العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الحكومة الألمانية تقر قوانين هجرة صارمة

أقر مجلس الوزراء الألماني قوانين هجرة أكثر صرامة في اجتماع برئاسة المستشارة أنغيلا ميركل، اليوم الثلاثاء، في رد فعل على أزمة اللاجئين الراهنة.

ووفقًا لمجموعة القوانين التي لا تزال تحتاج لموافقة مجلسي البرلمان، سيتم تسريع اجراءات اللجوء بدرجة كبيرة وإعادة المهاجرين بسرعة إلى دولهم الأصلية اذا وجد أنهم لا يستحقون الحماية.

وتسرّع ألمانيا من عمليات ترحيل طالبي الهجرة من كوسوفو ودول منطقة البلقان الأخرى لإفساح المجال أمام البعض من عشرات آلاف الفارين من الحرب الأهلية في سوريا ومناطق الصراع الأخرى الذين يبحثون عن مأوى في غرب أوروبا.

وتشمل الاجراءات التي وافق عليها مجلس الوزراء الإسراع بإنشاء مزيد من مراكز الإيواء.

وسيتم تبديل “المصروفات الشخصية” التي تدفع الآن للاجئين بمدفوعات نوعية وفقاً لهذه الاجراءات.

وسيتلقى الأشخاص الذين حصلوا على لجوء في ألمانيا ما يطلق عليه دروس للاندماج في المجتمع أسرع مما هي عليه الان.

ويزمع الائتلاف الذي تتزعمه ميركل المكون من حزبها “الاتحاد الديموقراطي المسيحي” و”الحزب الديموقراطي الاشتراكي” الذي يتزعمه زيغمار غابرييل الحصول على موافقة على هذه الإجراءات في مجلسي البرلمان بحلول منتصف تشرين الاول.

ومن المقرر طرح هذه الاجراءات للقراءة الأولى في البرلمان في وقت لاحق هذا الأسبوع.

 

وفيما تستعد المانيا لوصول مزيد من اللاجئين هذا العام، حولت السلطات منشأة عسكرية أميركية سابقة إلى “مركز” لايواء المهاجرين.

وقال المسؤول الحكومي هيرمان شرويدر وهو يزور الثكنات السابقة في “قرية باتريك هنري” في هايدلبيرغ، إن “هدفنا هنا… القيام بخطوات عملية لتسجيل الأفراد في موقع واحد خلال يومين أو ثلاثة أيام لقطاع كبير من اللاجئين (في ولاية) بادن فوتمبيرغ”.”

وأضاف رئيس برنامج استيعاب اللاجئين في الولاية: “نريد ان نوفر على الاشخاص الذين يقدمون طلبات لجوء فترات الانتظار الطويلة”.

وقال: “كما نريد ان نتمكن من ان نشير للناس الذين حقهم ضئيل في البقاء انهم ربما لن يحصلوا على لجوء في ألمانيا”.

وتتوقع برلين وصول 800 ألف مهاجر على الأقل لأسباب اقتصادية ولاجئين من الحروب الى ألمانيا هذا العام وحده. وبينما يستقبل الألمان بحرارة الأشخاص الفارين من الصراع في الشرق الاوسط وأفريقيا يشعر آخرون بالخوف من كيفية اندماجهم في المجتمع.

وفي ذروة الحرب الباردة كانت “قرية باتريك هنري” ثكنة لنحو 13 ألف جندي أميركي.

ويشير مسؤولون الى ان منشأة هايدلبيرغ الهدف منها ان تكون “مركزًا” وليس ملاذاً للاجئين.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.