العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

اجتماع «البيال»: استفسارات وشروح حول «سرار»

لا يزال موضوع تطبيق الخطة الطارئة لمعالجة أزمة النفايات موضع تحاور وتجاذب وقد برز فيه امس تطوران. الاول قبول البلديات المحيطة بمطمر الناعمة بإعادة فتح المطمر لمدة أسبوعين، شرط أن يتزامن ذلك مع البدء بنقل النفايات الى موقعي سرار في عكار والحدود اللبنانية السورية، في ظل إصرار حملة إقفال مطمر الناعمة على إقفاله. والثاني في اجتماع «البيال» الموسع الذي نظمه وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ووزير الزراعة أكرم شهيب بحضور اللجنة المكلفة بملف النفايات، إضافة الى معظم بلديات عكار والمخاتير ومتابعين من المنطقة، والذي تم فيه شرح الخطة وطريقة الطمر، في ظل اعتراض بعض البلديات والجمعيات العكارية التي قاطعت الاجتماع واعتصمت في ساحة حلبا.

وقد أشار بعض المشاركين في اجتماع «البيال» الى أنه تم خلاله تقديم عرض مسهب لتفاصيل كيفية اختيار الموقع ومعالجته واستخدامه ودراسة أثره البيئي من جهة، كما لوحظ تدقيق الحضور بالتفاصيل لجهة كيفية الطمر والغلاف وكيفية معالجة العصارة والغازات. وقد توقع المتابعون أن تستمر الاتصالات في الأيام المقبلة لتذليل العقبات المتبقية أمام الخطة المقترحة، ولإعادة الثقة المفقودة مع الدولة والمسؤولين والوعود.

حضر الاجتماع إضافة الى المشنوق وشهيب نواب عكار: معين المرعبي، هادي حبيش، رياض رحال، نضال طعمة، خالد زهرمان، وعدد من الوزراء والنواب السابقين من منطقة عكار واتحاد رؤساء بلديات عكار الجومة والشفت والدريب والأوسط والشمالي ومخاتير وفعاليات المنطقة، وممثلون عن المجتمع المدني وخبراء بيئيون وممثلون عن الادارات والمؤسسات الرسمية المعنية.

استهل المشنوق الاجتماع بالقول: «ان موضوع تطوير مطمر عكار لن يكون الأول بين المطامر التي تستعمل بل هو سيكون الثاني أو الثالث، نحن منفتحون على أي نقاش سواء بالقبول ام بالرفض، فالعلاج ضرورة لهذه النفايات ويجب ألا تكمل الحالة هكذا».

ثم قدم شهيب شرحا مفصلا عن الخطة واستراتيجيتها وأهميتها في معالجة هذا الملف، مؤكدا ان «الدولة ايضا ما بدها مزبلة بعكار»، وتناول بالتفصيل دور وعمل اللجنة الفنية المؤلفة من الاختصاصيين ومن الوزارة المعنية.

بعد ذلك عرض الخبراء التقارير البيئية والعلمية والتقنية والهندسية والجيولوجية التي تتضمن معالجات لموضوع النفايات ضمن المعايير والمواصفات العالمية المطلوبة وبإشراف الأمم المتحدة.

وأجاب المشنوق وشهيب والخبراء على استفسارات وهواجس الحضور التقنية والمتعلقة بأهمية الخطة في معالجة النفايات في عكار وبقية المناطق اللبنانية.

وبعد الاجتماع أشار شهيب الى أنه تم شرح «الخطة المطروحة التي درست ونشرت وتمت الموافقة عليها في مجلس الوزراء وفي الوقت نفسه شرح أحد المستشارين العلميين من الشركة الألمانية موضوع الفرق بين المكبات العشوائية والمطامر الصحية. وكان هناك عدد من الأسئلة العلمية والتي تمت الإجابة عليها موضوعيا وعلميا». أضاف: أكدنا الشراكة بين كل المواقع المقترحة والشراكة بين المجتمع المدني والدولة للمرة الاولى في مثل هذا المشروع الذي هو قد يكون بحاجة الى مزيد من الشرح، انما يجب ان لا ننسى أن عامل الوقت ضاغط، وعامل المناخ ضاغط وعامل كميات النفايات اليومية المنتجة ضاغط، لذلك نحن نسعى جاهدين من أجل إتمام التواصل مع كل المجتمعات. اليوم (امس) في عكار وفي أقرب وقت ان شاء الله في المنطقة البقاعية سيتم لقاء آخر، واذا تطلب الامر أكثر من لقاء مع كل المناطق فنحن على استعداد من أجل إنجاح هذه الخطة.

