العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

رجال تضع عليهن النساء إشارة «×» البخل وضعف الشخصية وبرودة المشاعر أكثر ما تكره المرأة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أظهرت دراسة نفسية أن سبب إقبال الفتيات على الزواج يعود إلى أن 20% منهن دافعهن الرغبة بالأمومة، و10% دافعهن البحث عن الأمان المادي والعاطفي، و20% يهدفن إلى الهرب من العنوسة، و15% يبحثن عن الحب والعلاقة الرومانسية، إلا أن الدراسة أكدت أن جميع النساء مهما كانت دوافعهن المتوارية وراء السعي للزواج، لا بد أن تدرس الشخص المتقدم لخطبتها، فكل فتاة تسعى وتحلم بالارتباط بذاك الرجل الذي يحمل خصالا تؤهله لتأسيس أسرة وحمايتها ورعاية كل فرد فيها مادياً وعاطفياً واجتماعياً. هناك أنواع من الرجال لا تستطيع المرأة التعايش والتعامل معهم تحت أي ظرف، لأنهم رجال غير صالحين للزواج، حيث توجد معايير لا بد من توافرها تحدد صلاحية الرجل لمشاركة المرأة تفاصيل حياة زوجية تتوافر فيها شروط الاستمرار والديمومة. ومن المؤكد أن النظرة للأمور والظروف والرجال تختلف من امرأة لأخرى حسب خلفيتها الثقافية والاجتماعية إلا أن هناك صفات مشتركة ترفضها أغلب النساء:
 
لا للرجل البخيل

الشح والبخل آفة لا يمكن معالجتها أو التقليل من نتائجها لأنها طبع يمشي بالدماء لا يمكن التغلب عليه مهما كان، والرجل البخيل تبغضه النساء لأن البخل لا يتوقف على الشق المادي، فالبخيل بخيل بماله وعواطفه ومشاعره وكل ما يملكه لأنه رجل يعجز عن العطاء. بخل الرجل يقلل من قيمته ويشوهه في نظر المرأة وينتقص من رجولته أمامها، فكانت تظنه ملاذها وحاميها ومتكفلاً بأمرها لتفاجأ به يمارس شحه، ويخلق أساليب مبتكرة في التقتير والبخل.
راما موظفة وأم لولدين: أكره الرجل البخيل، بل أبغضه، وزوجي من أبخل الرجال الذين قابلتهم في حياتي أدهش عندما أرى طريقته بالدفع والحساب، عندما أطلب منه بل أترجاه للخروج من البيت يشترط علي أن نتقاسم تكاليف المشوار يعني علي أن أدفع نصف قيمة فاتورة المطعم، ونصف أجرة التاكسي، عندها ألعن الساعة التي ارتبطت بها بهذا الرجل المقيت، حتى إنه يطبق بخله على أولادنا فيتنصل من مصاريفهم لأحاول أنا تعويضها، بخله أثر على كل تفاصيل حياتنا فأنا للأسف لا أحترم زوجي البخيل.

إعلان Zone 4

الكذب ملح الرجال
يقال إن الكذب ملح الرجال، ولكن المرأة لا تستطيع التعامل مع الرجل الكاذب وخاصة إذا بالغ في الأمر، لأن الكذب يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها، حيث تقل ثقة المرأة برجلها فتراه صغيراً أينما حل, سارة (عازبة) تقول:من أسس الحياة الزوجية الناجحة الصراحة والمكاشفة فكيف للمرأة أن تقبل العيش مع رجل كاذب؟

ابن أمه
لعل أغلب السيدات يعانين من تدخل أمهات الأزواج بحياتهن، إلا أن المرأة تقبل بتدخلات حماتها رغم المشكلات التي تثيرها هذه التدخلات باعتبارها سيدة كبيرة في العمر وهي بالنهاية أم زوجها وجدة أولادها، ولكن الأمر الذي يصعب على الزوجة استيعابه والتأقلم معه هو تحول زوجها إلى عبد مأمور لطلبات أمه التي من شأنها التأثير على استقرار عائلته وأسرته، فكثيرات هن الحموات اللواتي يتدخلن بتفاصيل حياة أبنائهن بطريقة مبتذلة لدرجة التدخل بأكثر الأمور خصوصية في الحياة الزوجية, (د. و) تقول: حماتي كانت سبب طلاقي من ابنها الذي لا يرفض لها طلبا ولو على حساب حياتنا، تدخلاتها بأدق تفاصيل حياتنا، جعلت الحياة مستحيلة بالنسبة لي.

عديم المسؤولية
الزواج مؤسسة تقوم على شراكة بين اثنين هما الزوج والزوجة يكملان بعضهما الآخر، ولكل منهما واجبات وحقوق يجب القيام بها. وأجمل إحساس ينتاب المرأة، عندما تشعر بوجود رجل يقف إلى جانبها، يساندها، يتعامل معها بشهامة وقوة فتشعر بأنوثتها الحقيقية أمامه، لكن هناك بعض الرجال الذين يتمتعون عندما يرمون بالمسؤوليات والواجبات كاملة على عاتق نسائهم الأمر الذي يرهقهن ويجعلهن قليلات الثقة بهؤلاء الأزواج الذين لم يعد لوجودهم ضرورة في حياة نسائهم مادامت المرأة تستطيع القيام بكل ما يجب فعله دون الحاجة للجوء إلى رجل غير مهتم.
لانا 30 سنة تقول: قد يسعد المرأة في بداية علاقتها الزوجية أن تكون صاحبة القرار وأن تحرك زوجها كيفما وأينما ووقتما تشاء دون أي اعتراض، وقد يسعدها هذا الخضوع، إلا أنها سرعان ما تتذكر أنها امرأة، والمرأة مهما كانت قوية تبقى بحاجة إلى رجل يسندها ويحميها بقوته ويشعرها بالأمان، وعندما تكتشف أن زوجها لا يقدم لها الحد الأدنى من هذا الشعور ترفضه فوراً.

