العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

صحف: الأمن المصري يطرد عمرو خالد ويمنع برامجه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

صحف: 1200 أردنية يفحصن عذريتهم وسط تزايد الاغتصاب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — رغم أن الصحف العربية الصادرة الأربعاء خصصت صدر صفحاتها الأولى لموضوع زيارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إلى منطقة الشرق الأوسط، أي السعودية ومصر، باعتبارها الأولى له منذ توليه منصبه، وبانتظار كلمته التي سيوجهها إلى العرب والمسلمين، فإن هذه الصحف لم تجد بداً من تناول قضايا أخرى مثيرة ذات علاقة بالمنطقة، وعلى وجه التحديد الجدل البرلماني الصاخب بين كل من العراق والكويت.

على أن هذه الصحف تناولت قضايا أخرى لا علاقة لها بالتطورات السياسية في المنطقة، مثل التغطية الصحفية والإعلامية في الصحف الجزائرية للمباراة المرتقبة بين المنتخبين المصري والجزائري.

العرب القطرية

تحت عنوان “ردود فعل واسعة في السعودية حول مشاركة ‘لميس ونور’ في مسلسل ‘بيني وبينك 3′” كتبت العرب القطرية:

“منذ أن تم الإعلان رسميا عن مشاركة الفنانتين التركيتين ‘لميس’ و’نور’ في المسلسل الكوميدي الشهير ‘بيني وبينك 3′ الذي انطلق تصويره مؤخراً في الرياض، بدأت الكثير من الأحاديث الجماهيرية والإعلامية تدور حول تلك المشاركة وبدورها تنطلق العديد من التساؤلات التي أخذت مسارات وأبعادا مختلفة ومتنوعة وبرزت في سياقها أحداث تؤكد الشعبية الكبيرة لـ’لميس’ و’نور’ لدى الجمهور بمختلف شرائحه، ومنها الإعلام السعودي ومنتديات النقاش بالإنترنت.”

وأضافت: “.. حيث قالت بعض الأخبار إن الممثلة التركية ‘توبة’ المعروفة بـ’لميس’ تسببت على مدى اليومين الماضيين، في تجمع المئات من الفتيات والشباب المعجبين بها أمام الطرق والمداخل المؤدية لأحد الفنادق في منطقة عسير، الذي سرت عنه شائعة تقضي بتواجد الفنانة فيه، لتصوير حلقة تلفزيونية لمسلسل ‘بيني وبينك’، الأمر الذي استدعى تدخل الجهات الأمنية لفض هذا التجمهر وتنظيم الحركة المرورية.”

وتابعت: “ولم يقف الأمر عند هذا الحد؛ إذ استغل مروجو هذه الشائعة انجراف معجبي ‘لميس’ وراء ما يصلهم من أنباء وأصبحوا يروجون لتواجدها لتصوير عدد من المشاهد في سوق الثلاثاء الشعبية، الأمر الذي أدى لمطاردة المعجبين لـ’طيف لميس’ في شوارع أبها والخميس طوال تلك الفترة بحثاً عنها.”

وقالت: “كان الكاتب علاء حمزة والذي تمازج اسمه مع نجاحات مسلسل ‘بيني وبينك’ في جميع أجزائه قد قرر مع طاقم العمل أن يكون تصوير مشاهد ‘لميس’ و’نور’ في تركيا منذ أن اختارهما ليكونا ضمن فريق النجوم في المسلسل.”

وختمت: “واعتمد كاتب العمل علاء حمزة على أن ترتكز مشاهد التصوير في تركيا على مجموعة من المفارقات المتميزة حين ينتقل حسن عسيري من خلال دوره الجديد ‘دنحي’ وفايز المالكي الذي يقدم شخصيته المتميزة مناحي إلى اسطنبول وهناك يتزوجان بـ’لميس’ و’نور’ وبذلك تدور في سياق ذلك الكثير من الأحداث الكوميدية.”

المصري اليوم

تحت عنوان “‘الأمن’ يجبر الداعية عمرو خالد على الرحيل من مصر.. ويمنع برامجه من الفضائيات المصرية” كتبت المصري اليوم تقول:

“علمت ‘المصري اليوم’ أن الأمن أجبر الداعية عمرو خالد على الرحيل من مصر ومنعه من تصوير برامجه داخل البلاد إثر خلافات ومناوشات بدأت قبل 6 أشهر على خلفية مشروعه لمحاربة الفقر ‘إنسان’، ورفض الأمن أيضًا تصوير برنامج ‘المجددون’، وبلغت الأزمة ذروتها مؤخرًا بمنع تصوير وعرض الجزء الثاني من برنامجه ‘قصص القرآن’ في الفضائيات المصرية التي اعتادت إذاعة برامجه في شهر رمضان من كل عام.”

وأضافت: “قالت مصادر مطلعة إن عمرو خالد رحل إلى لندن صباح أمس في رحلة طويلة قد تمتد بين عامين وثلاثة أعوام، وأن زياراته لمصر سوف تقتصر على زيارات قصيرة وعلى فترات متباعدة ولأيام قليلة للاطمئنان على والديه، بشرط ألا يتواجد إعلاميًا أو يقوم بأي أنشطة عامة خلال تلك الزيارات القصيرة.”

