العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

هل يخطط بوتين للتصعيد عسكرياً في سوريا؟‏

بات في حكم المؤكد أنّ روسيا باشرت منذ فترة تعزيز وجودها العسكري في سوريا دعماً للرئيس بشار الأسد، فوثّق تقرير لـ”رويترز” في 9 أيلول، مشاركة القوات الروسية في عمليات عسكرية على الأراضي السورية، ورجحت صور نشرتها صحيفة “دايلي مايل” البريطانية أنّ هذا التدخل قد بدأ منذ نيسان على الأقل.

 

كما وحصلت مجلة “فورين بوليسي” على صور بالأقمار الصناعية أظهرت زيادة التجهيزات في سوريا لاستيعاب المزيد من القوات والطائرات الروسية. هذا وأعلنت موسكو مؤخراً عن خطتها تزويد الأسد بـ200000 طن من البترول السائل عبر ميناء كيرش في شبه جزيرة القرم، واضعة حد للشكوك بشأن الطرف الذي يغذي هذه الحرب.

 

إعلان Zone 4

ولا تخفي موسكو تدخلاتها هذه، إذ صرّحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا مؤخراً أنّ موسكو تزوّد سوريا بالأسلحة والتجهيزات العسكرية منذ فترة طويلة.

 

فهل يخطط بوتين للتصعيد عسكرياً في سوريا؟

استهلّت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية تقريرها مشيرة إلى أنّ موسكو قدّمت كلّ الدعم للأسد منذ بداية “الانتفاضة السورية” في آذار 2011، فزوّدت النظام بالأسلحة والمستشارين، ووفرّت له القروض وأمّنت له التغطية السياسية في مجلس الأمن الدولي، لكن من الواضح أنّ التدخل الروسي بهذه الحرب الأهلية سيشهد تغييرات كثيرة.

 

وهنا يطرح السؤال عن السبب نفسه، أمّا الإجابات عليه، فتتراوح بين الاستراتيجية البحرية مروراً بالديبلوماسية الدولية، وصولاً إلى السياسة الداخلية الروسية، بحسب المجلة.

 

وفي الأسابيع القليلة الماضية، طرح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، فكرة إقامة “ائتلاف موسع” لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”، التي ساهم الاتفاق النووي الإيراني في جعلها ممكنة، وفقاً لما أفاده مسؤولون روسيون رفيعو المستوى.

 

بقاء الأسد في سدة الحكم أساسي في خطة بوتين

ورأت المجلة أن بقاء الأسد في سدة الحكم أساسي في خطة بوتين، فمن المتوقع أن يركزّ في كلمته أمام الجمعية العامة في الأمم المتحدة، في وقت لاحق من هذا الشهر على ذلك.

 

وأضافت أنّ نجاح بوتين في إقناع العالم بأن روسيا ضرورية في القتال ضد “الدولة الإسلامية”، قد يساعد على وضع حدّ للعزلة الدولية التي تعيشها روسيا منذ أن ألحقت القرم بها من جهة، وعلى إعطاء بوتين شرعية من جهة أخرى؛ وذلك عبر إعادة تسليط انتباه العالم على ما يصفه بأنه معركة مشتركة ضد عدو أكبر، وأهم من الخلافات القائمة مع الغرب بشأن أوكرانيا.

 

وقد ينجح الرئيس الروسي في تحقيق مراده، إذ أمِل نظيره الفرنسي، فرانسوا هولاند في وقت مبكر من هذا الشهر برفع العقوبات عن روسيا، تزامناً من إعلانه عن استعدادات بلاده القيام بضربات جوية ضد “تنظيم الدولة الإسلامية” في سوريا.

 

وفي ظل معاناة بعض الدول الغربية الأعباء الاقتصادية الناتجة عن فرض عقوبات على روسيا، يستعد بوتين للاستفادة من هذا الواقع، عبر عرض شراكة مناسبة كمقدِّمة لاستئناف الأعمال مع الذين تخطوا أحداث القرم قبل سنة.

