العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا.. رسائل وملاحظات بخط اليد تورط عائلة عبيد!!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – تواصلت تحقيقات اللجنة المستقلة لمكافحة الفساد بنيو ساوث ويلز حول مخالفات تتعلق بالوزير العمالي الأسبق بولاية نيو ساوث ويلز ايدي عبيد، حيث تم تقديم ملاحظات مكتوبة بخط اليد كانت في جعبة محامي لعائلة عبيد ، حيث تعد دليلا على معرفة عائلة عبيد بخطط حكومية سرية تتعلق برخص استكشاف الفحم في يوليو 2008.

وقال المحامي كريس رامور أمام اللجنة المستقلة لمكافحة الفساد إنه كان قد عقد اجتماعات متعددة مع أبناء عبيد موسى وجيرارد وبول ، برفقة مستشارهم الخاص جيرارد بروك، حيث تم إخباره بتفاصيل عن خطط حكومة نيو ساوث ويلز بشأن رخصات استكشاف الفحم.

إعلان Zone 4

وتابع رامور أنه قد تم إخباره أن عملية شراء المزارع في ” بيلونغ فالي” يجب أن تسبق بفترة دخول تلك الأراضي في نطاق رخص استكشاف الفحم، المسؤول عنها وزير الطاقة آنذاك أيان ماكدونالد، لتجنب إثارة الشكوك.

وكشفت الرسائل أن أبناء إيدي عبيد كانوا في عجلة من أمرهم لشراء المزارع المتاخمة لمزرعة Cherrydale Park، التي امتلكها والدهم ايدي عبيد.

وتشير ملاحظات كتبت بخط اليد إلى تعليمات أبناء عبيد إلى رامور، حول كيفية تقسيم الأرباح، بعد بيع المزارع المشتراه التي ارتفعت ثمنها بشكل هائل، عقب دخولها في نطاق رخصات استكشاف الفحم.

كما اتضح أن عائلة عبيد كانت خططت لإبرام شراكة مع رجل الأعمال الصيني آلان فانغ صاحب ” مجموعة تياندا”، في ذات الوقت الذي التقى فيه فانغ مع ماكدونالد في الصين.

وفي اليوم الثالث من تحقيقات لجنة مكافحة الفساد بشأن واقعة رخصات فحم “بيلونغ فالي” قال جون شيري الرجل الذي باع مزرعة Cherrydale Park إلى إيدي عبيد مقابل 3.65 مليون دولار, إن عبيد لم يقم بإدارة المزرعة بشكل اقتصادي ناجح حيث اختار أن يربي أبقارا ذات سلالات قديمة تصلح لحومها فقط لتصبح شرائح هامبورجر، بدلا من استثمار الأرض الخصبة في تربية ماشية أصغر سنا، تتهافت عليها الأسواق اليابانية.

وعلمت التحقيقات أن عائلة عبيد وافقت على بيع المزرعة لشركة Cascade Coal مقابل 17 مليون دولار، كما رغبت العائلة في تحقيق 100 مليون دولار من بيع أسهمهم في شركات تعدين كان أبناء عبيد قد اشتروها سرا.

وكان فرانك سارتور رئيس بلدية سيدني الأسبق ووزير التخطيط الأسبق قد قال أمام لجنة مكافحة الفساد إن ايدي عبيد وأيان ماكدونالد متشابهان في الطباع ، واصفا حزب العمال بالولاية عام 2009 بالفترة السيئة.

 

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.