومة الإسلامية، “حماس”، في الضاحية الجنوبية، في المربع الأمني لحزب الله، في منطقة حارة حريك. كذلك أصيب عشرة أشخاص، في استهداف منازل قياديين في حزب الله، في منطقة بعلبك، شمال شرقي لبنان.

– دمر الجيش الإسرائيلي كلّ الرادارت الساحلية في لبنان، في سلسلة غارات جوية؛ إضافة إلى تدمير منصات إطلاق صواريخ الكاتيوشا.

– اشترطت إسرائيل، لوقف العمليات العسكرية في لبنان إعادة نشر مقاتلي حزب الله في ما وراء نهر “الليطاني”، وتسليم ترسانته من الصواريخ إلى الجيش اللبناني؛ على أن ينتشر الجيش على الحدود اللبنانية ـ الإسرائيلية.

– أطلق حزب الله عشرات صواريخ الكاتيوشا على مستعمرة صفد.

15/7/2006
– ذكرت مصادر إسرائيلية وقوع خمسة انفجارات قوية، في مدينة حيفا.

– كثفت المدفعية الإسرائيلية نيرانها على بلدة شبعا وأطرافها. كما أغار الطيران الإسرائيلي على منطقة البرج الشمالي، في مدينة صور.

– استشهد خمسة لبنانيين، وأصيب آخرون، في غارات جديدة على مدينة النبطية ومحيطها.

– أجْلت مدريد 116 أسبانياً من لبنان. وتستعد لإجلاء مائة آخرين.

– أعلن متحدث عسكري لبناني، أن الطيران الإسرائيلي، استخدم في غاراته على ضاحية بيروت الجنوبية قنابل محظورة دولياً.

– ارتكبت القوات الإسرائيلية مجزرة في بلدتَي عِبّا وجبشيت، كانت حصيلتها ثمانية قتلى، وأربعة جرحى. وقتل طفلان وامرأتان، وأصيب خمسة أشخاص آخرون، في غارة على منزل في منطقة البرج الشمالي، في مدينة صور. كما قتلت فلسطينية، وأصيب عشرة أشخاص آخرون، في غارة على بلدة زبدين. وفي غارة على مثلث دير قانون النهر، قتل شخص، وجرحت زوجته وطفله. واستهدفت المدفعية الإسرائيلية بلدة عيتا الجبل، حيث جرحت ثلاثة أشخاص.

– وجه الأمين العام لحزب الله رسالة متلفزة إلى اللبنانيين، ناشدهم فيها الصمود، ووعدهم بالنصر.

– طالبت جماعة الثماني بوقف الهجوم العسكري الإسرائيلي على لبنان، وامتناع حزب الله عن رجم إسرائيل بصواريخه. واقترحت تكوين بعثة دولية للأمن والمراقبة.

– أعلن وزير الخارجية الكندي مقتل ثمانية كنديين، وإصابة ستة آخرين، في جنوبي لبنان.

– أغار الطيران الإسرائيلي على أطراف أحد المدرجات لمطار رفيق الحريري الدولي في بيروت.

– تظاهر أَلْفَا شخص، في وسط مدينة تل أبيب الإسرائيلية؛ احتجاجاً على الهجوم الإسرائيلي على لبنان.

– أصيب ثلاثة جنود لبنانيين، في ثلاث غارات جوية إسرائيلية متزامنة على ثلاثة أهداف في منطقة صيدا، جنوبي لبنان.

– أغارت المقاتلات الإسرائيلية على عشرة أهداف في منطقة زحلة، في البقاع، شرقي لبنان.

– أصيب جندي هندي، من قوة الطوارئ، التابعة للأمم المتحدة، في لبنان، بصواريخ إسرائيلية، أصابت موقعَين للقوة الدولية.

16/7/2006
– تواصلت الاعتداءات الإسرائيلية: البرية والبحرية والجوية، على مختلف أنحاء لبنان، وخاصة طرابلس، حيث دمرت موقعَين للجيش اللبناني، على ساحل لبنان الشمالي؛ ما أسفر عنه مقتل 17 شخصاً، منهم تسعة جنود؛ وإصابة 53 آخرين.

– أغارت الطائرات الإسرائيلية على مرفأ بيروت، ودمرت وأحرقت أجزاء كبيرة منه. وطاولت غاراتها خزانات وقود، في منطقة الدورة، شمال العاصمة اللبنانية.

– استهدف حزب الله، بالصواريخ، مدينة عكا، حيث أصيب أحد المنازل. كما أصيب أربعة إسرائيليين، إثر سقوط صاروخ على إحدى مستوطنات الجليل الغربي. وسقط العديد من الصواريخ على مدينة طبرية. لا، بل طاولت الصورايخ، وللمرة الأولى، مدينة العفولة، في عمق شمالي إسرائيل.

– تعرض مطار رفيق الحريري الدولي، في بيروت، لصواريخ، استهدفت أحد مدارجه. كما أغار الطيران الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية لبيروت. واستهدف الجيش الإسرائيلي منطقة الوزاني؛ فقتل شخصاً، وأصاب عشرة آخرين. وتوالت الغارات الجوية على مدينة النبطية؛ وبلغت محطات وقود في دير الزهراني، ووادي الكفور، وبفروة؛ وأدركت معملاً للألبان، ومحطات للمحروقات، ومباني سكنية، في بعلبك، حيث قتل شخص، وأصيب أربعة آخرون.