 

وبحسب “فورين بوليسي”، بدأ الأسد يفقد شعبيته في سوريا في الأشهر الأخيرة، وهو يحتاج إلى الدعم بشل ملح. ولفتت إلى تعدد المصالح الروسية في سوريا، فمنها الاستراتيجي والثقافي والاقتصادي، وإلى كون نظام الأسد الحليف الأقرب لموسكو في العالم العربي، على مدى أكثر من 40 سنة، لأن موسكو كانت مفتاح نفوذ الاتحاد السوفياتي في الشرق الأوسط.

 

وأضافت أنه في خلال الحرب الباردة، انتقل عشرات آلاف الروس إلى سوريا، فيما درست النخبة السورية في المدارس الروسية المرموقة، مشيرة إلى أنّ الزواج بين أبناء البلدين شائع، كما أن موسكو كانت المزود الرئيسي لسوريا بالأسلحة قبل آذار 2011.

 

وذكرت أن الشركات الروسية تستثمر على الأراضي السورية 20 مليار دولار تقريباً، لذا فإن التخلي عن الأسد يعني التخلي عن هذه الاستثمارات، مضيفة أنه يصعب وصول حكومة سورية تتمتع بعلاقات جيدة إلى هذا الحد مع روسيا.

 

واعتبرت المجلة الأميركية أنّ بعض الأسباب الاستراتيجية تلزم موسكو دعم الأسد الآن أيضاً، إذ أنّ سوريا هي أهم موطئ قدم لها في المنطقة، فتحدّ البحر الأبيض المتوسط وإسرائيل ولبنان وتركيا والأردن والعراق.

 

ولفتت إلى أن بوتين جعل من توسيع القوة البحرية الروسية ركناً أساسياً في رئاسته الثالثة، لذا سيعني سقوط الأسد خسارة روسيا لقاعدتها العسكرية الوحيدة خارج فضاء الاتحاد السوفياتي السابق، وهي عبارة عن مركز إمداد بحري في ميناء طرطوس، وسيعزز بقاؤها من قوة موسكو في البحر المتوسط.

 

إعادة روسيا قوة عظمى

وشددت “فورين بوليسي” أن الأهم هو أن دعم الأسد أساسي في خطط بوتين الهادف إلى إعادة روسيا قوة عظمى في وجه الغرب، وهذا بمثابة الانتقام من البيت الأبيض.

 

وقد يدعي الرئيس الروسي محاربة “الإرهاب” عبر دعم الأسد، إلاّ أنّ ذلك يزيد قوته وشعبيته داخلياً، وهو انتهج المقاربة عينها في أوكرانيا وفي أجزاء من الاتحاد السوفياتي السابق، عندما “زعم” أنه بحاجة إلى حماية الأقليات الروسية.

 

وأكّدت أنّ هذه الطريقة عادت بنتائج على المدى القريب على الأقل، فبعد إلحاق القرم في آذار 2014، ارتفعت نسبة تأييد بوتين من أدنى مستوياتها لتصل إلى أكثر من 80%.

 

مع العلم أنّ هذه ليست المرة الأولى التي يستفيد فيها بوتين من خياره خوض حرب، فمزاعم محاربة “الإرهاب” ساعدته على الوصول إلى السلطة في العام 2000، بعد سلسلة من التفجيرات في أيلول 1999 في موسكو وعدة مدن روسية، حين اتهم “الإرهابييين الإسلاميين” من الشيشان بها فوراً.

 

لكن على المدى البعيد، قد تخيب سياسات بوتين، لذا قد ترغب موسكو في تدخل محدود غير أنها قد تنجر إلى حرب حقيقية، وهي غير قادرة على القتال في أوكرانيا وسوريا؛ وذلك فيما تحافظ على قواتها في فضاء الاتحاد السوفياتي السابق كما تفعل الآن.

 

وأشارت إلى أنّ بعض المحللين الروس اعتبروا أنّ بوتين يخاطر في سوريا بارتكابه أخطاء الاتحاد السوفياتي عينها كما حدث في ثمانينيات القرن الماضي، وهو ما أدى إلى تفككه.

 

وختمت بالقول إنّه سرعان ما سيلقي الوضع الاقتصادي السيء، وانخفاض عدد السكان، والإنفاق الدفاعي غير المستدام، بالإضافة إلى مشاكل أخرى بثقلها على روسيا. لكن يبدو أن هذه الظروف تزيد من عدائية بوتين، والحقيقة أنه كلما ضعفت روسيا، زاد خطرها.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.