العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

هل اصبح “الموساد” المستشار الأول للفريق البرهان ومجلسه العسكري؟ وماذا يفعل وفده الزائر حاليا للخرطوم؟ وكيف أصبحت أوضاع السودان اكثر تأزما بعد التطبيع والخروج “المزور” من قائمة الإرهاب؟

من سخريات القدر ان يصبح جهاز “الموساد” الإسرائيلي احد ابرز مستشاري المجلس العسكري السوداني ورئيسه الفريق عبد الفتاح البرهان، واقرب اليه، أي للبرهان، من شعبه او أي خبير من ابنائه، عسكريا كان او سياسيا في شؤون البلاد، حتى ان إدارة الرئيس جو بايدن باتت تلجأ الى الحكومة الإسرائيلية لاستخدام علاقاتها الوثيقة بهذا المجلس العسكري لحثه وقادته، او بالأحرى للضغط عليه، لإعادة الحكومة المدنية في البلاد.
نقول هذا الكلام بعد ان كشفت أجهزة اعلام إسرائيلية بأن وفدا إسرائيليا امنيا يضم قيادات في جهاز الموساد، وأجهزة امنية إسرائيلية أخرى وصل الى الخرطوم ظهر امس الأربعاء والتقى الفريق البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي)، بناء على طلب انتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي لإقناعهما بالتراجع عن قرار مجلسهما بطرد الحكومة المدنية بقيادة عبد الله حمدوك، وإصلاح العلاقات مع المعارضة السودانية بقيادة قوى الحرية والتغيير، وتجمع المهنيين،، وأحزاب سودانية اخرى، لان الحكومة الامريكية لا يمكن ان تقدم أي مساعدات للسودان الا عبر حكومة مدنية.
 
***
 
سبحان الله، كلمة “الموساد” ووساطته باتت اقوى واكثر ثأثيرا على رئيس مجلس الانقلاب العسكري السوداني من الادارة الامريكية، أصبحت “إسرائيل” بوابة الحل للازمة المتفاقمة في السودان منذ انقلاب “مجلس الانقلاب” على الوثيقة الدستورية، والاتفاق المنبثق عنها مع ممثلي الثورة المدنية على اقتسام السلطة وتبادلها لقيادة البلاد الى الاستقرار والامن، والتعايش ومن ثم اخراج السودان من ازماته الاقتصادية الطاحنة.
نحن لا نأتي بهذه المعلومات حول رضوخ المجلس العسكري الانقلابي في السودان، وارتمائه تحت اقدام الأجهزة الأمنية الاسرائيلية من عندياتنا، وانما استنادا الى مصادر أمريكية، ابرزها موقع “اكسيوس” الأمريكي الذي اكد ان الفريق البرهان كان وما زال شخصية محورية في التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، وينسق خطواته مع مجلس الامن القومي الإسرائيلي، وجهاز “الموساد” على وجه الخصوص، واكد ان الرئيس الأمريكي جو بايدن طلب من الحكومة الإسرائيلية، عبر وزير خارجيته بلينكن، استخدام علاقاتها الوثيقة مع الفريق البرهان لحثه على إعادة الحكومة المدنية.
من الواضح وبناء على ما تقدم، ان الفريق البرهان لم يُقدم على انقلابيه العسكريين الاثنين، الأول ضد الرئيس عمر البشير معلمه وقائده، والثاني ضد الوثيقة الدستورية والاتفاق مع ممثلي الثورة السودانية وتسليم الحكم للمدنيين، الا بعد التنسيق مع أجهزة الامن الإسرائيلية، وان هذا التنسيق بدأ قبل لقائه العلني مع بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق في اوغندا بأشهر، وربما سنوات.
أوضاع السودان باتت اكثر تأزما على الصعد كافة عما كان عليه الحال قبل التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، والفضل يعود فيما يبدو الى “الاستشارات” و”النصائح” التي يقدمها جهاز “الموساد” الى الرئيس البرهان وجنرالات الجيش السوداني، والأخطر من هذا التأزم المتفاقم، الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، ان السودان بات على حافة التفكيك، والتقسيم، استكمالا لسابقة انفصال الجنوب بضغوط أمريكية، وتدخلات إسرائيلية، مما يعني ان هذا السيناريو مستمر وربما يشكل اكثر تسارعا بالنظر الى الاضطرابات المناطقية في معظم انحاء البلاد.
 
***
 
الثورة السودانية، ممثلة بقوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين والاحزاب الوطنية الشريفة، وكل الناشطين غير المؤطرين، كانت محقه في رفضها لاي حوار او شراكة مع قادة الانقلاب، ومقاومة كل الضغوط الامريكية في هذا المضمار، لأنها لم تلدغ مرتين فقط من ثعابين المجلس العسكري السامة، وانما عشرات المرات، تطبيقا للمثل الذي يقول “من جرب المجرب عقله مخرب”.
ارث السودان الوطني العربي والإسلامي المشرف الذي يمتد لآلاف السنين، يتعارض كليا مع هذه الممارسات المهينة والمذلة التي يقدم عليها هؤلاء الانقلابيون، باسم الشعب السوداني المناضل والمجاهد الذي كان، وما زال، وسيظل عنوانا بارزا للكرامة والشهامة والعدالة ونصرة قضايا امته العادلة، انتفاضة الكرامة ستستمر حتى يقف من اوصلوا السودان وشعبه الى هذا الوضع المزري في قفص محاكمات العدالة.. والأيام بيننا.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.