– رشق حزب الله مستعمرتَي نهاريا وعكا، بعشرات صواريخ الكاتيوشا.

– أعلنت قيادة الجيش اللبناني مقتل ستة عسكريين، وإصابة آخرين، خلال الهجمات الإسرائيلية على مختلف المناطق اللبنانية.

– بلغ عدد النازحين اللبنانيين 25 ألفاً، توزعتهم بيروت والشوف وجبيل والمتن وكسروان.

– باشرت الحكومات الأوروبية إجراءاتها، لإجلاء رعاياها من لبنان.

– تظاهر الملايين من السوريين، في محافظاتهم كافة، احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي على لبنان، وقطاع غزة.

– أيد الرئيس الفرنسي، عقب قمة جماعة الثماني، في سانت بطرسبرج، نشر قوة دولية في لبنان.

– أصيب 11 إسرائيلياً، بصواريخ حزب الله على مدينة حيفا، ومنطقة كرمئيل، شرق مدينة عكا، شمالي إسرائيل.

– أغار الطيران الإسرائيلي على بلدات تبنين، والسلطانية، وتُوْلِين، والصَّوَّانة، وبَرْعَشِيت، وشَقرا، والجُمَيْجِمة، وأطراف خربة سلم، وصفد البطيخ؛ إضافة إلى بلدة حِلتا في منطقة العرقوب.

– توغلت القوات الإسرائيلية في رأس الناقورة ثم انسحبت، بعد تصدي المقاومة لها.

– أُسقط منطاد تجسس إسرائيلي، يحمل آلات تصوير ومعدات إرسال، في منطقة البقاع الغربي من لبنان.

– استهدف الطيران الإسرائيلي المكتب الإعلامي لحزب الله، في حي البياض، في بلدة النبطية؛ فدمره، وأصاب ثلاثة لبنانيين.

– اختتم مجلس الأمن الدولي مشاورات مغلقة في الوضع في لبنان، من دون اتخاذ أيّ قرار، يتصل بدعوة لوقف إطلاق النار، أو نشر قوة لحفظ السلام.

– أطلق حزب الله صورايخه على مناطق صفد، وساخنين، وروشبينا، وكريات شمونة؛ ما أسفر عنه إصابة أربعة أشخاص، وتدمير منشأة طبية في الجليل.

17/7/2006
– انقضت طائرات حربية إسرائيلية على جنوبي لبنان، حيث قتل ستة أشخاص.

– مقتل إسرائيلي، وإصابة سبعة آخرين، من سكان مدينة نهاريا، شمالي إسرائيل، إثر تعرضها لصواريخ حزب الله. واستهدف الحزب، بصواريخ الكاتيوشا، 22 مستوطنة في الشمال الإسرائيلي.

– اختص الطيران الحربي الإسرائيلي بغاراته الجسور والطرقات، التي تصل السلسلة الشرقية بسورية؛ فضربت جسر جنتا ـ يحفوفا، وجسر يونين ـ نحلة، وجسر الحرف، الذي يصل دير الأحمر بعيناتا ـ الأرز ـ شليفا ـ بعلبك؛ إضافة إلى عدد من الطرقات في بلدة الخريبة، وطريق نحلة ـ بعلبك، ومراكز تدريب الجيش اللبناني في الطيبة.

– استهدفت الغارات الجوية الإسرائيلية ثكنة للجيش اللبناني في منطقة الجمهور، شرق بيروت؛ فقتلت 11 عسكرياً، وأصابت 45 آخرين. كما قتل الطيران الإسرائيلي أحد عشر لبنانياً مدنياً في بلدة عيترون، في مجزرة هي الثانية، خلال يومَين.

18/7/2006
– تمكن حزب الله من قتل ستة جنود إسرائيليين، وإصابة أربعة عشر آخرين؛ فضلاً عن تدمير ثلاث دبابات ميركافا، إثر توغل قوات إسرائيلية في بلدة عيترون الحدودية. ورجمت صواريخ الحزب مستوطنات سنير، ورمات نفتالي، وكرمائيل، وكريات حاييم، وكريات مدسكام، وكريات بيالك، ونهاريا، ومعالوت، وعامير.

– قتل جنديان إسرائيليان، وأصيب آخران، في اشتباك بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله، بالقرب من كريات شمونة، شمالي إسرائيل.

19/7/2006
– سقطت ثلاثة صواريخ على مدينة الناصرة العربية، شمالي إسرائيل، حيث قتلت طفلَين من فلسطين، وأصابت 51 شخصاً.

– انقض كمين من حزب الله على قوة إسرائيلية، بدأت اجتياحاً محدوداً، في الجنوب اللبناني؛ فقُتل 3 جنود إسرائيليين، وأصيب تسعة آخرون.

– سقطت طائرتان عموديتان عسكريتان إسرائيليتان، في إسرائيل، إثر اصطدامهما، بالقرب من كريات شمونة، المحاذية للحدود اللبنانية؛ فقُتل أربعة عسكريين، أحدهم طيار.

– استشهد أربعة أشخاص، في غارة جوية إسرائيلية على سيارة مدنية في طريق عام دِرْدغيَّا ـ معروب، في جنوبي لبنان. وفاجأ الطيران الإسرائيلي بغاراته على بلدات برج رحال، وبِدياس، ودير قانون النهر، ومعروب. كما جدد غاراته على بلدة صريفا المنكوبة.

