العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

تقرير للشرطة: مايكل جاكسون لم يذق طعم النوم في ليلته الأخيرة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

(CNN)– كشف تقرير صادر عن دائرة الشرطة بلوس أنجلوس، عن الساعات الأخيرة لوفاة المغني الأمريكي مايكل جاكسون، إذ تبين أن “ملك البوب” كان قد قضى قبل وفاته في 25 يونيو/حزيران الماضي ليلة من أصعب أيام حياته لم يتمكن فيها من النوم لولا جرعات من عدة أدوية، ما أدى إلى وفاته.

وبناء على الشهادات التي شملها التقرير الخطي المشفوع بقسم الصادر عن المحقق أولاندو مارتينيز، فإن جاكسون ليلة وفاته لم يستطع النوم على الإطلاق، خصوصا وأنه كان يعاني من الأرق، وهو ما دأب على علاجه طبيبه المختص بأمراض القلب كونراد موراي منذ مطلع مايو/أيار الماضي.

وبحسب شهادة موراي، فإن جاكسون كان قلقا للغاية حول إعادة إحياء نجوميته في الجولة الغنائية التي كان ينوي القيام بها قبيل وفاته.

وأفاد موراي في شهادته للشرطة، بأنه ليعالج حالة أرق “ملك البوب”  كان يحقنه بـ50 مليغراما من المسكن بروبوفول، المخفف بمخدر اليدوكائين، عبر تقطيره في وريده كل ليلة.

وذكر موراي بأن جاكسون كان على دراية بالبربوفول، إذ كان يعتبره “حليبه” نظرا للونه الأبيض الأشبه بلون الحليب بحسب زعم الطبيب الشهير.

ومع اقتراب موعد الحفلات، بدأ جاكسون يشعر بالحاجة إلى هذه الأدوية كل ليلة، بحسب شهادة موراي، الذي بدأ يشك، على حد قوله بأن المطرب بات مدمنا على البروبوفول، بحيث أراد إيقافه عن تناول المسكن الخطير.

وفي يوم 22 يونيو/حزيران، أي قبيل وفاة النجم الشهير بثلاثة أيام، بدأ موراي بإعطائه مزيجا من العقاقير، التي كان يأمل أن تبعد جاكسون عن البربوفول.

وشمل هذا المزيج البربوفول مع الدواء المضاد للقلق لورازيبام، المعروف باسم علامته التجارية أتيفان، وميدازولام (فيرسيد)، إذ رأى الطبيب أن هذه المزيج قد نجح في مساعدة  جاكسون في الليليتين السابقتين لليلته الأخيرة على النوم.

وفي الساعة 1:30 صباح يوم 25 يونيو/ حزيران ، قرر موراي أن يزيل البربوفول وأن يستعمل بدلا منه 10 مليغرامات من دواء الفاليوم، وبعد ذلك بنصف ساعة بقي جاكسون مستيقظا وهو مستلق على الفراش، ما دعا موراي إلى حقنه بميلغرامين من دواء الأتيفان، ومع ذلك لم يتمكن النجم الشهير من النوم.

وفي الساعة 7:30 حقنه موراي بالميدازولام، ولكن دون جدوى، ما اضطر موراي إلى حقنه مجددا بميليغرامين من الأتيفان عبر تقطيره في عروقه.

وعند تلك النقطة لم يستطع موراي، بحسب شهادته مغادرة جانب سرير جاكسون، إذ بات يراقب نبضه ومعدلات تنفسه بعد أن شعر بالقلق عليه، ورغم ذلك مرت ثلاث ساعات دون أن يتمكن مايكل من النوم، حيث أخذ بطلب الحصول على المزيد من البروبوفول، حتى رضخ الطبيب لرغباته وحقنه بـ25 ميلغراما من المسكن القوي.

وبعد حصول المطرب الشهير على ما اعتبره “حليبه”، أي البربوفول، خلد إلى النوم، ليتركه موراي ويذهب إلى الحمام، ليعود بعد ذلك بدقيقتين، ويكتشف بأن جاكسون لم يعد قادرا على التنفس ما دفعه إلى محاولة إنقاذه عبر التنفس الاصطناعي دون نتيجة.

يذكر أن قاضي التحقيق في لوس أنجلوس كان قد خلص إلى أن جاكسون توفي نتيجة جرعة زائدة من “بروبوفول.”

وتوصل كبير الأطباء الشرعيين في لوس أنجلوس، الدكتور لاكشمانان ساثيافاغيسوارن، لهذه النتيجة بعد اطلاعه على تقرير فحص السموم الذي أجري على دم جاكسون، وفقاً لمذكرة تفتيش، وإفادات كشف عنها الاثنين.

كما كشفت الإفادة عن أوامر تفتيش مكاتب الأطباء الذين أشرفوا على جاكسون في مراحل مختلفة، كما بينت بعض التفاصيل عن العقاقير التي كانت تعطى لنجم البوب من قبل الدكتور كونارد موراي، والذي كان يشرف عليه قبل وفاته.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.