العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ردود على نفي الرئيس الاسد وجود معتقلين في سوريا بو دهن يؤكد العكس ويطالب بالكشف عــن مصيرهم عاد: بناء علاقة سليمة بين البلدين يبدأ بحل هذا الملف

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اعاد الرئيس السوري بشار الاسد وضع المفقودين والمعتقلين اللبنانيين في السجون السورية الى صدارة الاهتمام اثر نفيه في حديث صحافي ادلى به وجود معتقلين لبنانيين ومفقودين في سوريا، ما اثار ردود فعل في الداخل اللبناني وطرح جملة تساؤلات تتعلق بدور اللجنة اللبنانية – السورية التي لا تزال تجتمع دوريا لبحث ومتابعة هذا الملف والحديث عن معرفة مصير عدد من اللبنانيين، اضافة الى جداول الاسماء التي كشف عنها اخيرا وتضمنت نحو 107 معتقلين لبنانيين لديها بموجب احكام قضائية وسياسية، هذا الى جانب النفي السوري المستمر لوجود لبنانيين في السجون السورية، فيما يصار لاحقا الى اطلاق سراح البعض منهم بين الحين والآخر.
بو دهن: وفي هذا الاطار، اعتبر رئيس جمعية المعتقلين اللبنانيين السياسيين في سوريا علي بو دهن في حديث الى “المركزية” ان الرئيس السوري بشار الاسد بنى معطياته التي نفى فيها وجود مفقودين ومعتقلين لبنانيين في السجون السورية استنادا الى مواقف بعض السياسيين اللبنانيين التي تنفي ذلك وتؤكد ان غالبية جثامين هؤلاء وجدت في مقابر جماعية في لبنان وفي وزارة الدفاع.
واكد بو دهن كونه احد المعتقلين السياسيين السابقين في السجون السورية وجود عدد كبير من اللبنانيين داخل السجون السورية، وان اسماء هؤلاء الشبان موثقة، منهم ابو مصعب من طرابلس والشيخ علم الدين حسان وهو من حاصبيا اعتقل عام 1987 وقد التقى به عام 1990 و1991 و1992 لم يره من ذلك الحين، وهناك علي سعيد الحاج الذي كان معه في الزنزانة نفسها ولم يره منذ العام 1991 كما ولم يطلق سراحه، كاشفاً عن اعداد الجمعية لائحة بأسماء المعتقلين والمفقودين اللبنانيين في السجون السورية.
واكد بو دهن ان هناك العديد من اللبنانيين الذين التقاهم في السجون السورية ولم يفرج عنهم حتى اليوم، مطالبا الرئيس الاسد بالكشف عن مصيرهم، ففي حال توفوا يجب اعلان ذلك وتسليم جثامينهم الى ذويهم خصوصا وان اهلهم واقاربهم ما زالوا ينتظرون عودتهم.
واوضح ان الرئيس الاسد قصد بكشفه “عن وجود بضع العشرات من المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية” المهتمون بأحكام قضائية مثل القتل وتهريب المخدرات والسرقة وليس بتهم سياسية مثل مناهضتهم للوجود السوري في لبنان مؤكدا ان المطلوب الكشف عن مصير هؤلاء والافراج عنهم.
عاد: بدوره، ايد رئيس لجنة دعم المعتقلين والمنفيين اللبنانيين – “سوليد” غازي عاد في حديث الى “المركزية” عن تأييده اقامة علاقات سليمة وجيدة مع سوريا، مشددا على ان هذه العلاقة لن تتحسن في حال استمرت سوريا بنكران هذا الملف وعدم معالجته بطريقة شفافة وبعدم اعترافها بوجود هذه المشكلة بين البلدين.
واكد ان القوات السورية ساهمت خلال وجودها في لبنان باعتقال لبنانيين بشكل مباشر او غير مباشر وسلمتهم الى المخابرات السورية وانطلاقا من ذلك، نصرّ على معرفة مصير هؤلاء احياء كانوا ام امواتا.
ونفى عاد قول الاسد ان هذه القضية تستخدم للتحريض وللتجاذبات السياسية، متسائلا لما يحق للسوريين الادعاء بوجود معتقلين سوريين في لبنان في حين تصبح القضية استغلالا سياسيا اذا قلنا نحن بوجود لبنانيين في سوريا، مشيرا الى ان قضية المعتقلين والمفقودين اللبنانيين في السجون السورية مسجلة في كل الدوائر العالمية وموثقة لدى الامم المتحدة.
واكد عاد وجود معتقلين لبنانيين في السجون السورية بناء على معطيات منها الافراج عن معتقلين لبنانيين سابقين من السجون السورية على مرحلتين الاولى عام 1998 والثانية عام 2000 رغم نفي السلطات السورية تكرارا وجودهم لديها.
ثم عادت وأفرجت على مراحل عن معتقلين نفت سابقا وجودهم مثل جورج شلاويط وميلاد بركات وغيرهم… ما يثبت عدم تعامل السلطات السورية بشفافية تجاه هذا الملف.
وامل عاد في ظل الانفتاح اللبناني – السوري والعلاقات الجيدة التي بدأت بزيارة الرئيس ميشال سليمان الى سوريا بأن يعترف السوريون بالمشكلة القائمة بين البلدين واعطاء اجوبة واضحة وصريحة عن مصير اللبنانيين المعتقلين والمفقودين لديها.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.