العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

قوة الصورة: فتاة فيتنامية مصابة بالنابالم

Ad Zone 4B

المصور الفيتنامي نك أوت يصف لبي بي سي بكلماته يوما في شهر حزيران يونيو من عام 1972 صور فيه كيم فوك الفتاة الفيتنامية البالغة من العمر آنذاك 9 أعوام، هاربة من بلدتها بعد هجوم بقنابل النابالم شنه الجيش الأمريكي. وقد فاز بجائزة بولتزر على الصورة.

ويقول أوت:

“الصورة تظهر كيم وبشرتها ملتهبة جدا.

ووراء كيم يمكنكم رؤية جميع جيوش فيتنام الجنوبية يهربون معها، سوية.

وإلى جانب كيم شقيقها الأكبر وشقيق صغير ينظرون إلى الدخان الأسود المتصاعد في الخلف، واثنان من عائلتها.

وكان مظهرها سيئا للغاية-اعتقدت أنها ستموت.

…لقد كنت خارج البلدة ذاك الصباح وأخذت عددا كبيرا من الصور. وكنت على وشك المغادرة حين رأيت طائرتين.

وقد أوقعت الطائرة الأولى أربع قنابل والثانية أربعة (قنابل) نابالم.

وبعد حوالي خمس دقائق رأيت أناسا يركضون صارخين “النجدة! النجدة!”

وحالما شاهدتني قالت:”أريد مياها، أشعر بالحر الشديد، الشديد!” في الفيتنامية:”نونغ كوا، نونغ كوا.”

وقد أرادت أن تشرب شيئا، فأعطيتها بعض الماء. وشربتها، فقلت لها إنني سأساعدها.

وحملت كيم وأخذتها إلى سيارتي وذهبت بها حوالي 10 أميال إلى مستشفى كو شي في محاولة لإنقاذ حياتها.

وكان هناك عدد كبير من الفيتناميين في المستشفى، بينهم جنود يموتون. لم يكترثوا للأطفال.

فقلت لهم:” أنا مراسل إعلامي، أرجوكم ساعدوها، لا أريدها أن تموت.”

فساعدوها مباشرة.”

ويستطرد نك قائلا:

“لم آخذ صورة مثلها طوال حياتي. أجمع رؤساء التحرير الذين عملت معهم على إرسالها إلى الولايات المتحدة.

ولم تعجبهم الصورة في البداية، لأن الفتاة كانت عارية. لكنني أخبرتهم عن قصف النابالم في القرية.

وقد نشرت الصور في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم. ونشرت في كل الدول الشيوعية-في الصين وفيتنام. لا يزالون يستخدمون الصورة.

مع أن صورا تؤخذ في كل حرب، لا يزالون يظهرون صورة كيم. لا يريدون أن يحصل ذلك مجددا. ليس النابالم.

وبعد أن أخذت صورة كيم، أصبحنا أصدقاء. كنت أزورها باستمرار لرؤية عائلتها، وكانت تدعوني العم نك.

ولا أزال أتصل بها مرة في الأسبوع حتى الآن. هي تقيم في تورونتو في كندا. نحن كالعائلة الآن.”

روى يك أوت هذه الرواية في برنامج البي بي سي العالم اليوم.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.