– أحبط حزب الله محاولة توغل إسرائيلية في الأراضي اللبنانية، عند بلدة مارون الرأس الحدودية، حيث دمر دبابتَي ميركافا؛ وبذلك يصل عدد الدبابات الإسرائيلية المدمرة، منذ يوم أمس، إلى ست دبابات من النوع الآنف.

– أغار الطيران الإسرائيلي على محيط بلدة السلطان يعقوب، وبلدات زِبقين، والبرغلية، والغندورية، وتولين، في الجنوب؛ ومنطقة غزة، في البقاع، حيث يوجد مركز للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة. واستهدف عدداً من المنازل، في بلدة الهرمل.

– شهدت مدينة صور وقراها حركة نزوح سكانية كبيرة في اتجاه بيروت والشمال، بعد التهديد، الذي أعلنته الحكومة الإسرائيلية لأهالي الجنوب اللبناني.

20/7/2006
– ركز الطيران الحربي الإسرائيلي نشاطه في ضرب الجسور، التي ناهز عددها، حتى الآن، مائة جسر، أبرزها جسر المديرج.

– أصيب 30 إسرائيلياً، بشظايا 15 صاروخ كاتيوشا، أطلقها حزب الله على مدينة حيفا، والعديد من المواقع في إسرائيل.

21/7/2006
– استهدف حزب الله، بصواريخ الكاتيوشا، مدن الشمال الإسرائيلي، حيث اندلعت حرائق، أسفر عنها إصابة ثلاثة إسرائيليين.

22/7/2006
– أسرت القوات الإسرائيلية اثنَين من مقاتلي حزب الله، إثر اشتباكات في قرية مارون الرأس، جنوبي لبنان.

– وسع الطيران الحربي الإسرائيلي غاراته، حتى كادت تشمل المناطق اللبنانية كافة. فاستهدف، في مدينة بعلبك، سيارة ثلاجة، في منطقة الكيال، ومركز الإرشاد الزراعي؛ وعمق بلدتَي النبي شِيت وشمسطار. وجرح خمسة لبنانيين، إثر تدمير منزلهم في مدينة صور. وقتل شخصَين، وأصاب خمسة آخرين، في غارتَين على بلدتَي ميس الجبل وبليدا.

– أعلن حزب الله سقوط بلدة مارون الرأس اللبنانية الحدودية. ونعى ثلاثة من مجاهديه.

23/7/2006
– أعلنت إسرائيل مقتل طيارَي طائرة عمودية، من طراز أباتشي، إثر تحطمها، بالقرب من صفد.

– استولت القوات الإسرائيلية على بلدة بنت جبيل، معقل حزب الله في الجنوب اللبناني.

24/7/2006
– اتهمت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الأمريكية، المدافعة عن حقوق الإنسان، إسرائيل بإطلاقها قنابل عنقودية انشطارية على قرية لبنانية.

– دوت صفارات الإنذار، حيث سقطت صواريخ حزب الله على مناطق حيفا، وكريات شمونة، وعكا، وصفد، شمالي إسرائيل.

– وهبت المملكة العربية السعودية لبنان 500 مليون دولار، وأودعت مصرفه المركزي مليار دولار؛ لمساعدته على إعادة الإعمار، وتعزيزاً لاستقراره النقدي.

– مقتل أبو جعفر، المسؤول العسكري لحزب الله في جنوبي لبنان، خلال المعارك في قطاع قرية مارون الرأس، بالقرب من الحدود مع إسرائيل.

– قتلت غارة جوية إسرائيلية على قاعدة لقوات الأمم المتحدة، في جنوبي لبنان، أربعة مراقبين عسكريين دوليين.

– ندد الاتحاد البرلماني العربي بالعدوان الإسرائيلي على لبنان وفلسطين.

– أكد الأمين العام لحزب الله، أن مقاتليه مستعدون للمواجهة البرية. وهدد بالانتقال إلى مرحلة ما بعد حيفا.

– شهدت منطقة بنت جبيل، في جنوبي لبنان، معارك ضارية، بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله.

– واصل حزب الله رشق شمالي إسرائيل بالصواريخ؛ فقتل فتاة عربية إسرائيلية، في بلدة المغار. وبذلك، يناهز عدد القتلى الإسرائيليين، منذ اندلاع النزاع، في 12 يوليه، 42 شخصاً، بينهم 18 مدنياً و24 عسكرياً.

25/7/2006
– فشل مجلس الأمن في التوصل إلى بيان، يدين إغارة إسرائيل على موقع مراقبة للأمم المتحدة، في جنوبي لبنان.

– قتل ثمانية جنود إسرائيليين، وأصيب 22 آخرون، في الاشتباكات مع مقاتلي حزب الله، في محيط بلدة بنت جبيل اللبنانية الحدودية.

– في منطقة صور، دمرت غارتان إسرائيليتان منزلَين، في بلدة دير قانون النهر.

26/7/2006
– أعلن وزير الدفاع الأسترالي، أن بلاده قررت سحب جنودها، المشاركين في قوة الطوارئ الدولية، “يونيفيل”، المنتشرة في جنوبي لبنان؛ بعد مقتل أحدهم، في هجوم جوي إسرائيلي على موقع للقوة الدولية.

– تتواصل، منذ ثلاثة أيام، معارك المواجهة القاسية، بين حزب الله ووحدات من ألوية النخبة في الجيش الإسرائيلي، التي عهد إليها بالسيطرة على بنت جبيل الحدودية؛ فوقعت في مكامن الحزب، وخسرت 14 قتيلاً (اعترفت إسرائيل بمقتل 9)، و22 جريحاً؛ ما أجبرها على التراجع نحو مارون الرأس، واستبدل بها تكثيف الغارات الجوية ونيران المدفعية.