لا ولا…. للخيانة
لا تشعر المرأة بالإهانة الحقيقية إلا عندما تتعرض حياة أسرتها للتهديد بسبب ظهور امرأة ثانية في حياة الزوج، تقاسمها حقوقها، وفي أحيان كثيرة تُفضل عليها. فالمرأة تغفر للرجل كل أخطائه وهفواته، لكنها ترفض خيانته ولا تنسى أنه خانها في يوم من الأيام، فتشعر بالنقص وكأنه يقول لها لم تعد أنوثتك ترضيني، فلا يجرح ويطعن المرأة في كيانها وأنوثتها إلا المرأة الثانية, سامية (40 سنة): فعلها بي بعد عشرين سنة من زواجنا، اكتشفت خيانته من حركاته المريبة، الموبايل بات لاصقاً به كل الوقت، يتأخر بالعودة للبيت، شارد الذهن دائماً… لكن الصدمة التي هزت كياني كانت عندما سمعت إحدى مكالماته بالمصادفة يعطي عشيقته موعداً في مكان ما، تكتمت على الموضوع ليجدني أجلس في الطاولة المجاورة لطاولته مع حبيبة القلب الجديدة، طبعاً لا أفضل الفضائح، عدت إلى بيتي حزينة، وقررت بعدها أن أترك بيتي وأولادي وارحل لأن أهلي لن يستقبلوني برفقتهم، خيانة زوجي لي قضت على كل ما في داخلي من عطاء.

الزوج الصامت
المرأة مخلوق حساس، تحتاج إلى كلام رقيق يدغدغ مشاعرها ويطلق ما في داخلها من حب ورقة وأنوثة، وهنا يأتي دور الرجل الذي يعي ما تحتاجه زوجته فيغازلها ويبدي رأيه بجمالها ويعبر لها عن حبه واهتمامه، فيمدها بشحنة قوية من الثقة بالنفس، يرفع معنوياتها ويزيد من اعتزازها بنفسها، ولا يقتصر الموضوع على المشاعر والأحاسيس، بل يمتد الأمر إلى كل حركة تقوم بها المرأة التي تطمح بالحصول على ثناء بعد كل إنجاز تقوم به مهما كان صغيراً.
سوسن 34 سنة تقول: إذا كان الخجل إحدى السمات التي تميز المرأة فهو أحد عيوب الرجل، فأكثر شيء أكرهه بزوجي هو صمته وتحكمه بانفعالاته فهو يخجل من التعبير عما يخالجه من أحاسيس ومشاعر، غير متجاوب تجاه أي حدث جديد من حوله.
هالة 35 سنة:زوجي رجل صامت هادئ بارد لا يمتلك ردود أفعال، الحياة معه أشبه بالعيش بصحراء لا بل حتى في مقبرة لا يوجد فيها إلا الموت، لا أعرف نقاط ضعفه، ولا مفاتيحه لأنني لا أعرف متى وبماذا وكيف يفكر؟

لكل رجل زوجة تناسبه
سلام. ع (44 سنة): تبقى مسألة اختيار الزوج وتحديد مواصفاته أمراً نسبياً، وما يناسب هذه المرأة قد لا يتناسب مع الأخرى، ولو قلنا مثلا الرجل البخيل يكون مناسباً جداً لامرأة بخيلة حيث ستجد فيه نموذجاً جيداً لدعم طباعها، فسيجمعن المال معاً لتحقيق غايتهما الكبرى وهي الثراء.
اختيار الرجل الزوج يعود إلى نفسية المرأة وعقليتها وطباعها والصورة التي ترسمها لفارس أحلامها.

نصيحة للنساء
تنصح دراسة قام بها أستاذ علم النفس الدكتور (جون هدسون) في جامعة (أريزونا) الأميركية النساء بعدم الزواج بأولئك الرجال الذين صنفهم على النحو التالي:
الرجل الفوضوي الذي يلجأ إلى بعثرة ثيابه هنا وهناك، أو عدم إعادة أدوات المنزل إلى أماكنها بعد استعمالها أو إلقاء جريدة الصباح في أي مكان يخطر على باله، إلى غير ذلك من أساليب فوضوية ترهق الزوجة وتربكها.
الصنف الثاني كما تذكر الدراسة الرجل المتسلط الذي يتقمص شخصية العالم المدرك لجميع مجريات الأمور وبواطنها وبالتالي لا يستمع لأي رأي ولا يناقش أي فكرة سواء أكانت مع زملائه أم زوجته، فحكمه نافذ غير قابل للمناقشة مهما كانت الأحوال، وعادة ما يصيبه مرض الكبرياء هذا النوع من الرجال تكون معاملتهم صعبة وغير محتملة.
أما الصنف الثالث: ذلك الرجل الذي لا يعرف من الحياة سوى العمل، حيث يرى هدسون أن ذلك الرجل لا يهتم بغير عمله وهو المجال الذي يفني فيه نفسه، وعندما يعود إلى منزله يقتصر حديثه على عمله أيضا، وغالباً ما يفقد هذا النوع من الرجال صحته في سبيل عمله.
والصنف الأخير هو الرجل الصامت حيث يشكل سكوته المستمر وعدم تفاهمه مع زوجته خطراً دائماً على أسرته، وعادة ما تكتفي هذه النوعية من الرجال بالإجابة عن أي سؤال بنعم أو لا من دون إبداء الرأي السليم أو مناقشة ما يجري.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.