العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

زيت عباد الشمس “يختفي”.. غزو بوتين لأوكرانيا يهدد غذاء العالم

مثلما تسبب وباء كورونا في نقص المواد الأساسية، أدى غزو روسيا لأوكرانيا إلى تعطيل الإمدادات الغذائية المهمة، ما سبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية مثل زيت الطهي في جميع أنحاء العالم.

قبل الحرب، كانت أوكرانيا أكبر مصدر لزيت عباد الشمس في العالم، وقد شل الصراع الآن المحاصيل، وترك العديد من الدول مع مخزونات محدودة من زيت الطعام وأدى إلى ارتفاع هائل في الأسعار مما أدى إلى تفاقم أزمة الغذاء في شرق أفريقيا وأدى إلى قيود التصدير في إندونيسيا.

إعلان Zone 4

وتقيد بعض المحلات والمتاجر الكبيرة، مثل بريطانيا وألمانيا، مشتريات زبائنها من زيوت الطهي، فيما تتكيف المطاعم مع تكاليف الارتفاع، بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

 

وقالت كيت هاليويل، كبيرة المسؤولين في اتحاد الأغذية والمشروبات، الذي يمثل أكبر قطاع تصنيع في بريطانيا للصحيفة، إن “سلاسل التوريد، التي تعطلت بالفعل بسبب كوفيد-19، تعقدت أكثر بسبب الحرب في أوكرانيا، ما سبب نقصا في بعض المكونات مثل زيت عباد الشمس ورفع أسعار المكونات البديلة”.

وقالت “يبذل المصنعون كل ما في وسعهم للحفاظ على انخفاض التكاليف، ولكن حتما سيعاني منها المستهلكون”.

ونقلت الصحيفة عن توم هولدر، المتحدث باسم اتحاد التجزئة البريطاني، قوله إن تجار التجزئة فرضوا قيودا على العملاء بعد أن عطلت الحرب الإمدادات.

وحددت سلاسل المتاجر الكبرى في إسبانيا واليونان وتركيا وبلجيكا ودول أخرى المشتريات من زيت الطهي، ووصفت هذه الإجراءات بأنها احتياطات في مواجهة الطلب المتزايد، وفقا لوسائل الإعلام المحلية.

وفي Tescos، وهي سلسلة بريطانية كبرى، يمكن للعملاء شراء ما يصل إلى ثلاث زجاجات من زيت الطعام في كل مرة “حتى يتمكن الجميع من الحصول على ما يحتاجون إليه” ، كما يقول ملصق منشور على الرفوف.

 

أوروبا وسلة الخبز
ودمر الغزو الروسي المدن والمنازل والمستشفيات والمدارس الأوكرانية  – وكذلك الزراعة في البلاد، ومنع المحاصيل ودمر صوامع الحبوب والمحاصيل في المنطقة التي تعرف باسم سلة الخبز في أوروبا.

وتنتج أوكرانيا وروسيا معا نحو 75 في المئة من زيت بذور عباد الشمس، وهو زيت طهي أساسي في أجزاء كثيرة من العالم.

لكن الزراعة والإنتاج والتجارة تضاءلت وارتفعت أسعار السلع الأساسية بشكل حاد، حسبما ذكرت منظمة التجارة العالمية هذا الشهر.

وأبلغت وكالة الأغذية التابعة للأمم المتحدة عن زيادات حادة في أسعار الزيوت النباتية، متأثرة بالحرب والجفاف المستمر في أماكن مثل البرازيل والأرجنتين.

وكان الاضطراب مزعجا للغاية لدرجة أن وكالات معايير الأغذية البريطانية قالت الشهر الماضي إن الشركات المصنعة تستبدل زيوت الطهي بزيت بذور اللفت “بشكل عاجل”.

 

ودفع ذلك إميلي مايلز، الرئيسة التنفيذية لوكالة معايير الأغذية، التي تغطي إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية، إلى طمأنة المستهلكين بأن خطر الحساسية من زيت بذور اللفت “منخفض جدا” وأنهم يعملون على ضمان بقاء الأطعمة المصنعة بزيت عباد الشمس، بما في ذلك الأسماك والخضروات المجمدة ورقائق البطاطس، معروضة للبيع.

وقالت الوكالة في بيان “تقارير شركات الأغذية تفيد بأن إمدادات المملكة المتحدة من زيت عباد الشمس من المرجح أن تنفد في غضون أسابيع قليلة مع بعض الشركات التي تواجه بالفعل صعوبات شديدة”.

وحاولت الشركات أيضا التكيف مع ما هو متاح، وإعادة صياغة الوصفات بزيوت النخيل أو فول الصويا، فيما تم إعادة توجيه زيت بذور اللفت، المخصص في الغالب لسوق الوقودالحيوي، إلى الاستخدامات الغذائية.

