العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

جنرال صربي سابق يسلم نفسه لمحكمة لاهاي

Ad Zone 4B

سلم قائد الجيش اليوغوسلافي السابق نفسه إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي.

ولم تعلن المحكمة الاتهامات الموجهة إلى مومسيلو بيريسيتش، البالغ من العمر 60 عاما، والحليف السابق لسلوبودان ميلوشيفيتش.

وقال بيريسيتش الأسبوع الماضي إنه مستعد لتسليم نفسه للمحكمة “للدفاع عن شرفي وسمعة الجيش وكرامة شعبنا.”

وفي تطور آخر قالت رئيسة الإدعاء في المحكمة الدولية إن جمهورية الصرب تعرف مكان اختباء الجنرال الصربي السابق راتكو ملاديتش الذي يعد أبرز المطلوبين من قبل المحكمة.

وقالت كارلا ديل بونتي: “إنهم يعرفون تماما أين هو ويمكنهم اعتقاله ونقله خلال ساعات” مكررة مزاعم رددتها من قبل.

لكن مسؤول بارز بالحكومة الصربية نفى هذه الإدعاءات. وقال وزير الداخلية دراجان جوسيتش إن الشرطة تتعقب ملاديتش.

وقالت وكالة اسوشيتدبرس إن ملصقات مؤيدة لملاديتش ظهرت الأحد في شوارع بلجراد.

يذكر أن الحكومة الصربية تتعرض لضغوط لتسليم المشتبه في ارتكابهم جرائم الحرب. وتلقت تهديدات من المجتمع الدولي بتقليص المساعدات التي تحصل عليها وهددها الاتحاد الأوروبي بتجاهلها إذا لم تقدم المشتبه بهم للمحكمة الدولية.
إقالة

يذكر أيضا أن بيريسيتش هو خامس قائد عسكري صربي سابق يعلن، خلال خمسة أشهر، استعداده لتسليم نفسه للمحكمة الدولية التي تحقق في الجرائم التي ارتكبت أثناء حرب البلقان في التسعينيات.

وكان بيريسيتش قائدا للجيش اليوغوسلافي السابق في الفترة بين 1993- 1998 لكنه بدأ في الاختلاف مع ميلوشيفيتش في بداية عام 1996، عندما أشار إلى أنه لن يسمح للرئيس اليوغوسلافي السابق باستخدام الجيش لتفريق مظاهرات في بلجراد.

وبدأ في انتقاد ميلوشيفيتش علنا عام 1997، وأقيل عام 1998 بسبب معارضته للقمع الصربي لسكان كوسوفو.

ثم شكل بيريسيتش حزبا للمعارضة ساهم مع باقي أحزاب المعارضة في الإطاحة بميلوشيفيتش عام 2000.

وقام بتنظيم جماعات مسلحة سرية أثناء المظاهرات للتدخل إلى جانب المتظاهرين المناهضين لميلوشيفيتش.

يذكر أن كرواتيا حكمت بالسجن لمدة 20 عاما غيابيا على بيريسيتش لدوره في قصف بلدة زادار عام 1991.

لكن بيريسيتش قال إنه كان يدافع عن قواته. وقال في لقاء مع مجلة ناسيونال في يناير كانون الثاني عام 2000: “كانت حياة جنودي في خطر. إذا كان ابني نفسه قد هاجمنا كنت سأدافع عن جنودي بأي ثمن.” 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.