وقال: قد تكون الخطة الفرصة الأخيرة لحل مشكلة النفايات الصلبة المنزلية وفي الوقت نفسه قد تكون الملف الأخير الذي يمكن بحثه في ظل تعثر الوضع السياسي وفي جو التعطيل وفي جو الدوران في الحلقة المفرغة نفسها تحت شعارات سياسية عديدة، وأعتقد أن هذا الملف هو الأول في هذا الظرف.

اعتصام حلبا

في المقابل، وفي عكار (نجلة حمود) وتزامناً مع اجتماع «البيال» نظمت حملة «عكار منا مزبلة» و «تجمع شباب عكار» اعتصاماً في ساحة حلبا، لرفض «خطة شهيب»، وعكس الاعتصام حالة التململ والغضب لدى غالبية أبناء عكار وبعض رؤساء البلديات الذين رفضوا دعوة المشنوق وفضلوا الالتحاق بالمواطنين الرافضين تحويل عكار الى مزبلة تحت عناوين مختلفة.

وبالرغم من تأكيد فاعليات عكار الذين شاركوا يوم أمس في لقاء «البيال» على «أن المشاركة لا تعني بالضرورة الموافقة، وانما بهدف الاطلاع على الخطة ومعرفة ما يجري بطريقة علمية وواضحة». اعتبر بعض المعتصمين أن كل من شارك «خائن»، ودعوا رؤساء البلديات والنواب الى «الاستقالة ورد الأمانة التي أعطيت لهم».

ورفع المعتصمون لافتات منددة بقرار الحكومة، وتطالب بإقرار الحقوق، وبينها افتتاح المطار وليس المطمر، منها «كنا بحلم مطار طلع الكابوس مطمر»، و «أبعدوا صفقاتكم المشبوهة عن عكار»، و «عكار لن تكون مزبلة الوطن».

مطمر الناعمة

الى ذلك، وعلى صعيد مطمر الناعمة، أعلن اتحاد بلديات الغرب الأعلى والشحار وبلديات منطقة غرب عاليه وساحله امس موافقتهم على إعادة فتح مطمر الناعمة 7 أيام «شرط التزامن مع فتح باقي المطامر في سرار وعلى الحدود اللبنانية – السورية لأن لا بديل للخطة التي وضعتها لجنة الوزير شهيب ووافقت عليها الحكومة».

موقف الاتحاد جاء في مؤتمر صحافي عقده في مركز بلدية عبيه – عين درافيل، تركز على موضوع خطة الوزير شهيب لحل ملف النفايات. وشارك في المؤتمر رئيس الاتحاد وليد العريضي، رئيس بلدية عبيه غسان حمزه، رؤساء بلديات: الشويفات، بشامون، عرمون بعورتة، دقون، مجدليا، بيصور، كفرمتى، البنية، البساتين، كيفون، بمكين، عيناب، سلفايا، شملان، رمحالا، سوق الغرب، عيتات، عين عنوب وسرحمول، ووكيل داخلية الغرب في الحزب التقدمي الاشتراكي زاهي الغصيني، ممثل الحزب الديموقراطي اللبناني نديم يحيى وممثلو جمعيات أهلية ومدنية.

خلال المؤتمر تلا العريضي بيان اتحاد بلديات الغرب الأعلى والشحار والبلديات المحيطة، ومما جاء فيه «ان الخطة (شهيب) أعادت الحق المسلوب من البلديات، والسلطة المصادرة منها وأعادت الأموال الى البلديات والاتحادات التي هي حق قانوني لها في معالجة وإنشاء مراكز معالجة ضمن نطاقها وإلغاء الديون المتراكمة على البلديات بغير وجه حق… فإن بلديات هذه المنطقة وفاعلياتها وقياداتها وأبنائها الذين كانوا دائما السباقين في حرصهم على المصلحة الوطنية… سيعطون الفرصة الأخيرة ونساهم في فتح مطمر الناعمة لمدة سبعة أيام فقط بعد أن نتأكد من فتح المراكز المقترحة في الخطة، وهي مركز سرار والمراكز الواقعة بين الحدود اللبنانية – السورية».

على الأثر، دعت حملة «إقفال مطمر الناعمة» ومعها حملات من الحراك الشعبي الى وقفة اعتراضية عند السابعة من مساء امس عند مدخل المطمر، وأعلنت في مؤتمر صحافي رفضها لإعادة فتح المطمر، ودعمها المطلق «للحملة التي بدأت بها مجموعة من ناشطي المجتمع المدني في القرى والمدن المحيطة بالمطمر لمحاسبة البلديات، التي قبضت مال الحوافز».

في السياق نفسه، نفذ عدد من الشبان وقفة احتجاجية في برج حمود، على المسلك الغربي للاوتوستراد لجهة الكرنتينا، رفضا لنقل النفايات إلى المنطقة.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.