العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

عون: لا قائد للجيش.. لا مدير لقوى الأمن

شدّد رئيس تكتّل «التغيير والإصلاح» النائب ميشال عون على «أنّنا لا نفهم بالتسويات ولا بالرشوة الوظيفية أو جوائز الترضية. فإذا لم تتوافر حقوق أصحاب العلاقة فلا نريد ترقية أو غيرها، فهل باتت مسألة الحقوق منّة وتحتاج الى الاستعطاء والشحادة؟»، مذكراً بـ «أنّنا في الأساس لسنا من جماعة التسويات».

وعقّب، بعد ترؤسه الاجتماع الأسبوعي لـ «التكتّل» في دارته بالرابية، أمس، على ما ورد في جريدة «السفير» عن البنود الـ9 لـ «تسوية الترقيات»، فشدّد على أنّه «إذا لم يكن هناك قائد للجيش، فلن يكون هناك مدير عام لقوى الأمن الداخلي، ومن كتب هذا البند هنا، يجب أن يتذكر أنه هو تعهد بأن ينجز هذين الأمرين سويا».

وتوعّد عون بأنّه «إذا استمرت الأمور على هذا النحو، فلن أشارك في طاولة الحوار، فلماذا سأذهب؟ هل سأذهب ليطلقوا وعودا فارغة؟».

وأضاف: «هذا الأمر لا يحتمل أبدا، نحن لدينا ذاكرة ولا ننسى كلامنا، ونلتزم بما نقوله ونتعهد به، ونريد من الجميع أن يكونوا كذلك، أي أن يسمعوا ما يقولونه ويفوا بتعهداتهم، ويحترموا كلمتهم، لكن يبدو أنهم يريدون أن يطيّروا الحوار».

وأشار عون إلى أنّه «يبدو أنهم انزعجوا في الحوار لطرحنا موضوع قانون الانتخاب، وربما من أمور أخرى أيضا. لذلك، يسعون اليوم إلى تطييره، فنحن لم نطرح يوما خطة ترقية، إنما كل ما طلبناه أن تجري التعيينات، في المجلس العسكري، وفي قيادتي الجيش وقوى الأمن الداخلي، هذا ما طلبناه، ولكنهم عرقلوه»، معتبراً «أنّهم لا يزالون حتى اليوم يطرحون معادلات ومبادرات، فيما نحن نسمع، ونحن لا نركض وراء أحد، ولا نريد منة من أحد، ومن لا يريد احترام كلمته فهذا شأنه، وهي مشكلته وليست مشكلتنا».

كذلك، ناقش «التكتّل» خطّة النفايات التي عرضها الوزير أكرم شهيب، وأكد عون «تنفيذها، رغم وجود بعض التحفظات عليها من قبلنا، ولكن هذه التحفظات لا تمنع من تطبيقها، كي لا يقع الأسوأ».

وذكر عون بإحالة ملفين إلى المدعي العام المالي. الأول أحيل عام 2009 عن مبلغ 985 مليون دولار أي ما يقارب المليار دولار، وحتى اليوم لم يستدع المدعي العام أي شخص معني في هذا الموضوع، للتمييز بين الصح والخطأ. والثاني ملف إعادة النظر في الموازنات والحسابات عام 2013، التي لم تنته منها وزارة المال حتى اليوم.

وتمنى عون «أن تنتهي هذه الحسابات مع نهاية القرن الـ21 لأنّ هناك أهمية كبيرة لهذا الموضوع، خصوصا أن الموازنات الأخيرة شهدت على الكثير من العجائب المالية، حيث إن هناك 11 مليار دولار حتى عام 2009».

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.