العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الغرب ينجح في اختراق “الحياة الخاصة السرية” لبوتين

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، الجمعة، إن الغزو الروسي لأوكرانيا والعقوبات الغربية التي أعقبت ذلك واستهدفت أشخاصا مقربين من الرئيس فلاديمير بوتين، بما في ذلك أفراد أسرته، تسببت في “خرق السرية الصارمة” التي أحاطها الزعيم الروسي بحياته الخاصة.

وأضافت الصحيفة أن استراتيجية حماية أسرته بشكل صارم نجحت مع بوتين على مر السنين، لحين غزت روسيا أوكرانيا في فبراير.

إعلان Zone 4

وتابعت “الآن وبينما تفرض الدول عقوبات على المقربين منه، بما في ذلك المرأة التي اعتبرت منذ فترة طويلة عشيقته ألينا كاباييفا وزوجته السابقة لودميلا أوشيريتنايا، بدأت هذه الاستراتيجية في الانهيار وسلطت ضوءا جديدا على الحياة الخاصة لبوتين”.

لدى بوتين ابنتان معترف بهما رسميا من زواجه الأول، لكن وفقا لمنافذ إخبارية روسية مستقلة وتقارير إخبارية دولية لم يتم التحقق منها قد يكون لديه أربعة أطفال آخرين من امرأتين أخريين.

ومع ذلك، حتى بناته المعترف بهما، اللائي يقتربان الآن من منتصف العمر، مختبئات لدرجة يصعب التعرف عليهما حتى في حال شوهدتا تتمشيان في شوارع موسكو. 

أما زوجته السابقة، التي يعتقد بعض كتاب السيرة الذاتية أنه تزوجها لتحسين فرصه في دخول جهاز المخابرات الذي لا يفضل العزاب، فقد اختفت عن الأنظار حتى قبل طلاقها.

تشير “واشنطن بوست” إلى أن “أفراد عائلة بوتين مستفيدون من نظام كليبتوقراطي (حُكم اللصوص) يحكمه الرئيس الروسي مثل رجل المافيا”.

من خلال هذا النظام “يدفع له الأوليغارشية الجزية على شكل أموال أو وظائف مرموقة أو فيلات فاخرة لعائلته وأولئك الذين يحتمل أن يكون بوتين يحبهم” وفقا للصحيفة.

وتبين أنه و”لعقود من الزمن، نجح عدد قليل من الناس في اختراق جدار الحماية السري الذي بُني حول أفراد عائلة بوتين ومواردهم، لكن غزو بوتين لأوكرانيا غير ذلك”.

يقول خبراء العقوبات إن “الخطوات التي اتخذها الغرب ضد بوتين وأفراده عائلته لم تكن تهدف لإلحاق ضرر مالي ملموس به، بقدر ما كانت تريد إرسال رسالة مفادها أن عدوانه قد تجاوز الحد وأن عالمه الخاص غير المرئي والذي لا يمكن المساس به يمكن رؤيته والوصول إليه من قبل الغرب”.

وأعلنت الحكومة البريطانية، الجمعة، أنها فرضت عقوبات على أيلينا كاباييفا، لاعبة الجمباز الأولمبية السابقة، بسبب “علاقتها المقربة” من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، من ضمن حملة الضغط التي تشنها دول الغرب للضغط على موسكو من خلال استهداف المقربين إليه بسبب العملية العسكرية على أوكرانيا. 

وتعتقد العديد من حكومات دول الغرب أن كاباييفا، 39 عاما، هي عشيقة الرئيس الروسي، 69 عاما، وفقا لما نقلته صحيفة “وول ستريت جورنال”. 

ونقلت الصحيفة الأميركية عن دبلوماسيَّين أوروبيين قولهما إن الاتحاد الأوروبي أيضا يخطط لفرض عقوبات على كاباييفا.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية، الجمعة، للصحيفة إن الولايات المتحدة تبحث في قضية فرض عقوبات على كاباييفا، لكنه رفض توفير المزيد من التفاصيل. 

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على ابنتي بوتين البالغتين، ماريا وكاترينا بوتين، في وقت سابق من الشهر الماضي.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.