– توزعت الغارات الجوية الإسرائيلية، في الجنوب اللبناني، على بلدات جباع، وعين قانا، وجرجوع، وجبشيت، وعين بوسوار، وعربصاليم، وحومين الفوقا، ومليتا، ووادي دير الزهراني، وطريق جباع ـ زحلتا في مثلث جزين. كما استهدف الطيران الإسرائيلي شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية، في طريق المصنع، وطريق زحلة ـ ترشيش ـ ضهور الشوير؛ ما أدى إلى مقتل سائق، وجرح آخر، واحتراق شاحنتَين.

27/7/2006
– باغت حزب الله تجمعات الدبابات الإسرائيلية، في تلة مسعود، بالقرب من بلدة مارون الرأس، جنوبي لبنان. وصبّ صواريخه على روشبينا، وكريات شمونة، وسهل الحولة، وطبريا، وإصبع الجليل.

– تظاهر آلاف المصلين في الجامع الأزهر المصري، عقب صلاة الجمعة، منددين بالعدوان الإسرائيلي على الشعبَين: اللبناني والفلسطيني.

– تجددت الاشتباكات المباشرة في مارون الرأس؛ ما يعني أن حزب الله، استعاد مبادرة الهجوم على وحدات من ألوية النخبة في الجيش الإسرائيلي.

– في شرق صور، استهدفت طائرة عمودية إسرائيلية دراجة نارية، في ساحة بلدة جويَّا، فقتل سائقها، واحترقت جثته.

– في منطقة عمشيت، شمال بيروت، أطلقت الطائرات الإسرائيلية صاروخَين على محيط محطة الإرسال، التابعة للإذاعة اللبنانية، مستهدفة مركزاً للجيش اللبناني. وبعد عشر دقائق، أطلقت صاروخاً ثالثاً على المكان نفسه.

– أعلن حزب الله استشهاد اثنَين من رجاله، من مواليد بلدة مركبا الحدودية.

– شارك أكثر من 1500 فلسطيني، غالبيتهم من حركة “حماس”، في مسيرة تضامنية مع حزب الله، في وسط مدينة رام الله، في الضفة الغربية.

– أصدر الرئيس المصري، حسنى مبارك، توجيهاته بمواصلة تقديم الدعم ومواد الإغاثة للشعب اللبناني؛ لمواجهة الموقف الراهن، الناجم عن الحرب.

28/7/2006
– اعترف الجيش الإسرائيلي بإصابة 7 من جنوده، في معارك مع حزب الله، في مدينة بنت جبيل، في جنوبي لبنان. وأعلن أنه قتل 26 مقاوماً من مقاتلي الحزب.

– مقتل أردني، إثر تعرض مركبته لنيران الطائرات الحربية الإسرائيلية، في منطقة النبطية، في جنوبي لبنان.

– أكد مركز الأمم المتحدة في لبنان مقتل نحو 600 شخص، وإصابة نحو 3220 آخرين، حتى الآن؛ ونزوح ما يناهز 800 ألف.

29/7/2006
– أغارت الطائرات الإسرائيلية على منزل، في طريق قانا ـ حي الخريبة، لجأ إليه 63 شخصاً؛ فدمرته على ساكنيه، وهم نيام. وكانت حصيلة هذه المجزرة 54 قتيلاً، بينهم 37 طفلاً.

– دمرت الطائرات الإسرائيلية منزلاً، في بلدة مارون، على عائلة من خمسة أشخاص، قضوا جميعاً تحت الأنقاض. وجاء في تقرير للوكالة الوطنية للإعلام، أن عشرات الجثث، لا تزال تحت الأنقاض، في بلدات صريفا، شيحين، شمع، البازورية، القليلة، دير قانون النهر، صدِّيقِين، وجبال البطم؛ على الرغم من المحاولات الحثيثة، والجريئة، التي يبذلها رجال الصليب الأحمر والدفاع المدني، في ظل الاستهداف المباشر، من الطائرات الحربية الإسرائيلية، والطائرات العمودية، لسيارات الإسعاف.

– دمر حزب الله دبابة ميركافا، وآلية هامر، أثناء محاولة قوة إسرائيلية التقدم من مستوطنة المطلة في اتجاه بلدة كفركلا اللبنانية، المتاخمة للحدود. ووجّه الحزب عدة دفعات من الصواريخ، في اتجاه مستوطنات كابري، وغشر هازيف، وغرانوت هاجليل، ونهاريا.

– أكد ريجيس فالبرك، رئيس بعثة أطباء العالم في فلسطين، أن القوات الإسرائيلية، تستخدم أسلحة محرمة دولياً، تؤدي إلى حروق شديدة، وبتر الأطراف وإحراقها.

– أجهز حزب الله على جنود من لواء غولاني، لجؤوا إلى أحد المنازل في بلدة الطيبة الحدودية، فهدمه على رؤوسهم؛ ما اضطر الطيران الإسرائيلي إلى الإغارة على بلدتَي الطيبة والخيام، في محاولة لانتشالهم.

– دان الأمين العام للأمم المتحدة المجزرة الإسرائيلية الجديدة في قانا، وطالب مجلس الأمن بوقف فوري لإطلاق النار في منطقة الشرق الأوسط، بين إسرائيل وحزب الله.

