العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

لجنة التحقيق الدولية تؤكد مقتل الحريري بشاحنة مفخخة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

انتخابات الأحد قد تطلق يد تيار الحريري في لبنان

بيروت- وكالات

اعلن ديتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق الدولية التي شكلتها الامم المتحدة للتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري اليوم الجمعة 17-6-2005م ان اللجنة خلصت الى ان الاعتداء نفذ بشاحنة مفخخة، وقال إن اللجنة بدأت اعتبارا من اليوم مهمتها التي كلفتها بها الاممُ المتحدة.

واوضح ميليس في مؤتمر صحفي ان التحقيقات الجارية حتى الان تشير الى ان الانفجار الذي أودى بحياة الحريري نفذ بواسطة شاحنة بيضاء مفخخة من نوع ميتسوبيتشي، كما اكد ان التحقيقات ستشمل ايضا الاجهزة الامنية التي كانت مسؤولة عن الامن في لبنان.
ويأتي هذ الإعلان عن نتائج التحقيق في مقتل رئيس الوزراء السابق الذي فجر نشاطا سياسيا محموما في لبنان، في وقت يستعد فيه هذا البلد يوم الأحد المقبل لخوض الدورة الأخيرة من الانتخابات البرلمانية التي يرى مراقبون أنها تحدد مصير البرلمان الجديد اما بإطلاق يد القوى “المسلمة” المعارضة لسوريا –المتمثلة في تيار الحريري- لرسم المستقبل السياسي للبنان او الدخول في مقايضات سياسية حامية.
وينتقل التصويت الى الشمال في المرحلة الرابعة والاخيرة من اول انتخابات برلمانية تجرى في لبنان في غياب الهيمنة السورية على البلاد التي استمرت نحو ثلاثة عقود.
وتدور معركة الشمال الانتخابية بين اللائحة المعارضة لسوريا التي يدعمها سعد الحريري نجل رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري الذي اغتيل في فبراير شباط الماضي والذي حقق انتصارا ساحقا في انتخابات بيروت قبل ثلاثة اسابيع وبين الزعيم المسيحي ميشيل عون المناهض لسوريا.
وكان عون حقق انتصارا كبيرا في المعقل الماروني المسيحي الاحد الماضي على سياسيين مسيحيين منافسين وذلك بعد خمسة اسابيع فقط من عودته الى البلاد بعد اكثر من 14 عاما قضاها في المنفى.
وستحدد هذه الجولة من الانتخابات موقف سعد الحريري الذي يحتاج مع تحالفه السني والمسيحي والدرزي الى 21 مقعدا من اصل 28 مقعدا للحصول على الغالبية في مجلس النواب الجديد ولجعل المجلس الجديد بعيدا عن تأثير القوى المؤيدة لسوريا.
وستسيطر القوى المعارضة لسوريا على مجلس النواب اللبناني لاول مرة منذ انتهاء الحرب الاهلية التي اندلعت بين عامي 1975 و1990.
وقال سعد الحريري الاسبوع الماضي “سنكمل الانتخابات. هذه الانتخابات مصيرية وهي حقيقية ويجب ان نفوز بها باذن الله لاننا نحب هذا الوطن ونريده الا يبقى مزرعة.. هذه ليست المرحلة الاخيرة من الانتخابات بالنسبة لكم ولنا ولكنها هي الفرصة الاخيرة للمحافظة على لبنان واسترجاع لبنان ولانهاء
الوصاية”.
ويعول الحريري على طائفته السنية في الشمال التي تشكل اكثر من نصف الاصوات بالشمال في حين يشغل المسيحيون 45 بالمئة من اصوات الناخبين. وفي حال فشل الحريري في الحصول على الاغلبية في البرلمان فان مجلس النواب سيتوزع بين ثلاث مجموعات اساسية اي بين حركته المعارضة لسوريا وبين القوى المؤيدة لسوريا المؤلفة من تحالف حزب الله وحركة امل الشيعية وبين عون
وانصاره.
وبعد اسابيع الصفقات السياسية وتشكيل التحالفات السياسية المتناقضة وغير المتوقعة ستعمل الكتل على شق طريقها للحصول على الغالبية السياسية في البرلمان. واتجه عون في تحالفاته الى القوى المؤيدة لسوريا بعدما فشل في نسج تحالفات مع القوى المعارضة لسوريا التي توحد معها في المطالبة بسحب القوات السورية من لبنان لكنهم اختلفوا على عدد المقاعد.
وكان عون الجنرال المسيحي السابق نفي الى فرنسا بعد “حرب التحرير” التي خاضها ضد القوات السورية في لبنان في عام 1990 لكنه يقول ان نزاعه مع سوريا انتهى بعد سحب قواتها من لبنان في ابريل نيسان الماضي.
وتتضمن اللائحة المعارضة لسوريا التي يقودها عون وزير الداخلية السابق سليمان فرنجية صاحب النفوذ الكبير في الشمال.
ولدى حزب الله وحلفائه 35 مقعدا في البرلمان بعد حصوله على الغالبية الشيعية في الجنوب. واكتسحت لائحة حزب الله وحلفاؤها كل المقاعد العشرة في الانتخابات العامة باحدى دوائر شرق لبنان.
ولكن الشيعة سيبقون بعيدين عن انتخابات يوم الاحد بسبب عدم وجود اصوات شيعية في الشمال، وستكون قضية سلاح حزب الله واحدة من مهام البرلمان اللبناني الجديد. وتتوزع مقاعد البرلمان المؤلفة من 128 مقعدا بالتساوي بين المسيحيين والمسلمين وهم الشيعة والسنة والدروز.
كما قد يضطر البرلمان الجديد الى بحث مطلب بعض فرق المعارضة باقالة الرئيس اللبناني اميل لحود الذي تسانده سوريا والذي يتعرض الى هجمات من قبل المعارضة منذ التمديد له ثلاث سنوات بايعاز من سوريا.
وتطالب كتلة الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط باقالة الرئيس الذي تتهمه بالمسؤولية غير المباشرة عن اغتيال رفيق الحريري.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.