العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

اتهامات التزوير و”قلق واشنطن”.. هل يفسدان فرحة بوتفليقة؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — رغم فوز الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بولاية رئاسية ثالثة، إلا أن اتهامات المعارضة والمنافسين له بتزوير الانتخابات إلى جانب إعلان واشنطن قلقها من مجريات العملية الانتخابية، عوامل تعد “مفسدة” لفرحة الرئيس.

وبوتفليقة لذي سيبقى في الحكم حتى عام 2015، سيواجه تحديات كثيرة أصعب من اتهامات التزوير، تتمثل في الوضع الاقتصادي لهذا البلد المصدر للنفط، إلى جانب بقايا “المتشددين” الذين ما زالوا يشنون هجمات ضد مصالح الحكومة.

ويوم السبت، أعلنت وزارة الداخلية الجزائرية فوز بوتفليقة في الانتخابات بنسبة 90.24 في المائة من الأصوات، لكن عددا من الشخصيات في المعارضة يزعم حدوث تلاعب واسع النطاق في الانتخابات.

وتقول المعارضة أيضا إن الأرقام التي أعلنتها الحكومة حول نسبة المشاركة في الانتخابات غير حقيقية، وتدل على” نية مسبقة للتلاعب.”

وكانت وكالة الأنباء الجزائرية نقلت عن وزير الداخلية نور الدين زرهوني قوله إن “نسبة المشاركة الإجمالية في الانتخابات الرئاسية بما في ذلك الجالية الجزائرية بالخارج قد بلغت 74.11 في المائة.

وكان جهيد يونسي مرشح حركة الإصلاح الوطني لانتخابات الرئاسة الجزائرية 2009، أكد لوسائل إعلام محلية “وجود حالات من التزوير،”متهما رؤساء البلديات بالضلوع في “التزوير المفضوح،” من خلال إعطاء أوامر تقضي “بإضافة عشرات أوراق التصويت لصالح بوتفليقة.”

ورفع يونسي، رسالة احتجاج وطلب تدخل، إلى المنسق الوطني للجنة السياسية لمراقبة الانتخابات الرئاسية، يؤكد له فيها “حالات التزوير وبقوة،” في ولاية المسيلة، وفقا لصحيفة “الشروق اليومي.”

وقال يونسي في رسالته التي رفع منها نسخة لوزير الداخلية إن “كل المراكز المذكورة، والمتواجدة بثلاث ولايات، تم فيها التزوير بشكل مفضوح بإضافة أوراق التصويت بالعشرات لصالح الرئيس بوتفليقة وبأوامر من رؤساء البلديات ومشاركة بعض المسؤولين المحليين.”

وإلى جانب هذه الاتهامات، جاءت تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ريتشارد آكر لتضيف “منغصا” لفرحة الرئيس بوتفليقة، إذ قال المتحدث “نحن قلقون من هذه المسائل (اتهامات التزوير) ونأمل أن ترد عليها الحكومة.”

لكن آكر استدرك قائلا “لكن في الوقت الراهن لا نرى أي سبب يدفعنا للظن بأننا لن نواصل التعاون مع الرئيس (بوتفليقة) خلال ولايته المقبلة.”

ولم تشكك الولايات المتحدة الأمريكية في شرعية الانتخابات، بل عبرت فقط عن “قلقها،” قائلة إنها “تريد التعاون مع بوتفليقة  في الوقت الذي يواصل إصلاحاته الاقتصادية والسياسية والمصالحة التي بدأها خلال ولايتيه السابقتين.”

ولم يكن هناك أدنى شك في فوز بوتفليقة الذي شارك في حرب استقلال الجزائر عن فرنسا، ولم يواجه الرجل منافسين ذوي وزن كبير، ما دعا عددا من المراقبين إلى التساؤل عن جدوى التزوير في انتخابات نتيجتها معروفة مسبقا وأبطالها غير متكافئي الوزن والحجم.

وحصلت المرشحة لويزة حنون على الترتيب الثاني بعد بوتفليقة، بـ4 في المئة من الأصوات يليها موسى تواتي وجهيد يونسي ثم علي فوزي رباعين وأخيرا محمد السعيد بأقل من 1 في المئة من الأصوات.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.