30/7/2006
– أعلنت إسرائيل وقف غارات الطيران الحربي، 48 ساعة. ولكن بوارجها، واصلت نشاطها الحربي، فاستهدفت موقعاً للجيش اللبناني، في طريق القاسمية، شمال صور، حيث قتلت جندياً، وجرحت ثلاثة آخرين؛ فضلاً عن استهدافها الفاشل لموكب ضابط لبناني كبير. وتواصلت الاشتباكات بين حزب الله وقوات إسرائيلية، اخترقت “الخط الأزرق”، في محور العديسة ـ كفركلا، المحاذي للشريط الحدودي.

– بعد مباحثات وخلافات: استمرت طوال اليومَين الماضيَين، تمكن مجلس الأمن من التوصل إلى إعلان، بالإجماع، حول الهجوم الإسرائيلي على قانا اللبنانية، الذي خلف أكثر من 60 قتيلا، معظمهم من الأطفال. بيد أنه لم يدن إسرائيل، بسبب اعتراض الولايات المتحدة الأمريكية.

– دعا الرئيس المصري، حسني مبارك، إلى إجراء تحقيق دولي عاجل في مذبحة قانا الثانية. وكرر المطالبة بوقف فوري، غير مشروط، لإطلاق النار، في لبنان.

31/7/2006
– تواصلت المواجهات العنيفة، بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، عند بلدة عيتا الشعب الحدودية، حيث أعلن الحزب تدمير دبابة وجرافة إسرائيليتَين.

– استهدف الطيران الإسرائيلي عزل منطقة الهرمل، فأغار على مدخل بلدة الهرمل الرئيسي، في اتجاه مدينة بعلبك؛ وضرب جسر الهرمل ـ القاع، في اتجاه حمص السورية؛ ودمر طريق الهرمل ـ سير الضنية؛ إضافة إلى غاراته على الطرق: الفرعية والجبلية، في المنطقة.

– أعلن حزب الله مقتل وإصابة 35 جندياً إسرائيلياً، في مكمن، نصبه لمحاولتهم الدخول، مجدداً، إلى بلدة عيتا الشعب.

01/8/2006
– رجم حزب الله، بأكثر من مائتَي صاروخ، مستوطنات كرمائيل، ونهاريا، وعكا، وكريات شمونة، وصفد. واختص بصاروخ “خيبر – 1” مستوطنة بيت شان (بيسان)، في عمق 68 كيلومتراً من الحدود مع لبنان.

– دفعت إسرائيل بآلاف الجنود، من قوات المدرعات والمظليين، إلى الحدود اللبنانية، في القطاعَين: الغربي والأوسط؛ في محاولة لإحداث اختراقات في أربعة محاور، تمكنها من تنفيذ خطة، تستهدف تكوين “حزام أمني”، يبعد مقاتلي حزب الله، بضعة كيلومترات ،عن الخط الأزرق.

– أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، أن الحرب على لبنان، ستكون درساً للفلسطينيين، أن لا يطلقوا الصواريخ على إسرائيل، من الضفة الغربية، بعد أن ينفذ خطته للانسحاب، من طرف واحد، المعروفة باسم “خطة الانطواء”.

– توقعت وزيرة الخارجية الأمريكية، كوندوليزا رايس، إلحاق هزيمة: عسكرية وسياسية، بحزب الله، قائلة: “إن الوضع السابق في لبنان، لن يعود كما كان عليه”.

– دعا علي خامنئي، المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، المسلمين إلى مقاومة “الذئب الصهيوني الوحشي، وعدوان الشيطان الأكبر (الأمريكي). أمّا الرئيس الإيراني فأعلن أن فشل مجلس الأمن في المطالبة بوقف إطلاق نار فوري، في لبنان، “وصمة عار عليه”؛ متهما الولايات المتحدة الأمريكية بالوقوف وراء هذا الفشل.

– أكد الجيش الإسرائيلي مقتل أحد جنوده، وجرح أربعة آخرين، خلال مواجهات مع حزب الله، في بلدة عيتا الشعب، في جنوبي لبنان.

02/8/2006
– بدأت، في ماليزيا، أعمال مؤتمر القمة الطارئ، لمنظمة المؤتمر الإسلامي، لمساندة الشعبَين: اللبناني والفلسطيني، في مواجهة العدوان الإسرائيلي.

– قدمت فرنسا مشروع قرار معدلاً، يدعو إلى وقف فوري لكلّ الأعمال العسكرية، بين حزب الله وإسرائيل. ويؤكد الحاجة إلى خلق الظروف الملائمة لاتفاق على وقف دائم، وشامل، لإطلاق النار؛ فضلاً عن تأكيده ما كان نص عليه المشروع الفرنسي الأول، من مطالبة جميع الأطراف باحترام وحدة وسيادة الأراضي: اللبنانية والإسرائيلية.

– لقي سبعة إسرائيليين مصرعهم: ثلاثة في بلدة معالوت، وأربعة في عكا، شمالي إسرائيل، حيث رجم حزب الله، بنحو مائة صاروخ، مناطق كريات شمونة، وطبريا، وروشبينا، وصفد.

– أعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي مقتل ثلاثة جنود، هم طاقم دبابة، في منطقة مشروع الطيبة، في القطاع الشرقي من الجنوب اللبناني، حيث تدور معارك عنيفة، بين القوات الإسرائيلية وحزب الله.

