العنكبوت الالكتروني
Alankabout - Lebanon news, middle east news, Australia news, world news, breaking news | العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان, أخبار أستراليا, أخبار الوطن العربي, أخبار العالم

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا: فحص كورونا السريع بديلا عن الحجر الصحي لإنعاش السفر الدولي

استطلاع حديث يظهر أن 83 في المائة من المسافرين سيتجنبون السفر الدولي في حال كان مرتبطا بالخضوع للحجر الصحي في بلد الوصول

أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) أن فرض تحليل الكشف عن فيروس كورونا على المسافرين هو الأمل الوحيد لإنعاش الطلب على رحلات الطيران في ظل عدم وجود لقاح مضاد للفيروس حتى الآن.

مواضيع ذات صلة
1 من 1٬191

 وقال رئيس الاتحاد ألكسندر دي جونياك في مؤتمر صحافي أمس إن إجراء اختبار سريع للمسافرين من كل دول العالم والذي سيكون متاحا في الشهر المقبل، سيلغي الحاجة إلى إخضاع المسافرين للحجر الصحي الذي “يقتل السوق” حاليا.

وشرح قائلا ” هناك حوالي 83 ٪ من المسافرين في استطلاع حديث لـ 11 سوقا أشاروا إلى إنهم لن يسافروا إذا كانت هناك فرصة للحجر الصحي في وجهتهم”.

وأضاف “نعتقد أن بديل الحجر الصحي هو إجراء اختبار منهجي بنسبة 100٪ لجميع المسافرين قبل المغادرة. ونفس استطلاع الرأي العام يخبرنا أن هذا ما سيقبله الركاب”.

ووافق 84٪ من من شملهم الاستطلاع على ضرورة إجراء الاختبارات على جميع المسافرين، في حين عبر 88٪ على استعدادهم للخضوع للاختبار كجزء من عملية السفر.

وأضاف دي جونياك أن الاتحاد الدولي للنقل الجوي سيسعى إلى إقناع حكومات العالم بأهمية تطبيق التحليل السريع للكشف عن فيروس كورونا على المسافرين من خلال منظمة الطيران المدني الدولية، مضيفا أن كل شركات الطيران الأعضاء في أياتا تؤيد الاقتراح.

Ad Zone 4B

ويلقي الاتحاد الذي يمثل مصالح شركات الطيران في العالم بالمسؤولية على القيود التي فرضتها دول العالم لمنع انتشار الفيروس عن انهيار الطلب على الرحلات الجوية.

 وبحسب أياتا فإن اختبار الأجسام المضادة السريع لا يتكلف أكثر من 10 دولارات للشخص الواحد ويعطي نتيجة خلال 15 دقيقة بنسبة دقة تبلغ 97 بالمئة ويجريه موظفون لا يحتاجون إلى تدريب طبي متخصص، وسيتيح لدول العالم تخفيف القيود المفروضة على القادمين إليها من الخارج.

 وفي حين أن الدعوة إلى إجراء التحليل السريع للكشف عن فيروس كورنا لدى المسافرين ليست جديدة، فإن النظرة المستقبلية أصبحت أكثر قتامة بالنسبة لشركات الطيران التي تجري تقييما لموسم الصيف المخيب للآمال مع ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا وعودة القيود على الحركة مما بدد الامال في تعافي صناعة الطيران في العالم.

وفي يونيو، أعلنت شركة طيران كوانتاس خططا لتسريح 6 آلاف من موظفيها ووقف طلعات 100 طائرة لما يصل إلى سنة، ضمن تدابير لخفض التكاليف بنحو 10 مليارات دولار أميركي.

 كما أوقفت شركة فيرجن أستراليا العديد من الخطوط الجوية الإقليمية مع تحرك مالكيها الجدد لإصلاح الوضع المالي لشركة الطيران المتعثرة أثناء تراجع حركة الطيران نتيجة وباء كورونا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.