العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الأمم المتحدة تطالب بمقابلة مباشرة مع سوريين بشأن مقتل الحريري

بعد استجواب ضباط سوريين بالمراسلة

قال مسؤول بالامم المتحدة السبت 13-8-2005 ان محققا من المنظمة الدولية يعتزم استجواب مسؤولين سوريين بشكل مباشر في اطار التحقيق في مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري قبل ستة أشهر.

وأضاف المسؤول ان من المحتمل أيضا أن يطلب ديتليف ميليس فسحة من الوقت أكثر من المدة المحددة بثلاثة أشهر لاستكمال التحقيق وتقديم تقرير بهذا الشأن.
وأبلغ نجيب فريجي المتحدث باسم الامم المتحدة رويترز بان ميليس يحتاج الى مقابلة مباشرة مع مسؤولين سوريين معنيين ويحتاج الى زيارة سوريا لهذا الغرض.
وتابع فريجي ان السوريين وافقوا مبدئيا على التعاون مع ميليس ولكنه لم يتلق بعد ردا سوريا رسميا بشأن زيارة البلاد.
ويقود ميليس وهو محقق الماني مخضرم فريقا من 50 شخصا يحقق في الانفجار الذي وقع في 14 فبراير شباط الذي قتل الحريري و20 اخرين في بيروت مما دفع لبنان الى أسوا أزمة منذ الحرب الاهلية التي دارت بين عامي 1975 و 1990.
ويحمل لبنانيون كثيرون سوريا التي سيطرت على الشؤون السياسية والامنية في لبنان طوال الخمس عشرة سنة التي أعقبت الحرب الاهلية المسؤولية بشكل غير مباشر على الاقل عن مقتل الحريري.وتنفي دمشق أي دور لها في الجريمة.
وأمر مجلس الامن باجراء التحقيق الذي بدأ في منتصف يونيو حزيران بعد أن خلصت بعثة لتقصي الحقائق تابعة للامم المتحدة الى ان التحقيق الذي اجراه لبنان “تشوبه عيوب خطيرة”.
ولم يعرف بعد من المسؤولين السوريين الذين يعتزم ميليس مقابلتهم رغم انه قال في بداية التحقيق “سنحرى عن اي شخص كان مسؤولا بشكل أو اخر في لبنان في وقت الجريمة”.
وذكرت صحيفة السفير اللبنانية السبت ان ميليس استجوب بالفعل ثلاثة مسؤولين سوريين كتابة وليس شخصيا بعد أن رفضت دمشق السماح باجراء مقابلات مباشرة معهم.
ونفى فريجي أن يكون اللواء رستم غزالة رئيس فرع الامن والاستطلاع للقوات السورية في لبنان سابقا واللواء محمد خلوف الرئيس السابق للمخابرات السورية في بيروت والعميد جامع جامع الذي كان احد مسؤولي الامن في منطقة بيروت قد استجوبوا بالمراسلة.
واستجوب ميليس بالفعل اللواء مصطفى حمدان قائد الحرس الجمهوري وأكبر مسؤول موءيد لسوريا في لبنان يحتفظ بمنصبه في فترة الاضطراب السياسي التي أعقبت اغتيال الحريري.
ونسبت صحيفة لوفيجارو الفرنسية الى ميليس الشهر الماضي قوله ان المحققين يشكون في ان حمدان أمر بتطهير موقع الجريمة.
ولكن مسؤولا بالامم المتحدة نفى في وقت لاحق ان يكون ميليس قد وجه اتهاما الى أي أحد. وقال فؤاد السنيورة رئيس الوزراء اللبناني بعد لقائه بميليس امس الجمعة ان التحقيق يحرز تقدما ولكنه قد يتطلب مزيدا من الوقت.
ويمنح قرار مجلس الامن الخاص باجراء التحقيق ميليس مدة ثلاثة اشهر لاستكماله. ومن المقرر ان يقدم ميليس تقريرا لكوفي عنان الامين العام للامم المتحدة في 25 أغسطس اب ولكن يمكن لمجلس الامن وقتها أن يمنح ميليس ثلاثة أشهر أخرى اذا كان في حاجة الى مزيد من الوقت.
وقال فريجي ان ميليس “قد يطلب على الارجح تمديد الوقت بضعة أسابيع فقط”.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.