وارتفع الإنفاق على زيت عباد الشمس، الخيار الأكثر شعبية في الكثير من الدول للقلي، والزيوت النباتية بنسبة 27 في المائة و40 في المائة على التوالي، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021، وفقا للأرقام التي قدمتها شركة Kantar، وهي شركة بريطانية تدرس سلوك المستهلك.

 

وقال فريزر ماكفيت، المحلل في كانتار، إن العملاء كانوا يخزنون، تحسبا للنقص المحتمل وارتفاع الأسعار، قبل أن تبدأ محلات السوبر ماركت في فرض قيود هذا الشهر.

وقالت هاليويل إن ربع زيت عباد الشمس في السوق العالمية “اختفى” في أعقاب العقوبات المفروضة على روسيا، والتي عزلت صناعاتها عن العديد من الأسواق.

وأضافت أن ما يزيد من حالة عدم اليقين هو عدم معرفة كمية بذور عباد الشمس التي زرعت في أوكرانيا ومقدار الحصاد الذي يمكن أن يصل إلى الأسواق.

وفي الولايات المتحدة، فرضت الحرب مزيدا من الضغوط على منتجي فول الصويا المحليين الذين يحاولون تعويض النقص، حسبما قال روب ماكي، رئيس جمعية الخبازين الأميركية.

وقال إن “اثنين من أسواق تصدير زيوت الطعام الرئيسية الثلاثة التي يستخدمها الخبازون في حالة اضطراب تام – زيت عباد الشمس من أوكرانيا وزيت النخيل من إندونيسيا”، داعيا إلى اتخاذ إجراء فيدرالي لتحويل مخزونات زيت فول الصويا مرة أخرى إلى الغذاء بدلا من تحويلها إلى إنتاج الوقود الحيوي.

وقال: “إن تعطيل هذا المكون المنتشر في كل مكان سيسبب مزيدا من الضغط على النظام الغذائي الأميركي”.

كما أن زيادة الأسعار “ستؤدي إلى تفاقم بيئة التكلفة الصعبة التي كانت الشركات الأميركية تتنافس معها خلال العام الماضي”، حسبما قالت كاتي دينيس، المتحدثة باسم جمعية العلامات التجارية الاستهلاكية ، في تقرير هذا الشهر.

وتشعر دول أخرى بالضيق، فقد شملت أسواق التصدير الرئيسية في أوكرانيا العام الماضي الهند والصين والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والاتحاد الأوروبي، وفقا لوزارة الزراعة الأميركية. وتدرس سلسلة متاجر ريما 1000، وهي سلسلة متاجر نرويجية، العودة إلى بيع زيت النخيل، الذي حظرته سابقا لأسباب بيئية، وحددت الشركة الدنماركية التابعة لها المتسوقين بثلاث زجاجات من الزيت.

لكن هذا النهج قد يتفاقم بسبب الحظر الإندونيسي على صادراتها من زيت النخيل والنقص العالمي المرتبط بالطقس، حسبما ذكرت أويل وورلد، وهي مجموعة من محللي الصناعة، في تقرير يوم الأربعاء.

وفي النرويج، قال كريستوفر هارلم، الرئيس التنفيذي لشركة هارلم فود المستوردة، إن بعض الشركات الأوروبية تلبي الطلب – في الوقت الحالي – من خلال البحث في إمداداتها المخزنة من زيت عباد الشمس.

وقال: “في مرحلة ما، لن يتم إضافة المزيد من الزيت إلى المخازن”. “لا يمكنني الحصول على أي زيت عباد الشمس في الوقت الحالي، ليس بأي حجم مهم”.

وأضاف: “أعتقد أنه يتعين علينا مواجهة نقص قادم في المستقبل، دون شك، والبدء في التفكير في التكيف والاستبدال”.

وأحدثت الحرب في أوكرانيا صدمة لأسواق الطاقة العالمية بمجرد بدئها، وهي الآن تحدث أزمة غذائية كذلك.

وبسبب الحرب، يحاصر جزء مهم من القمح والذرة والشعير في روسيا وأوكرانيا في حين أن جزءا أكبر من الأسمدة العالمية عالق في روسيا وبيلاروسيا.

والنتيجة هي أن أسعار الغذاء والأسمدة العالمية آخذة في الارتفاع. ومنذ الغزو ، ارتفعت أسعار القمح بنسبة 21 في المئة، والشعير بنسبة 33 في المئة، وبعض الأسمدة بنسبة 40 في المئة، بحسب نيويورك تايمز.

وتتفاقم الاضطرابات بسبب التحديات الرئيسية التي كانت تؤدي بالفعل إلى زيادة الأسعار والضغط على الإمدادات، بما في ذلك الوباء، والقيود المفروضة على الشحن، وارتفاع تكاليف الطاقة، وحالات الجفاف والفيضانات والحرائق الأخيرة.

ويحذر الاقتصاديون ومنظمات الإغاثة والمسؤولون الحكوميون من التداعيات التي تتمثل زيادة الجوع في العالم.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.