العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

العالم ينظر إلى تركيا كممر لأنابيب الغاز.. ومركز مستقبلي للطاقة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أنقرة، تركيا (CNN) — منذ العصور الوسطى، ومضيق البوسفور هو الشريان الرئيسي للتجارة من البحر الأسود إلى أوروبا وأفريقيا، أما الآن، وخلال ساعات الذروة، تمر ناقلة نفط كل 20 دقيقة عبر خط بحري يعمل على إيصال النفط والمنتجات الأخرى.

ولكن في لعبة المصالح الكبيرة بين الجغرافية والسياسة والطاقة، لن يكون عدد ناقلات النفط التي تمر عبر المضيف، هو من يحدد الوضع الاستراتيجي لتركيا، بل أنابيب النفط والغاز التي تمر عبر البلاد.

يقول نوبو تاناكا المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية “إن تركيا تعد جسرا بين الغرب والشرق، وفي قطاع الطاقة تساهم تلك الدولة بشكل كبير، في إيصال الموارد من منتصف الشرق إلى الغرب.”

وتتميز تركيا بقربها من نحو 70 في المائة من الاحتياطات المعروفة في العالم من النفط والغاز في الشرق الأوسط، كما تقع بجوار واحدة من أكبر المناطق المستهلكة وهي أوروبا.

ومنذ 3 سنوات ولغاية الآن، عملت روسيا في بعض الأحيان على قطع إمدادات الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا، ما يزيد احتمالات تحول تركيا إلى نقطة عبور.

وفي البداية كان يعتقد أن محادثات انضمام تركيا مع الاتحاد الأوروبي من شأنها أن تساعد في تحديد دور الدولة الإسلامية بوصفها مركزا الطاقة، وهذه المحادثات تجري لأكثر من ثلاث سنوات، ولكن مع تنامي الطلب الأوروبي على مدى العقد المقبل، فإن السياسة قد تؤدي فقط إلى تعقيد الأمور.

ويقول إيركوت يوكاوغلو رئيس مجلس إدارة “توركيواز” إنه “من الواضح أن تركيا والولايات المتحدة تنظران إلى الأمر من زاوية مختلفة، لتظهران للعالم أن هذا المشروع إلى حد ما يذهب أبعد بقليل من كونه مشروعا أوروبيا.”

ويشير محللون إلى أن زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما زيارته لتركيا تعد دليلا آخر على أهمية هذا البلد، وتعزيزا لموقفه في مجال الطاقة والنقل، وجسرا مع العالم الإسلامي.
 
والولايات المتحدة كانت من أكبر المؤيدين لخط أنابيب BTC الذي يبلغ طوله ألف ميل، وافتتح قبل ثلاث سنوات، ليبدأ في باكو، أذربيجان، وينتهي في الساحل الجنوبي الشرقي لتركيا.

أما الهدف التالي فهو ما يسمى بخط أنابيب الغاز “نابوكو،” الذي سينقل الإمدادات من آسيا الوسطى إلى النمسا عبر تركيا –، منافسا بذلك الخط الروسي عبر أوكرانيا.

وللمساعدة في تحقيق ذلك المشروع، عمد الاتحاد الأوروبي مؤخرا إلى ضخ ربع مليار دولار لتسريع الخطى نحو الانتهاء من أزمة التمويل للمشروع.

ويقول خوسيه مانويل باروسو، رئيس المفوضية الأوروبية “أمن الطاقة هو في الواقع واحد من الأولويات.. ويمكننا استخدام هذه الأزمة في المدى المتوسط لإعادة هيكلة الاقتصاد على أن يكون أكثر تنافسية وكفاءة في الأجلين المتوسط والطويل.”

وسينضم خط نابوكو إلى عدد آخر من خطوط أنابيب الغاز التي تمر عبر تركيا، والتي تستفيد بدورها من هذه الخطوط من خلال رسوم العبور التي تتقاضاها على طول الطريق.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.