– ألقت الطائرات الإسرائيلية منشورات فوق منطقة الأوزاعي، وضاحية بيروت الجنوبية، تطلب فيها من المواطنين إخلاء مناطق بئر العبد، وحي ماضي، والرُّوَيْس.

03/8/2006
– مقتل أربعة إسرائيليين، منهم اثنان في مجد الكروم وقرية البعنة، ورجل وامرأة في قرية المغار وكريات شمونة، إثر إطلاق حزب الله صواريخه على شمالي إسرائيل. كما أعلن الحزب مقتل ستة جنود إسرائيليين، وتدمير ثلاث دبابات، وإصابة جرافة وناقلة جند إسرائيليتَين، في محور الطيبة، في جنوبي لبنان.

– أغار الطيران الإسرائيلي، مرتَين، على بساتين بلدة القاع، على الحدود اللبنانية ـ السورية، حيث قتل 30 عاملاً سورياً، وجرح أكثر من 30 شخصاً.

– باغت حزب الله تجمعاً لآليات العدو، أثناء تحركه عند مثلث يارون مارون الرأس، حيث دمر دبابة ميركافا.

– قرر الرئيس الفنزويلي، هوغو شافيز، سحب سفير بلاده لدى إسرائيل؛ احتجاجاً على هجماتها على لبنان.

04/8/2006
– أعلن حزب الله استهدافه مدينة عكا بعشرات الصواريخ.

– توصلت فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية إلى اتفاق على مشروع قرار لمجلس الأمن، يدعو إلى وقف القتال بين إسرائيل وحزب الله، تمهيداً لتسوية سياسية للصراع.

05/8/2006
– لقي ستة مدنيين مصرعهم، وأصيب خمسة آخرون، في غارة جوية إسرائيلية على منزل في قرية “أنصار”، شرق مرفأ صيدا.

– أعلن حزب الله تدمير دبابتَين، من نوع ميركافا، وجرافتَين، في هجوم مباغت على آليات إسرائيلية، حاولت التقدم من مستعمرة مسكافعام إلى بلدة العديسة الحدودية، في الجنوب اللبناني. كما استهدف الحزب موقعاً إسرائيلياً، في وادي هونين؛ ما أدى إلى احتراق بعض آليات الموقع، وإصابة بعض جنوده، بين قتيل وجريح.

– قتل 12 جندياً إسرائيلياً، وأصيب عشرة آخرون، بصواريخ كاتيوشا، أطلقها حزب الله على معسكر للجيش الإسرائيلي، بالقرب من مستوطنة “كفار جلعادي”.

– أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة ثلاثة من جنوده، في معارك مع حزب الله، في قرية رأس البياضة، جنوب مدينة صور، في الجنوب اللبناني.

– قتل ثلاثة إسرائيليين، وأصيب 160 آخرون، في انفجار صواريخ، أطلقها حزب الله على حي وادي النسناس، العربي، في مدينة حيفا، شمالي إسرائيل.

06/8/2006
– بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعاً طارئاً، في القصر الحكومي، في بيروت؛ لبحث تطور الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان، وكيفية التحرك العربي لمواجهة التحديات المطروحة في المنطقة.

– أغار الطيران الإسرائيلي على بلدة بريتال البقاعية؛ فقَتل تسعة لبنانيين، وجَرح سبعة آخرين. وفي غارته على بلدة شمسطار، في البقاع، قَتل لبنانياً، وجَرح 8 آخرين.

– انقضت المقاتلات الإسرائيلية على ثلاثة منازل في بلدة الغازية، القريبة من صيدا، جنوبي لبنان؛ فدمرتها على ساكنيها، الذين قُتل منهم عشرة، وجُرح سبعة عشر.

– ودمرت المقاتلات الإسرائيلية منازل في بلدة حولا، حيث قُتل 18 شخصاً، بينهم 9 أطفال.

– شهدت منطقة البقاع اللبناني تحليقاً مكثفاً للطيران الإسرائيلي، الذي أغار على وادي النحاسة، ووادي اللجوج، في بلدة نحلة؛ والطريق الجردية، التي تصل بلدة نحلة بالأراضي السورية؛ وطريق جردية، بين النبي سباط والطيبة، جنوب شرق مدينة بعلبك.

– أعلن حزب الله أن صورايخه، استهدفت مقر قيادة المنطقة الشمالية للجيش الإسرائيلي، في صفد؛ وقاعدة عيلبون؛ ومركز قيادة اللواء الشرقي، في كريات شمونة؛ ومركز كتيبة مرج هونين؛ وثكنة خربة المنارة.

– في إطار المواجهة المتواصلة، استهدف حزب الله قوة إسرائيلية، في منطقة عين إبل. ووقعت قوة إسرائيلية أخرى في مكمن محكم، جنوب شرقي بلدة عديسة؛ فمنيت بِثماني إصابات، بين قتيل وجريح. وأعلن الحزب استمرار المعارك، عند تخوم بلدتَي حولا والعديسة.

– رفضت بيروت مشروع القرار الفرنسي ـ الأمريكي، لوقف المعارك. كما رفضته دمشق وطهران. أمّا إسرائيل، فكان موقفها منه إيجابياً، إلا أنها أكدت عدم انسحابها من جنوبي لبنان، إلا لقوة دولية، تحل مكانها. وفي الوقت نفسه، أكد حزب الله أنه لن يوقف العمليات، ما دام هناك جندي إسرائيلي واحد على الأرض اللبنانية.

