العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

جماعات متطرفة تقتحم الأقصى ودعوات بالتصدي لها

دعا مسؤول ملف القدس في حركة “فتح” حاتم عبد القادر المواطنين المقدسيين، ومن داخل الخط الأخضر وكل من يستطيع الوصول الى القدس شد الرحال منذ فجر الخميس للتصدي للمحاولة التي يعتزم متطرفون يهود القيام بها لاقتحام المسجد الأقصى والصلاة فيه.

وحمل عبد القادر الحكومة الاسرائيلية مسؤولية كل التداعيات التي قد تنجم عن ذلك، وقال إن الحكومة الاسرائيلية تلعب بالنار من خلال سماحها للمتدينين اليهود بالعبث بحرمة الاقصى.

إعلان Zone 4

هذا و قالت مصادر فلسطينية إن مستوطنين يهود اقتحموا المسجد الأقصى في القدس المحتلة امس حيث أدوا شعائر دينية وتلمودية ويهودية. وذكرت المصادر أن “أكثر من 200 يهودي متطرف دخلوا إلى ساحات الأقصى وتوزعوا على أنحاء المسجد من عدة جهات”. وأضافت “كان هذا الاقتحام ملفتا للنظر بتوقيته وحجمه خصوصا انه يأتي عشية ما يطلق عليه الإسرائيليون ذكرى خراب الهيكل المزعوم”.

ووجهت المصادر الفلسطينية في القدس نداء عاجلا إلى العالمين الإسلامي والعربي والفلسطيني للتحرك العاجل لإنقاذ ونصرة المسجد الأقصى. وكانت مؤسسات مقدسية حذرت مؤخرا من عمليات اقتحام جماعية للمسجد الأقصى من قبل المستوطنين اليهود.

وفي هذا السياق قالت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات إن الجدار الجنوبي للمسجد الأقصى الذي يقع في وسطه الباب الثلاثي المغلق بات مهددا أكثر من أي وقت مضى على يد الجماعات اليهودية المتطرفة.

وحذرت الهيئة في بيان صحفي من تكرار عمليات الاقتحام لهذا المكان من قبل جماعات المتطرفين وممارسة العبادات وأداء الطقوس “الأمر الذي من شأنه أن يحول هذا المكان مع الأيام إلى (مبكى) جديد على حساب المسجد الأقصى”. وأضافت “أن تفعيل مثل هذه ( المعتقدات الوهمية) في هذه الأيام من شأنه أن يهدد المسجد الأقصى برمته وأن يفتح الباب لتحويل جميع جدران المسجد الأقصى الغربية والجنوبية والشرقية إلى (مباكي) جديدة لليهود”.

على صعيد منفصل ، اثار قرار لوزارة المعارف الاسرائيلية بتدريس النشيد الوطني الاسرائيلي الزاميا في المدارس بما في ذلك المدارس العربية داخل اسرائيل ، غضب فلسطينو ,48

وكانت وزارة المعارف الاسرائيلية قررت في 22 تموز فرض تدريس النشيد الوطني الاسرائيلي في المدارس بما في ذلك المدارس العربية. واوضحت الوزارة في بيان ان “هتكفا” (الامل) او النشيد الوطني الاسرائيلي “يوسع المدارك والجوانب التاريخية والثقافة والموسيقية”.

وقالت هالة اسبنيولي رئيسة لجنة المتابعة العربية لقضايا التعليم للعرب “نحن من ناحية مبدئية ضد تعلم هتكفا واي محاولة لفرض النشيد على المدارس العربية والطلاب العرب ستكون محاولة لاغتصاب هوية الطلاب العرب”. واضافت ان “مضامين هتكفا عنصرية ولا يوجد اي ذكر لنا” ، متسائلة “لماذا يتعين على طلابنا ان يتعلموا مضامين هتكفا ويقفوا اجلالا لها عند سماعها؟”. وتابعت “نحن نعارض بشدة مثل هذه المبادرات التي تعمق اغتراب الطلاب والمعلمين العرب” ، مؤكدة انها ستعقد “لقاء قريبا مع وزير المعارف” الاسرائيلي. ودعت الى “احترام الخصوصية الثقافية والوطنية ل25% من الطلاب في الدولة واحترام حقهم في تربية تتلاءم وواقعهم كجزء من مواطني الدولة وكجزء من الشعب العربي الفلسطيني ايضا”.

من جهته قال عضو الكنيست عفو اغبارية عن الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة التي يرأسها محمد بركة وتشغل اربعة مقاعد في الكنيست “لن نسمح بان يمر هذا المشروع ونعمل على تثقف اولادنا عن توق شعبنا الفلسطيني للحرية ايضا”. وتابع ان “المجالس العربية لن تسمح بتدريس هذه المادة “.

اما مازن غنايم رئيس بلدية سخنين فقال “اذا كان هذا النشيد لليهود فقط فلماذا على العرب تعلمه؟”. واضاف “عندما يكون النشيد يعبر عن طموحات الشعبين ويذكرنا عندها نتعلمه”.

وكتب نشيد هتكفا نفتالي هيرتس ايمبر وهو شاعر يهودي من شرق اوروبا ، خلال زيارة الى القدس للتضامن مع الحركة الصهيونية ، وصدرت اول نسخة لهذه القصيدة في القدس في ,1886

الى ذلك ، شن الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات ومداهمات امس طالت خمسة فلسطينيين في الضفة الغربية. وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته اعتقلت خمسة فلسطينيين بدعوى أنهم “مطلوبون” في منطقتي جنين والخليل.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.