العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

نظام دفاع جوي روسي متقدم لسوريا أوباما: تدخّل موسكو محكوم بالفشل

كثفت البحرية الروسية مناوراتها قبالة ساحل سوريا في الأشهر الأخيرة وهي تستعد للقيام بالمزيد منها، الامر الذي يرجح أن يذكي تأكيدات الولايات المتحدة أن موسكو تحشد قواتها في المنطقة، بينما ارسلت موسكو نظام دفاع جوي متقدم إلى سوريا واقترحت على الولايات المتحدة التنسيق العسكري معهاتجنبا لحوادث “عرضية”. لكن الرئيس الاميركي باراك اوباما رأى ان التدخل الروسي في سوريا محكوم بالفشل.

 

ونقلت “رويترز” عن مصدر قريب من البحرية الروسية أن مجموعة من خمس سفن للبحرية الروسية مزودة صواريخ موجهة أبحرت للقيام بمناورات في المياه الإقليمية السورية ويحتمل أن يشمل ذلك إطلاق صواريخ. واضاف: “سيتدربون على صد هجوم من الجو والدفاع عن الساحل مما يعني إطلاق نيران المدفعية وتجربة أنظمة الدفاع الجوي القصيرة المدى”.

إعلان Zone 4

وكانت مصادر في الولايات المتحدة وإسرائيل ولبنان قد أفادت أن جنودا روسا انضموا الى العمليات القتالية داخل سوريا أو أنهم يستعدون لذلك. ونفت موسكو ذلك قائلة إن تعاونها العسكري مع دمشق ليس جديدا ويقوم على عقود طويلة الأجل لتصدير السلاح.

واكدت وزارة الدفاع الروسية إن القوات البحرية كثفت نشاطها قرب سوريا في الأشهر الاخيرة، لكنها تجري مناورات في البحر المتوسط منذ أيار أكثر من تلك التي أجرتها طوال عام 2014.

وقال مصدر قبرصي يتابع النشاطات البحرية والجوية: “نشهد الكثير من النشاطات الروسية في المنطقة هذه السنة”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن البحرية أجرت مناورات في البحر المتوسط في أيار وحزيران وآب، وأن الطراد الصاروخي “موسكفا” وخمس سفن حربية وثلاث سفن إمداد من أسطول البحر الأسود الروسي شاركت في المناورات الأخيرة.

وصرّح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن المناورات البحرية الروسية في البحر المتوسط روتينية. وقال في مؤتمر صحافي: “هذه حقيقة معروفة جيدا. إنها تجري بما يتفق والقانون الدولي”.

 

نظام دفاع جوي
الى ذلك، كشف مسؤولان غربيان ومصدر روسي إن موسكو في صدد ارسال نظام دفاع جوي متقدم إلى سوريا في إطار ما يعتقد الغرب أنه تطور في الدعم الروسي للرئيس بشار الأسد.
وقال المسؤولان الغربيان إن القوات الروسية هي التي ستشغل نظام “إس إي 22 وليس السوريين. والأسلحة في طريقها إلى سوريا لكنها لم تصل اليها حتى الآن”. وأكد مسؤول أميركي هذا الامر.
وذكر المصدر الروسي المقرب من سلاح البحرية أن هذه الشحنة لن تكون الأولى ترسلها موسكو من نظام “إس إي 22” واسمه بالروسية “بانتسير-إس1″، وأن شحنة سابقة أرسلت عام 2013.
وأشار الى أن “هناك الآن خططاً لإرسال مجموعة جديدة”.
لكن الديبلوماسي الغربي لفت الى أن النظام الذي يرسل إلى سوريا هو أكثر تطوراً من الأنظمة الصاروخية التي نشرت سابقاً فيها.
واعتبر لافروف أيضا أن ثمة حاجة الى التنسيق بين الجيش الروسي ووزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” لتجنب “أي حوادث عرضية” في سوريا.

واشنطن
وفي واشنطن، قال الرئيس الأميركي خلال لقاء وأفراد الجيش الأميركي إحياء لذكرى هجمات 11 أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن ، إن تزايد التدخل العسكري لروسيا في سوريا مؤشر لكون الرئيس بشار الأسد قلقاً ويلجأ الى المستشارين الروس لمساعدته. وأضاف ان الولايات المتحدة ستتواصل مع روسيا لتبلغها بأن دعمها للأسد “محكوم عليه بالفشل”.
من جهة اخرى، أعلن أوباما أنه يجري محادثات مع إيطاليا واليونان لتعزيز الجهود البحرية للحيلولة دون سقوط قتلى من السوريين الفارين عبر البحر.
وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي: “سنرحب بأن تلعب روسيا دوراً بناء ضد تنظيم الدولة الإسلامية لكن لا يمكن أن يكون هذا نتيجة لاستمرار الدعم للأسد”.
وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن باريس تتواصل بشكل منتظم مع موسكو في شأن الملف السوري بهدف المضي نحو عملية الانتقال السياسي في هذا البلد.
ورجّحت وزارة الخارجية الألمانية مناقشة الوضع في سوريا خلال اجتماع يعقده وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا اليوم في برلين للبحث في الأزمة الأوكرانية.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.