العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مجزرة صبرا وشاتيلا حاضرة بقوة في الأذهان بعد ربع قرن استشهاد الفي مدني فلسطيني قتلوا بالرصاص وتم التمثيل بجثثهم

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كانوا اطفالا عندما قتل ذووهم في مجزرة صبرا وشاتيلا. وبعد مرور ربع قرن اندثرت اثار الفظائع التي شهدها هذان المخيمان للاجئين الفلسطينيين، لكن وقائعها ما زالت حاضرة بكل تفاصيلها في اذهان الناجين.

فبعد فترة وجيزة على دخول الجيش الاسرائيلي بيروت الغربية (ذات الغالبية الاسلامية) ابان الاجتياح الاسرائيلي للبنان عام 1982، دخلت ميليشيات لبنانية مسيحية موالية للدولة العبرية مساء 16 ايلول/سبتمبر مخيم شاتيلا لـ”الثأر” لاغتيال الرئيس المنتخب بشير الجميل.

إعلان Zone 4

وكان مخيم شاتيلا قد اصبح شبه خال من الرجال بعد رحيل مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية بحرا من بيروت انفاذا لشروط اسرائيل التي اجتاح جيشها لبنان.

وتقول نوال ابو ردينة “كنت في السادسة من عمري. واذكر ان الاسرائيليين اطلقوا القنابل المضيئة فوق المخيم وسلطوا اضواءهم الكاشفة فحولوا الليل الى نهار”.

وتضيف نوال التي تحرك يديها بعصبية ظاهرة “هرعت امرأة لبنانية الى منزلنا وحذرت والدي من ان الميليشيات دخلت لتقتلنا فاجابها ‘اسكتي، الاطفال سيشعرون بالرعب’ لكنها اصرت”.

وتقول نوال “اختبأنا في منزلنا الواقع عند طرف المخيم نراقب تقدم الميليشيات المرعب”. وتتابع وعينيها تنظران بعيدا “كنا نسمع الصرخات ونسمع اصواتهم وهي تردد ‘انتم ارهابيون سنقضي عليكم'”.

لكن المسلحين اكتشفوا موقع العائلة فلم تنج.

وقضى في المجزرة 16 من افراد عائلة نوال ابو ردينة بمن فيهم والدها وشقيقتها الحامل التي بقر مسلح بطنها واستخرج منه الجنين وفق شهادة ادلى بها احد الناجين.

وتؤكد نوال “كانوا مخدرين. كنا نشاهد الابر وبقايا المخدرات على الارض”، مضيفة “في كل خطوة كنا ندوس على الجثث ونشاهد بينها قريبا لنا او احد الجيران”.

وتفيد التقديرات ان المجزرة التي استغرقت ثلاثة ايام بلياليها حصدت ما بين 800 والفي مدني فلسطيني غالبيتهم من النساء والاطفال قتلوا بالرصاص او السلاح الابيض وتم التمثيل بجثثهم.

وتم دفن معظم الضحايا في قبور جماعية لا تشير اليها الا باقات الورود.

وقد تم احياء ذكرى المجزرة هذا الاسبوع بحضور وفد من لجنة دولية تضم ناشطين من عدة بلدان درجت على القدوم الى لبنان للمشاركة في الذكرى.

ويقول محمود السقا (32 عاما) “كانوا يقتلون الاطفال بالسكاكين ولم يوفروا الرضع”. ويضيف “كانوا يصفون الرجال امام الحائط ويطلقون النيران عليهم”.

وفجرا قرع مسلحان من ميليشيا سعد حداد التي انشاتها اسرائيل، باب منزل عائلة محمود السقا (32 عاما) وهو حاليا عامل كهرباء.

ويروي محمود متذكرا “اخرجونا حفاة الاقدام وكانت الطرقات مليئة بالجثث المتراكمة”.

ويضيف “عندما اقتربنا من الحفر الجماعية فصل المسلحون الرجال عن النساء والاطفال واجبروا النساء على اطلاق الزغاريد ثم تركونا في سبيلنا. ابتعدنا ونحن نسمع الصراخ ثم ساد الصمت”، مشيرا الى ان عائلته لم تتمكن مطلقا من العثور على جثتي والده وعمه.

وتؤكد شهادات الناجين من المجزرة ان المسؤولية مشتركة بين الجيش الاسرائيلي الذي كان حينها يخضع لسيطرة وزير الدفاع ارييل شارون، والميليشيات المسيحية وخصوصا رئيس جهاز استخبارات القوات اللبنانية حينها ايلي حبيقة.

وتقول بارعة خالة محمود السقا التي كانت حينها في الرابعة عشرة من عمرها “ابلغونا ان الاسرائيليين لا يستهدفون المدنيين لكننا شاهدناهم بام اعيننا”.

وتضيف “اراد المسلحون ان يضعونا في حفرة جماعية ليدفنونا احياء لكن ضابطا اسرائيليا وصل في اللحظة الاخيرة وامرهم باطلاق سراح النساء والاطفال”.

وتقول “الذين قادونا كانوا يرتدون زي القوات اللبنانية لكن شارون هو الذي اعطى اوامره. نحن نتهم شارون والقوات اللبنانية”.

ويعيش اللاجئون الفلسطينيون مهمشين في لبنان حيث لا يتمتعون بحق العمل ولا بحق شراء منازل خاصة بهم. وبالتالي فقد اضطر الناجون من المجزرة الى متابعة العيش في مواقع الجريمة وياملون عبثا في ان تتحقق العدالة يوما ما.

يذكر ان ايلي حبيقة اغتيل في كانون الثاني/يناير 2002.

وحملت لجنة تقصي الحقائق الاسرائيلية (لجنة كاهانا) التي اجرت تحقيقا في المجزرة، شارون مسؤولية غير مباشرة عنها مما اضطره الى الاستقالة.

وواجه شارون عام 2001 وهو رئيسا للوزراء شكوى قدمها بحقه 23 فلسطينيا من الناجين من مجازر صبرا وشاتيلا، في بلجيكا امام القضاء البلجيكي.

وفي كانون الثاني/يناير 2006 دخل شارون في غيبوبة تامة لم يخرج منها حتى الان.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.