العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا.. تفاصيل جديدة في قضية موسى عبيد وايريك روزندال

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – واصلت اللجنة المستقلة لمكافحة الفساد تحقيقاتها أمس الجمعة بشأن شبهات تتعلق بمنح عائلة عبيد سيارة هوندا طراز سي آر في إلى وزير الطرق بالولاية عام 2007 ايريك روزندال، حيث تابعت اللجنة الاستماع للشهود لتقصي الحقيقة في تلك القضية التي تشغل الرأي العام بالولاية، في ظل سيناريوهات متعددة ومتباينة أدلى بها الشهود.

وتم إخبار اللجنة أن روزندال حصل على السيارة بسعر أقل 10 آلاف دولار من قيمتها السوقية في ذلك الوقت.

إعلان Zone 4

كما نما إلى علم اللجنة إلى أن عملية بيع السيارة تمت عبر خطة من ترتيب موسى عبيد نجل الوزير الأسبق بالولاية إيدي عبيد، مقابل بعض الخدمات السياسية التي كان قد قدمها روزندال لعبيد.

وتم إخبار اللجنة أيضا أن روزندال اشترى السيارة بمبلغ 34 ألف دولار عام 2007 بعد أيام فقط من قيام شريك وصديق لعائلة عبيد يدعى روكو تريولسيو بشراء السيارة لقاء 44800 دولار.

ومرت ملكية السيارة بسلسلة من التسجيلات قبل أن تؤول ملكيتها في النهاية إلى أماندا زوجة ايريك روزندال.

وسألت اللجنة روكو تريولسيو حول أسباب رغبته في بيع السيارة بعد أيام من شرائها، فأجاب أنه فعل ذلك بدافع الغضب من الشخص الذي باع له السيارة الهوندا، ويدعى بيتر فيتزهنري وهو شريك وصديق أيضا لعائلة عبيد، حيث نشبت بينهما خلافات بشأن بيع سيارة مرسيدس.

كما استجوبت اللجنة بول عبيد نجل ايدي عبيد حول الأسباب التي حدت بشقيقه موسى للتدخل لبيع السيارة الهوندا لايريك روزندال بهذا الخصم الهائل فأجاب بول أنه يتفق في أن سعر بيع السيارة لـ روزندال كان منخفضا بشكل جنوني، وأضاف أن عائلة عبيد تدخلت لتهدئة الخلاف بين فيتزهنري وتريولسيو، حتى أنها تحملت مبلغ 10800 دولار الذي خسره تريولسيو في بيع الصفقة، وفسر ذلك أن الأطراف كانوا شركاء في بيزنس بملايين الدولارات في ” إليزابيث باي”.

وأنكر بول عبيد أن يكون شراء روزندال للسيارة بهذا السعر مقابل خدمات سياسية قدمها الأخير لعائلة عبيد، وأضاف: “أي شخص قد يصادف ويلاقي فرصة شراء كهذه، إنها كانت من حظ روزندال الذي كان في المكان المناسب في الوقت المناسب ليتمكن من الظفر بالسيارة”.

وحدثت مواجهة مثيرة بين روكو تريولسيو وجيفري واطسون المستشار القانوني المساعد للجنة مكافحة الفساد حينما قال روكو إنه لا يعرف شيئا عن ضلوع عائلة عبيد في صفقة السيارة الهوندا، أو أن روزندال سيشتري السيارة، بعد أن تم تسجيل السيارة باسم شقيقة روكو وتدعى ناتا ري، ولكن جيفري واطسون اتهمه بالكذب قائلا: ” لقد كان الأمر اتفاقا بينك وبين عائلة عبيد أن يتم تسجيل السيارة باسم شقيقتك ناتا ري ثم تنتقل إلى روزندال” وأخرج له وثيقة مالية تثبت ضلوع عائلة عبيد في الصفقة، وهو ما أنكره روكو قائلا: ” لا أنا أنكر هذا”.

كما استمعت اللجنة يوم الجمعة إلى ناتا ري شقيقة روكو التي أنكرت صلتها بتلك ” الصفقة المخزية” على حد قولها، وفجرت مفاجأة من العيار الثقيل عندما قالت إن توقيعها الموجود على أوراق ملكية السيارات مزور ولا يخصها، وأنها لم تقم بشراء تلك السيارة مطلقا.

يذكر أن بعض التقارير أفادت أن روزندال لم يدفع شيئا في صفقة السيارة الهوندا، وأن عائلة عبيد هي من تحملت الصفقة، كمقابل لبعض الخدمات السياسية، ومن المقرر أن تستمر تحقيقات اللجنة في تلك القضية إلى أن تتوصل للحقيقة.

 

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.