العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

خطة شهيب “اهون الشرّين” وإلاّ فالنفايات باقية في الشوارع!

على قاعدتَي “أهون الشرور” و”العدو وراءكم والبحر امامكم”… وعملاً بواقع ان لا ترف متاحاً للجميع في لبنان.. يؤيد الناشط البيئي مازن عبود تطبيق خطة وزير الزراعة أكرم شهيب المتعلّقة بالنفايات، وهو يرى أن لا مجال لأي تأخير في المباشرة بها فهي وحدها ما يتوافر بين ايدي المسؤولين.

 

هذه الخطة التي أتت متأخرة في ظل شارع ملتهب وارتفاع معدل فقدان ثقة المواطنين بالدولة والطبقة السياسية يصفها عبود بخطة الممكن لرفع الضرر اللاحق مؤكدا ان لا بديل منها.

 

بتقديره ان رفع النفايات المرمية عشوائياً في كل مكان متاح في أقل من 3 أيام وان المكب العشوائي هو الذي يسبب اكبر الاضرار.. وتلقى الخطة معارضة شديدة من قبل الحراك المدني وبعض الاطراف السياسية وهي تنص على اعتماد مطمرين في المصنع وسرار وهما في الاساس مكبان على غرار المكبات العشوائية الاخرى.

 

عبود استاذ التنمية المستدامة والذي لم يزر هذين المكبين بعد يؤكد لـ”لبنان 24″ ان اضرارهما بواقعهما الراهن اكبر بكثير من رفع النفايات وطمرها فيهما الى جانب المباشرة بتحويلهما الى مطمرين صحيين وتأمين كل المواصفات والمعايير الدولية المتبعة.

 

وبرأيه انه اذا توافرت الارادة السياسية الخالصة فان تجهيز هذين المطمرين بما يلزم وفق المعايير الدولية لا يحتاج الى شهر كامل.

 

عبود يعارض المطالبة بفرز النفايات المرمية عشوائيا في لبنان خصوصا في الشوارع والامكنة المقصودة لانها اصبحت سامة ولها مخاطرها البيولوجية و على سبيل المثال: الاصابة بالامراض التنفسية والبكتيرية خصوصا بعد العاصفة الرملية التي اصابت لبنان في الايام الاخيرة.

 

وهو يرى ان كلفة معالجة من أصيبوا بهذه الامراض والبكتيريا والفيروسات أكبر بكثير من كلفة رفع النفايات من كل مكان في لبنان موضحاً ان هذه النفايات السامة قد تصيب من سيعمل على فرزها بارضها قبل رفعها بفيروسات وبكتيريا وقد تنبعث منها هذه الامراض ايضا وتتفشى في المحيط.

 

ويلفت عبود الى ان هذه النفايات اصبحت في بيئة مؤاتية جداً لهذه الحالات الخطيرة فهي تحت اشعة الشمس ومعرضة للهواء منذ حوالى شهر ونصف مما اضاف على مخاطرها الخطر الكيميائي مثل الانبعاثات الغازية والتلوث.

 

وتنص خطة شهيب ايضاً على لامركزية معالجة النفايات التي يرى عبود انها ستعيد الى البلديات دورها واموالها وستحملها المسؤوليات المترتبة عليها في هذا السياق وهو ما تنص عليه القوانين اساسا وما تستطيع الاتحادات البلدية ان تنظمه بكل ابعاده.

 

الا ان الخطة تلحظ ان تنفيذ هذا البعد اللامركزي يخضع للجنة فنية مركزية يرأسها وزير الداخلية فهناك الكثير من البلديات التي تفتقر الى الخبرات المطلوبة في هذا الاطار بالتالي فانه سيطلب الى هذه اللجنة ان تصوب الامور من هذا القبيل الى حد تطابق عمل كل البلديات والاتحادات البلدية مع المواصفات والمعايير المتعبة دولياً.

 

من هنا يرى عبود ان التحول ناحية اللامركزية خيار لا بديل منه وهو يحتاج الى تدريب البلديات والاشراف عليها الامر الذي يحتاج بدوره الى سنوات عدة والى امكانيات كبيرة ونوعية قد لا تكون كلها متوافرة في لبنان اليوم.

 

ويركز عبود على ضرورة ان تشرف اللجنة الفنية المركزية على مشاريع البلديات التي ستقدم في هذا الاطار لتحقيق اكثر من هدف بينها منع الفساد المحلي.

 

عبود يقول ان هذه الخطة وضعت لاقل من 5 سنوات لكنه يؤكد انه وبعد اللجوء الى اللامركزية في معالجة موضوع النفايات فان كميات النفايات التي ستنقل الى مطمري سرار والمصنع او المطامر المحلية الاخرى التي قد تنشأ ستخف كثيرا بالتالي فان الحاجيات ستلبى لفترة اطول والحالة هذه.

 

برأيه ان الحاجة ماسة الى تثقيف الناس كيف يقومون بالفرز الاولي لنفاياتهم الامر الذي ستتولى البلديات متابعته والذي قد يتطلب سن قانون ووضع انظمة لتحديد اطر التعامل مثلا مع الذين لا يفرزون نفاياتهم.

 

ويلفت عبود الى انه يمكن ان يقام معمل وحيد لكل لبنان دوره تفكيك العوادم حراريا الى جانب ان البلديات ستتولى الاوجه الاخرى من معالجة ملف النفايات وهو ما يحمل في طياته جوانب اقتصادية مربحة لاكثر من طرف.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.