– في القاهرة، تظاهر مائة نائب مصري، معظمهم من جماعة الإخوان المسلمين؛ تضامناً مع لبنان.

– منعت السلطات الأردنية أحد أحزاب المعارضة من تنظيم اعتصام، أمام السفارة الأمريكية، في عمّان؛ للاحتجاج على الموقف الأمريكي من الهجمات الإسرائيلية على لبنان.

– أقرت الحكومة اللبنانية، بالإجماع، إرسال 15 ألف جندي إلى الجنوب.

07/8/2006
– قتل جنديان إسرائيليان، وأصيب خمسة آخرون، في اشتباكات مع حزب الله، قرب بلدة بنت جبيل، جنوبي لبنان.

– وقوع 8 شهداء، و23 جريحاً وتدمير 10 منازل، بنيران إسرائيلية، استهدفت منطقة بريتال، شمال شرقي لبنان.

– قال الأمين العام للأمم المتحدة، إن الهجوم الإسرائيلي على قانا، في 30 يوليه الماضي، هو انتهاك للقانون الدولي، وللقانون الإنساني الدولي.

– تمكن حزب الله من تدمير دبابتَي ميركافا وجرافة إسرائيلية، وأوقع ستة جنود، بين قتيل وجريح، عندما حاولت المدرعات الإسرائيلية التقدم، من جهات عدة، إلى داخل بلدة ميس الجبل الحدودية.

08/08/2006
– توغلت وحدات إسرائيلية مسافة سبعة كيلومترات في الأراضي اللبنانية، ووصلت إلى مشارف بلدة الخيام.

– أعلن متحدث عسكري إسرائيلي مقتل 15 جندياً إسرائيلياً، وإصابة 38 آخرين، في المعارك مع حزب الله، جنوبي لبنان. وتُعَدّ هذه أكبر حصيلة، في يوم واحد، لقتلى الجيش الإسرائيلي، منذ بدء النزاع.

– كثف حزب الله إطلاق الصواريخ على المدن والمستوطنات الإسرائيلية، واختص مدينة بيت شان (بيسان) بِصَلية من صواريخ “خيبر ـ 1”.

09/08/2006
– قتل جندي إسرائيلي، وأصيب عشرة آخرون، في بلدة مرجعيون، في الجنوب اللبناني. كما دمرت ثماني دبابات إسرائيلية، في المواجهات الدائرة في عدة محاور في بلدتَي الخيام وعيناتا اللبنانيتَين. وأكدت المصادر الإسرائيلية، أن الجيش الإسرائيلي، تراجع جزئياً عن مرجعيون والخيام، حيث واجه مقاومة شرسة.

– قتل فلسطينيان، وأصيب ثمانية إسرائيليين، بصاروخ كاتيوشا، أطلقه حزب الله على قرية دير الأسد، شمالي إسرائيل.

– أحصى حزب الله 14 جندياً إسرائيلياً قتيلاً، و15 دبابة ميركافا مدمَّرة، خلال المواجهات، في غير محور من القرى والبلدات اللبنانية الجنوبية. وأوضح الحزب، أن الجيش الإسرائيلي، حاول، في محور مرجعيون، شن هجوم مدرع، غايته الالتفاف على بلدة الخيام ومحاصرتها، فدفع بقوات مدرعة كبيرة، سلكت طريق تل النحاس ـ برج الملوك ـ القليعة، نحو بلدة مرجعيون. ولدى وصول تلك القوة إلى كمائن متقدمة للمقاومة، استهدفوها بهجمات صاروخية، دمرت دبابتَين في سهل الخيام، ودبابتَين أخريَين، عند أطراف مرجعيون.

وأتاح المقاومون لقوة إسرائيلية التقدم نحو مرجعيون، حيث أطبقوا عليها؛ فدمروا سبعاً من دباباتها؛ وفر من نجا من جنودها، في اتجاه ثكنة الجيش في البلدة، حيث احتجزوا عشرين عسكرياً، من القوة الأمنية المشتركة.

وفي محور مركبا، شهدت الأطراف الشرقية للبلدة أعنف المواجهات، إذ وقعت قوة إسرائيلية في مكمن محكم، تمكن من قتل عشرة من جنودها، بينهم أربعة، ماتوا داخل دبابة ميركافا، اشتعلت فيها النيران.

وفي محور عيناتا، حاولت الدبابات الإسرائيلية التقدم إلى مرتفع السدر؛ لفرض سيطرتها النارية على البلدة؛ إلا أنها عجزت عن ذلك، فتراجعت ناقصة ثلاث دبابات.

أمّا في محور الطيبة، فقد تسللت قوة مشاة إسرائيلية من مشروع الطيبة، في اتجاه المنازل القريبة؛ فباغتها حزب الله بنيران، قتلت أربعة جنود، وجرحت ستة آخرين.

وأشار حزب الله إلى أن هذه المواجهات، لم تشغله عن إطلاق صواريخه على قواعد العدو العسكرية وتجمعاته ومستوطناته، في الشمال.

10/08/2006
– قتل 12 شخصاً، وأصيب 10 آخرون، في غارات جوية إسرائيلية على جسر الحيصة، في منطقة عكار، شمالي لبنان. كما شن الطيران الإسرائيلي أكثر من اثنتَي عشرة غارة على الضاحية الجنوبية لبيروت: حارة حريك، وحي ماضي، وصفير، والشياح.

