العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

إغلاق قضية رقية السادات ضد هدى عبدالناصر بدفع التعويض

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

(CNN)– أكدت مصادر مقربة من ابنة الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر، إسدال الستار على القضية التي أقامتها ضدها ابنة خلفه الرئيس الراحل أنور السادات، بعدما اتهمت الأولى والد الثانية بـ”قتل الزعيم الراحل”، كما وصفته بأنه “كان عميلاً للمخابرات الأمريكية.”

جاء إغلاق القضية، حسبما أكد البرلماني المصري، مصطفى بكري لـCNN بالعربية، بعد قيام هدى عبدالناصر بسداد مبلغ التعويض الذي حكمت به المحكمة لصالح رقية السادات، وقيمته 150 ألف جنيه، أي ما يعادل حوالي 27 ألف دولار.

ورداً على تقارير سابقة أفادت بأن الشرطة داهمت منزل هدى عبدالناصر في القاهرة، للحجز على محتوياته، لسداد التعويض المقرر لرقية السادات، قال بكري إنه أجرى اتصالاً بنجل عبدالناصر، الذي نفى صحة تلك التقارير، مؤكداً أن شقيقته موجودة في الساحل الشمالي.

كما نقلت صحيفة “الدستور” القاهرية في عددها الجمعة، أن عبدالحكيم عبدالناصر، نجل الرئيس الراحل، نفى قيام قوات الأمن باقتحام منزل شقيقته، أو الحجز علي أي من ممتلكاتها، تنفيذاً للحكم الصادر لصالح ابنة الرئيس الراحل أنور السادات.

ووصف عبدالحكيم التقارير التي تم نشرها حول هذا الأمر، بأنها “عارية تماماً من الصحة”، مؤكداً أن “الأمر قد انتهي تماماً، بعد أن قامت شقيقته بدفع مبلغ التعويض بالكامل منذ عدة أيام، مبديا دهشته من إثارة هذا الأمر رغم انتهاء الموضوع برمته”، وفقاً للصحيفة.

من جانبه، قال محامي هدي عبد الناصر، سامح عاشور، إن الأمر انتهي بعد سداد مبلغ التعويض، مشيراً إلي أن “القضية مدنية”، وأضاف موضحاً: “رقية السادات أقامت دعويين، المحكمة رفضت الدعوي الجنائية، وحكمت لصالحها بدعوي التعويض”، مؤكداً أنه “لا يجوز لشرطة تنفيذ الأحكام مداهمة منزل من أجل حكم تعويض.”

وحول أسباب هذه “الشائعة” قال عاشور، وهو أيضاً نقيب سابق للمحامين في مصر، إن “محامي رقية السادات أكد في تصريحات خلال الأيام الماضية، أن شرطة تنفيذ الأحكام ستذهب إلي منزل هدي عبد الناصر، من أجل الحجز علي ممتلكاتها، وهو ما جعل البعض يعتقد أن هناك عملية مداهمة تمت بالفعل.”

ويعود الخلاف بين هدى عبدالناصر ورقية السادات إلى العام الماضي، عندما قضت محكمة جنوب القاهرة بتعويض قدره 150 ألف جنيه (27 ألف دولار) على ابنة عبد الناصر لصالح رقية، التي ادعت عليها بـ”تشويه صورة والدها دون دليل”، بعد أن اتهمته بأنه خطط ودبر لقتل الزعيم جمال عبد الناصر.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.