العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الغرب يندد بفظائع روسيا في أوكرانيا.. ويهدد بعقوبات أشد

تسببت الأدلة المتزايدة على الفظائع المزعومة على الأراضي الأوكرانية في إدانات متتالية دفعت قادة العالم، الأحد، إلى التهديد بفرض عقوبات أشد على روسيا، بما في ذلك وقف استيراد الغاز الروسي.

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، الاثنين، إن اليابان تدين قتل روسيا المزعوم لمدنيين في أوكرانيا، وإن طوكيو ستتشاور مع الحلفاء وترد “بشكل مناسب” بشأن مسألة فرض عقوبات إضافية على روسيا. 

إعلان Zone 4

أما ألمانيا فقد قالت، الأحد، إن الغرب سيوافق على فرض مزيد من العقوبات بعد أن اتهمت أوكرانيا القوات الروسية بارتكاب جرائم حرب بالقرب من كييف. ونفت روسيا مسؤولية قواتها عن مقتل مدنيين في بلدة بوتشا.

في بوتشا، التي حررتها القوات الأوكرانية حديثا تحريرها بضواحي كييف، لا يزال السكان يعثرون على الجثث في الساحات والطرق بعد أيام من انسحاب القوات الروسية. 

وكان صحافي في وكالة فرانس برس شاهد جثث حوالى عشرين رجلا، أحدهم مصاب بجرح بالغ في الرأس في أحد الشوارع على مسافة مئات الأمتار.

وتثير الصور المؤلمة لجثث القتلى التي تناثرت في شوارع ضواحي كييف والتقارير عن إعدام مدنيين إدانة دولية جديدة ضد روسيا، حيث اتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي روسيا “إبادة جماعية”.

وقالت شركة أميركية خاصة، الأحد، إن صور الأقمار الصناعية لبلدة بوتشا تظهر خندقا بطول 45 قدما محفورا في أرض كنيسة، حيث تم اكتشاف مقبرة جماعية.

وأوضحت شركة ماكسار تكنولوجيز أن الصور التي تم التقاطها في 31 مارس، تأتي بعد صور سابقة من 10 مارس تظهر علامات الحفر في أراضي كنيسة سانت أندرو. ولم يتسن لموقع الحرة على الفور التحقق من الصور.

وقال مسؤولون أوكرانيون إنهم طلبوا من المحكمة الجنائية الدولية زيارة المقابر الجماعية التي شوهدت في ضاحية بوتشا شمال غرب العاصمة، حتى يتمكن الخبراء من جمع أدلة على جرائم حرب روسية محتملة. 

وقد أيد القادة الأوروبيون الدعوة إلى إجراء تحقيق مستقل وتعهدوا بمحاسبة روسيا على ما وصفه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي بأنه “وحشية ضد المدنيين لم نشهدها في أوروبا منذ عقود”.

واتهم وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الأحد، روسيا بارتكاب “مجزرة متعمدة” في بوتشا. كما نددت نظيرته البريطانية ليز تراس، على تويتر، بـ”الفظاعات في بوتشا ومدن أخرى”.

وقالت: “يجب التحقيق في هجماتهم العشوائية على المدنيين الأبرياء، خلال الغزو الروسي غير القانوني وغير المبرر لأوكرانيا، باعتبارها جرائم حرب”.

وجاءت هذه الدعوات في الوقت الذي بدا فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعيد تجميع صفوفه ويحول تركيزه بعيدا عن كييف، ليقترب من الشرق والجنوب بهدف “الحفاظ على السيطرة” على المناطق التي تحتلها هناك.

وفي ساعة مبكرة من صباح الأحد، هزت انفجارات أوديسا، حيث قالت روسيا إن صواريخها أصابت مصفاة نفط ومنشآت لتخزين الوقود في أول هجوم كبير على وسط المدينة الاستراتيجية التي تؤمن منفذا على البحر الأسود في جنوب غرب أوكرانيا. 

أما في ماريوبول، فقد ظل عشرات الآلاف من الأشخاص معزولين عن المساعدات التي هم في أمس الحاجة إليها، إذا لم يتمكن الصليب الأحمر من الوصول إليهم حتى الآن.

وفي مقابلة لقناة “سي بي إس” الأميركية، قال زيلينسكي: “هذه إبادة جماعية. إلغاء الأمة الكاملة والناس”، مضيفا “نحن مواطنو أوكرانيا. لدينا أكثر من مئة جنسية. هذا يعني تدمير وإبادة كل هذه الجنسيات”.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.