كما أغار الطيران المذكور على الطريق العام، والتلال المجاورة لمنطقة المصنع الحدودية، بين سورية ولبنان. وطاولت غاراته الطريق العام، بين بعلبك وحمص، وجسر رأس بعلبك. واستهدف كذلك جسر الزهراني، إلى الجنوب من مدينة صيدا. وعمدت الزوارق الحربية الإسرائيلية إلى استهداف منطقة يانوح. فضلاً عن تواصُل الغارات الإسرائيلية على العديد من البلدات والقرى الجنوبية اللبنانية.

– رجم حزب الله، بصواريخه، كلاًّ من حيفا ونهاريا والكريوت والجليل الغربي.

– قتل جندي إسرائيلي، وأصيب أربعة آخرون، في اشتباكات مع حزب الله.

– وافق مجلس الأمن الدولي، بالإجماع، على قرار، أعدته الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا. يحمل الرقم 1701. ويدعو إلى وقف كامل للعمليات الحربية. ويطلب من حزب الله وقف كلّ الهجمات، من الفور؛ ومن إسرائيل وقف كلّ العمليات الهجومية. ويجيز إرسال 15 ألف جندي جديد؛ لحفظ السلام في المنطقة. وينص على إفراج حزب الله، غير المشروط، عن الجنديَّين الإسرائيليَّين المختطَفَيْن.

– أعلن حزب الله تدميره زورقاً حربياً إسرائيلياً، من نوع “سوبر ديفورا”، يحمل على متنه 12 ضابطاً وجندياً، مقابل شاطئ المنصوري، جنوب مدينة صور.

وأحبط الحزب محاولة تقدُّم إسرائيلية، في محور عيتا الشعب.

11/08/2006
– أسقط حزب الله، بصاروخ جديد، من نوع “وعد”، طائرة عمودية عسكرية إسرائيلية، على متنها ستة جنود، غربي بلدة ياطر، في الجنوب اللبناني.

– وافقت الحكومة اللبنانية، بالإجماع، على قرار مجلس الأمن الدولي، “وقف العمليات الحربية” في لبنان.

– قتل 9 جنود إسرائيليين، في جنوبي لبنان.

– استشهدت امرأة وأولادها الثلاثة وخادمتهم السريلانكية، في غارة إسرائيلية على منزلهم في البرج الشمالي، شرق صور. واستشهد ثلاثة لبنانيين، وأصيب 10 آخرون، في غارة على قرية علي النهري، جنوب بعلبك. ودمرت الطائرات الإسرائيلية جسرَين جديدَين في سهل عكار. كما استشهد فلسطيني، وأصيب 3 آخرون، في غارة على شمال صور.

12/08/2006
– تصدي حزب الله لوحدات من المشاة الإسرائيلية، حاولت دخول بلدة الخيام، من 3 محاور؛ وهي مدعومة بغطاء جوي كثيف؛ فأجبرها على التراجع، بعد أن دمَّر ثلاثاً من دباباتها. كما دمر الحزب جرافة عسكرية إسرائيلية، حاولت التقدم في اتجاه أطراف بلدة عيتا الشعب.

– اشتبك حزب الله مع قوة إسرائيلية، أُنْزِلت في محيط بلدة ياطر؛ لانتشال جثث الجنود الإسرائيليين، الذين قتلوا، إثر إسقاط طائرتهم العمودية بنيران الحزب.

– سقط 25 جندياً إسرائيلياً، ما بين قتيل وجريح، في مواجهات عند عيتا الشعب وعيترون.

– لقيت إسرائيلية مصرعها، وأصيب 20 آخرون، في رجم حزب الله بصواريخه بلدة شلومي، شمالي إسرائيل.

– وافقت الحكومة الإسرائيلية على قرار مجلس الأمن، رقم 1701، الداعي إلى وقف الإعمال الحربية في لبنان.

– اعتمد مجلس الأمن، بالإجماع، تنفيذ القرار الدولي رقم 1701، الذي يوقف العدوان الإسرائيلي على لبنان.

– تعرضت ضاحية بيروت الجنوبية لعشرين صاروخاً، أطلقتها البوارج والطائرات الإسرائيلية على أحياء الرويس، والمريجة، والكفاءات، والمعمورة، وبرج البراجنة.

وفي جنوبي لبنان، تواصلت المواجهات الضارية، بين حزب الله وقوات إسرائيلية: مدرعة ومظلية، تحاول شق طريقها نحو نهر الليطاني، عبْر وادي الحجير، ومحاور الطيبة ـ القنطرة، الغندورية ـ فرون؛ إضافة إلى معارك مواجهة مماثلة، في سهل الخيام، ومحيط القليعة، ومحور عيتا الشعب، في قطاع بنت جبيل، ومحور ياطر ـ وادي مريمين.

13/08/2006
– قال الأمين العام لحزب الله، في رسالة تلفزيونية، بثتها قناة “المنار” اللبنانية: “نحن، اليوم، أمام نصر إستراتيجي، وتاريخي، لكلّ لبنان، والأمة، بدون أيّ مبالغة”. وقال إن الوقت غير ملائم لنقاش علني، في شأن نزع سلاح الحزب.

14/08/2006
– بدأت القوات الإسرائيلية الانسحاب من الجيوب، التي احتلتها في منطقة الحدود اللبنانية؛ في وقت، تواصلت فيه مواكب النازحين، العائدين إلى قراهم الجنوبية، من بيروت، وإقليم الخروب، ومناطق جبل لبنان، والشمال.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.