وتابعت: “وأضافت المصادر أن عمرو خالد يتكتم أنباء رحيله بعد أوامر بألا يتحدث للصحف أو وسائل الإعلام، مشيرة إلى أنه قام بتجميد مشروعاته في مصر، وحجز مكانًا لابنه في إحدى المدارس في لندن.”

وأوضحت: “ترجع بدايات المشكلة بين عمرو خالد والأمن إلى 6 أشهر بعد إعلانه عن مشروع ‘إنسان’ والذي طلب فيه 70 ألف متطوع لمساعدة 35 ألف أسرة فقيرة داخل مصر، حيث يقومون بمشروعات تنموية لتلك الأسر لمواجهة الفقر والتسرب من التعليم، وامتد المشروع إلى عدة دول عربية مثل اليمن والأردن والسودان، وهو ما اصطدم بمشروع ‘الحزب الوطني’ الخاص بتنمية ألف قرية فقيرة، إلى أن أعلن عمرو خالد، في بيان مفاجئ، له توقف المشروع في مصر فقط.”

الخليج الإماراتية

من ناحيتها، كتبت الخليج الإماراتية تحت عنوان “عزة الدوري يتحدى الأمريكيين بالقبض عليه حياً” تقول:

“تحدى عزة الدوري، الذراع اليمنى سابقاً للرئيس العراقي الراحل صدام حسين والذي تطارده الولايات المتحدة، الأمريكيين بالقبض عليه حياً، في مقابلة صحافية نشرتها الثلاثاء صحيفة ‘النهار’ الجزائرية. ونقلت الصحيفة عن الدوري قوله إنه ‘متواجد داخل العراق’ وأن الأمريكيين ‘لن يتمكنوا منه إلا شهيداً’، نافياً معلومات تحدثت عن ‘مقتله أو موته بسرطان اللوكيميا أو اعتقاله أو هروبه إلى دولة عربية مجاورة’، كما ذكرت الصحيفة.”

وتابعت: “وأضاف الدوري أن ‘حزب البعث سيقوم في وقت لاحق بتسليم وثيقة مطالب تتضمن دعوة للتفاوض للرئيس الأمريكي باراك أوباما.'”

وأضافت: “وأوضحت الصحيفة أنها تمكنت من إجراء المقابلة مع الدوري بعد ‘ستة أشهر من الاتصالات المكثفة مع كبار قادة حزب البعث العربي الاشتراكي المتواجدين داخل العراق أو أولئك المتواجدين في سوريا واليمن ومصر والأردن.'”

القدس العربي

ونقلت القدس العربي من العاصمة الأردنية خبراً بعنوان “ارتفاع حالات الانتحار وجرائم القتل والاغتصاب في الأردن.”

وقالت: “شهدت حالات الانتحار وجرائم القتل والاغتصاب في الأردن ارتفاعا ملحوظا للمرة الأولى منذ سنوات، حسبما أفاد مدير المركز الوطني للطب الشرعي.”

وأضافت: “وقال الطبيب مؤمن الحديدي في حوار مع صحيفة الغد اليومية انه كان يسجل حالات انتحار من 17 إلى 20 حالة سنوية، أما الآن فيسجل حوالي 70 حالة انتحار سنوية.”

وتابعت: “من جانب آخر، أكد الحديدي ارتفاع جرائم القتل في المملكة، وقال إن عدد جرائم القتل ازدادت بحيث أصبح يقع نحو 250 جريمة قتل سنوية بعد أن كان العدد يتراوح مابين 60 و80 حالة سنويا.. كما ازدادت حالات الاغتصاب لتصل إلى 100 حالة سنويا، بعد ان كان عددها بسيطا خلال السنوات الماضية.”

وأكملت: “وأوضح أن المركز الوطني للطب الشرعي يقوم بتشريح حوالي ثلاثة آلاف جثة سنويا منها 250 حالة قتل و700 حادث سير و1000 حالة وفاة فجأة لشباب أو لأشخاص في منتصف أعمارهم، بعد أن كان يشرح نحو 300 جثة خلال السنوات الماضية.”

وختمت: “ومن جهة أخرى، أكد الحديدي أن المركز يقوم بفحص عذرية ما لا يقل عن 1200 حالة فتاة سنويا يأتين إلى المركز طوعا.”

البيان الإماراتية

وتحت عنوان “إسرائيل تكثف التنصت على هواتف غزة” كتبت البيان الإماراتية تقول:

كشف وزير الاتصالات في الحكومة الفلسطينية المقالة يوسف المنسي في تصريحاتٍ صحافية أمس أن المخابرات الإسرائيلية ‘كثفت منذ نحو أسبوعين تنصتها على هواتف المواطنين في قطاع غزة’، مشيراً إلى أن الهدف هو ‘الحصول على معلومات عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت.’

وذكر المنسي أن شبكات الاتصال الفلسطينية ‘مخترقة من قبل إسرائيل 100 في المائة’، موضحاً أن ‘وقف هذا الاختراق غير ممكن بسبب التكنولوجيا الإسرائيلية العالية جداً.'”

وأشار المنسي إلى أن الأخطر هو ‘ما يحدث في الضفة الغربية المحتلة المقسمة بفعل المستوطنات، كما أن شبكتنا في غزة موحدة مع الضفة وهي تمر في أراضي ال48 ولذلك بإمكان الاحتلال الإسرائيلي مراقبة واختراق كل الخطوط الهاتفية.’

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.