العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

نص مذكرة الرئيس بري حول تشكيل هيئة الغاء الطائفية السياسية

وزع المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب  نبيه بري، على البعثات الديبلوماسية المعتمدة في لبنان، مذكرة تشرح اسباب دعوة الرئيس بري لتشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية والنصوص الدستورية حولها.

نص المذكرة
وتضمن ” نص المذكرة حول طرح الرئيس بري لتشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية” الاتي:

إعلان Zone 4

ينطلق دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري بدعوته لاستكمال تطبيق الطائف ولتشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية من نص دستوري ملزم مادة 95 من الدستور ومن وثيقة الوفاق الوطني ما يعرف باتفاق الطائف وينص:” على المجلس النيابي المنتخب على اساس المناصفة بين المسلمين والمسيحيين.. تشكيل الهيئة الوطنية…
اذا الدعوة هي واجب دستوري ووطني على رئيس المجلس كونه يرعى في المجلس احكام الدستور وليس خيارا.

وتنص صيغة تشكيل الهيئة على ان يرأسها فخامة رئيس الجمهورية، ومشاركة رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الوزراء، وشخصيات سياسية وفكرية واجتماعية وما تتوصل اليه يجب ان يقدم لمجلس الوزراء ومجلس النواب لمناقشته.

الجدير ذكره في هذا المجال ان تشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية مع الزامية ووجوب تشكيلها لا يمكن ان يعني ان الطائفية قد الغيت بل ان مسيرة التفكير والبحث عن انجح الوسائل لالغائها قد بدات.

ونؤكد في هذا المجال ايضا ان هذه الخطوة هي حلقة من سلسلة لا زالت خارج التطبيق من الدستور واتفاق الطائف، وهي مترابطة ومتتالية.

وقد انجز المجلس النيابي تشكيل كل من:
– المجلس الدستوري.
– المجلس الاقتصادي الاجتماعي.

والمجلس بصدد انجاز ما تبقى من النقاط التالية:
– تشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية.
– قانون اللامركزية الادارية والانماء المتوازن.
– قانون انتخابي كما ينص اتفاق الطائف.
– مجلس الشيوخ الضامن لطلوائف.

من هنا ان تعطيل مادة يؤدي الى تعطيل المواد الدستورية التي تليها ويبقى البلاد تحت تهديد اللاستقرار.

اما الدافع الاساس بعد الواجب الدستوري هو ماتشهده البلاد اليوم من موجة مصالحات ومصارحات اساسية لم يشهدها لبنان من قبل، وعودة بناء للثقة بين البلدين ساهمت بتشكيل حكومة وحدة وطنية نص بيانها الوزاري على تطبيق اتفاق الطائف.

كل ذلك في ظل تجربة وطنية لبنانية رائدة وسابقة في تاريخ لبنان السياسي الحديث الا وهي طاولة الحوار الوطني التي دعا اليها دولة الرئيس بري في الثاني من اذار 2006 والتي تمكنت من ان تنجز وبالاجماع احد عشر موضوعا شكلت عمق الخلاف بين اللبنانيين ولا زال على الطاولة التي يراسها فخامة رئيس الجمهورية اليوم موضوع الاستراتيجية الدفاعية.

هذه التجربة عززت بناء الثقة بين اللبنانيين وقدمت تجربة رائدة على صعيد التوافق الوطني مما يسهم بانجاح هذه الدعوة التي بصددها الرئيس بري اليوم “انشاء الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية” كحجة وطنية اساسية للدفع الى الامان بالحياة السياسية في لبنان وبعد مرور 66 عاما خطوة الى الامام في هذا المضمار بل دفع للاسف خطوات كثيرة نحو الخلف والتعصب والبعد عن المواطنية”.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.