العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

تقرير براميرتز في قضية الحريري يحدد مشتبها بهم في عملية الاغتيال

Ad Zone 4B

حذر من تدهور الوضع السياسي الذي قد يؤثر سلبا على متابعة التحقيق

نيويورك (الامم المتحدة)-وكالات: حدد محققو الأمم المتحدة بضعة أشخاص متورطين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، كما جاء في تقرير صدر الخميس 12-7-2007.

وحذر التقرير الذي أعده رئيس لجنة التحقيق الدولية حول الاعتداءات التي وقعت في لبنان منذ 2005, القاضي البلجيكي سيرج براميرتز, أيضا من تدهور الوضع السياسي في لبنان الذي قد يؤثر سلبا على متابعة التحقيق.

وأوضح التقرير المؤلف من 20 صفحة أن الأدلة التي جمعها المحققون “اتاحت تحديد بعض الأشخاص… الذين يمكن أن يكونوا متورطين في الاعداد لاغتيال رفيق الحريري وتنفيذه وحالات أخرى يجرى التحقيق في شأنها”.

وهذا التقرير هو التقرير المرحلي الثامن منذ اغتيال رفيق الحريري و22 شخصا آخرين في 14 شباط/فبراير 2005 في انفجار شاحنة صغيرة مفخخة. ويؤكد التقرير عناصر واردة في تقارير سابقة.

وذكر خصوصا أن “أفرادا استخدموا ستة هواتف نقالة بطريقة منسقة” لمراقبة ومتابعة تنقلات رفيق الحريري في الأسابيع التي سبقت الاعتداء. وأضاف التقرير أن هؤلاء الأشخاص “اضطلعوا بدور اساسي في اعداد وتنفيذ الاعتداء نفسه”.

وأجرى المحققون أيضا تحقيقا دقيقا حول احمد ابو عدس الذي أعلن مسؤوليته عن الاعتداء على رفيق الحريري في شريط فيديو, وتوصلوا إلى خلاصة مفادها أن هذا الرجل لم يكن الانتحاري المسؤول عن تفجير الشاحنة الصغيرة المفخخة. وقال المحققون إن هذا الرجل قد أرغم على تسجيل شريط تبني الاعتداء و”قتل على الارجح” او انه سجل بملء ارادته الشريط مع آخرين ينتمون الى مجموعة متطرفة اكبر.

وفي تقرير صادر في تشرين الاول/اكتوبر 2005, طرحت لجنة التحقيق فرضية وجود احمد ابو عدس في سوريا قبل الاعتداء على رفيق الحريري.

وحذر التقرير من جهة أخرى من أن “تدهور المناخ السياسي والأمني سينجم عنه على الارجح تأثير سلبي على عمل لجنة التحقيق في الاشهر المقبلة”.

واشار التقرير الى المعارك الدائرة بين الجيش اللبناني وعناصر فتح الإسلام واغتيال النائب المناهض لسوريا وليد عيدو والانفجار الذي استهدف قافلة للأمم المتحدة أسفر عن مقتل ستة من عناصرها في جنوب لبنان الشهر الماضي.

وأشار التقرير أيضا إلى المحكمة الدولية التي أنشأتها الأمم المتحدة لمحاكمة قتلة رفيق الحريري, بقرار اتخذ في 30 أيار/مايو.

وجاء في التقرير أن “لجنة التحقيق اتخذت بضعة تدابير ضرورية لتسهيل نقل مسألة المحكمة الدولية لدى تشكيلها”.

وكان رفيق الحريري الممثل الابرز للطبقة السياسية المعارضة للهيمنة التي كانت تمارسها سوريا على لبنان, اغتيل مع 22 شخصا آخرين في تفجير شاحنة صغيرة مفخخة في بيروت في 14 شباط/فبراير 2005.

ونفت سوريا التي اشير اليها باصابع الاتهام باصدار امر اغتيال رفيق الحريري اي مسؤولية.

وفي نهاية التحقيق, ستتولى محكمة دولية انشأها قرار الامم المتحدة الرقم 1757 محاكمة المسؤولين عن اغتيال رفيق الحريري, لكن البلد الذي سيستضيفها لم يتحدد بعد.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.