العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا.. تفاصيل شهادة ايدي عبيد أمام لجنة مكافحة الفساد

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – وبخت اللجنة المستقلة لمكافحة الفساد الوزير العمالي الأسبق بولاية نيو ساوث ويلز ايدي عبيد عدة مرات لفشله في الإجابة على أسئلة جيفري واطسون المستشار المساعد للجنة مكافحة الفساد، ولمقاطعته المستمرة أثناء إدلائه بشهادته أمس الاثنين فيما نسب إليه من اتهامات.

وحذر مفوض اللجنة ديفيد ايب ايدي عبيد بقوله: ” أحذرك، يجب أن تجيب على الأسئلة الموجهة إليك وإلا وجهت إليك تهمة ازدراء المحكمة”.

إعلان Zone 4

وتابع ايب لاحقا: ” أنت مصر على المقاطعة وعدم الإجابة على الأسئلة الموجهة إليك”.

كما قالت له اللجنة إن بإمكانه أن يخرج محاميه ستيوارت ليتلمور من القاعة ويترافع عن نفسه إذا رغب في ذلك.

وتحقق اللجنة في مناقصة تعدين فحم مشبوهة وقتما كان أيان ماكدونالد وزيرا للتعدين بالولاية، حيث أعلن عن طرح المناقصة في يونيو 2008 خلافا لنصيحة مستشاريه في الوزارة، حيث شملت المناقصة ثلاث أراضي تابعة لعائلة عبيد بحيث عمل بعض أصدقاء الأسرة كغطاء للتستر على ضلوع عائلة عبيد في الأمر بحسب تحقيقات اللجنة.

ومن المقرر أن يمثل ماكدونالد للإدلاء بشهادته أمام اللجنة في وقت لاحق من هذا الأسبوع، حيث تتهمه اللجنة بتسريب معلومات حكومية سرية توازي قيمتها 100 مليون دولار إلى عائلة عبيد بشـأن مناقصة تعدين فحم في “بيلونغ فالي”.

ودخل عبيد في مشاحنات متبادلة غاضبة مرات متعددة خلال شهادته أمس مع جيفري واطسون، حيث قال ايدي إن “البيان الافتتاحي لتحقيقات اللجنة في نوفمبر الماضي هو من خلق كل هذا اللغط” على حد قوله”.

وقال عبيد في بداية شهادته إن أي أموال ربحتها الأسرة من تعدين الفحم تعود إلى “الذكاء في استراتيجية الخروج”.

وأنكر ايدي عبيد أن يكون قد استخدم أي تأثير سياسي على ماكدونالد لترتيب مقابلات بين وزير التعدين الأسبق وبين نجله موسى عبيد.

وتدعي لجنة مكافحة الفساد ان استفادة عائلة عبيد من معلومات سرية بشأن مناقصة تعدين الفحم منحت العائلة أرباحا ناهزت100 مليون دولار.

وأردف عبيد: “ما حدث هو أنه تصادف وأن وجدنا أنفسنا في منتصف منجمين، وكان لدينا ذكاء كافيا في استراتيجية الخروج”.

وقام كل من ديفيد ايب وجيفري واطسون بتأنيب عبيد أكثر من مرة لتجنبه الرد على بعض الأسئلة والمقاطعة المستمرة.

وتابع عبيد أن أيان ماكدونالد لم يقم أبدا بزيارة مزرعة العائلة في “Cherrydale ” بالرغم من أن ملاحظة مدونة في مفكرته في 16 فبراير 2008 تقول: ” مايكل كوستا، جو تريبودي، ربما أيان ماكدونالد، “Cherrydale “، وعلق عبيد قائلا ” أيان ماكدونالد لم يقم مطلقا بزيارة Cherrydale”، مضيفا أن كل ما فعله هو ترتيب لقاء بين ماكدونالد ونجله موسى للسؤال عن ” عملية منح تراخيص التعدين”.

ووصف ايدي عبيد ماكدونالد بأنه ” حليف سياسي جيد وصديق سياسي جيد”.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.