العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

حُسمت: عون رئيساً للجمهوريّة؟!

ينقل زوّار رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون عنه في هذه الأيّام كلاماً حاسماً عن أنّ رئاسة الجمهوريّة باتت في متناوله. يقول أحد زائري الرابية، من المقرّبين لعون، بأنّ الرجل ينتظر مؤشرات جديّة ستظهر بعد أسابيع قليلة وتتيح نقله الى قصر بعبدا الذي غادره قبل عقدٍ ونصف وهو أقرب الى الركام…

 

يكرّر ميشال عون أمام زوّاره كثيراً عبارة “خطّنا انتصر”. وتعني “خطّنا” التحالف الذي يبدأ من حزب الله ويمرّ بالنظام السوري وإيران، وصولاً الى روسيا التي يجد عون في تدخلها العسكري المباشر في الحرب السوريّة دليلاً على أنّ أيّام الحسم باتت معدودة، وسينتج عن “انتصار محور الممانعة” تغييرات إقليميّة عدّة، من بينها رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة التي تلقّى عون إشارات عبر أكثر من موفد ووسيط، كان آخرها عبر مقرّبَين منه زارا دمشق أخيراً، بأنّها ستؤول إليه حتماً.

 

من هنا، بدا عون مزهوّاً يوم السبت بكلام وزير الخارجيّة السوري وليد المعلم عن أنّ “شيئاً جديداً يفوق تزويد سوريا بالسلاح سيقلب الطاولة على من تآمر ضدّنا”. ثمّ ازداد زهواً حين تلقّى ما قاله رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد عن الحاجة الى “رئيس جمهورية قوي في شَعبه وفي بيئته يملك حيثية شعبية وعقلاً سيادياً وروحا وطنية، لا يستجيب لإملاءات، والتجربة معه قد خبرَته فكان ناجحاً، ومَن أراد أن يكسبَ الوقت لكي يأتيَ لنا برئيس جمهورية من غير هذا الصنف، إنّه يضيّع وقتَ البلاد”، معلِناً أنّه “سننتظر ألف عام حتى نأتي برئيس من هذا الصنف”.

 

إلا أنّ عون لن يعيش، ولا محمد رعد بالتأكيد، ألف عام، وهناك من يؤكّد، من خصومه، بأنّ وصوله الى رئاسة الجمهوريّة ليس وارداً، بل أنّ حزب الله نفسه ليس من المتحمّسين لهذا الوصول. كما أنّ الإشارات الروسيّة في الملف الرئاسي اللبناني كانت أقرب الى صيغة الرئيس التوافقي منها الى الرئيس الصدامي، الذي يصعب فرضه في لبنان، حتى لو انتصر محورٌ إقليمي – دولي على آخر.

 

في الخلاصة، يبدو عون بعيداً جدّاً عن التسليم بإفساح المجال لمرشّحٍ آخر، خصوصاً أنّه أكثر تفاؤلاً اليوم من أيّ وقتٍ مضى. كما أنّ أيّاً من اللاعبين الدوليّين المعنيّين بالشأن اللبناني لم يبدِ حماسةً شديدة لإخراج الملف الرئاسي عن الرفّ الذي يتراكم عليه غبار الأزمات الإقليميّة الكثيرة، والأكثر إلحاحاً من رئاسة جمهوريّة لبنان التي، من يدري، لن تُشغل قبل ألف عام…

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.