العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

كاتب صحفي: وزير خارجية أستراليا يراوغ حول علاقته بإيدي عبيد

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – قلل رئيس حكومة نيو ساوث ويلز الأسبق ووزير خارجية أستراليا الحالي بوب كار من ارتباطه السابق بإيدي عبيد، حيث أشار إلى أنه قام بإقصائه من منصبه الوزاري عام 2003، قبل فترة طويلة من الشبهات التي حققت فيها مفوضية مكافحة الفساد، ولكن ما لم يذكره بوب كار هي جهوده التي بذلها منذ عام 1995 لتأمين تقلد عبيد لمنصب وزاري.

وكان ستيف تشيس مقدم البرامج الحالي في هيئة الإذاعة الأسترالية قد ألف كتابا عام 2006 تطرق فيه إلى رحلة صعود بوب كار من مقاعد المعارضة إلى رئاسة حكومة الولاية، حيث أشار إلى أن كار يتعامل دائما مع الإعلاميين باستخدام وسائل تشتيت الانتباه، والممازحة، والتملص من الإجابات المباشرة.

إعلان Zone 4

وفي أعقاب توليه وزارة الخارجية الأسترالية عام 2012، بدأ كار في اتباع ذات الأسلوب الذي تمكن به في وقت سابق من كسر رقم قياسي في الجلوس على عرش حكومة نيو ساوث ويلز.

وظهر أسلوب كار جليا في مقابلة عقدها في 13 فبراير الماضي مع “راديو ناشيونال” عندما سأله المذيع فران كيلي: “عندما كنت رئيسا لحكومة نيو ساوث ويلز، تدخلت شخصيا لصعود ايدي عبيد لمنصب الوزير، هل كان ذلك الخطأ الأكبر في مشوارك المهني؟”، فأجابه بوب كار: “لا لم أفعل ذلك، في عام 1999 كان ايدي عبيد مدعوما من الكتلة العمالية في البرلمان ليتقلد منصب الوزير”.

وهنا سأله كيلي: ” هل قمت بأي ممارسات لدعم ايدي عبيد؟”.

ورد بوب كار: ” لا، لا، الحقيقة أنه كان مدعوما من الحزب، بل أنني فخور أنني كنت السبب في إقصائه من الوزارة عام 2003″.

ولكن كار لم يذكر أنه في عام 1995 أراد إسقاط بوب مارتن من منصبه بوزارة المناجم والثورة السمكية وتعيين ايدي عبيد بدلا منه، والذي كان وقتها وجها صاعدا بقوة في البرلمان، ومليونيرا يمتلك الصحيفة اليومية الصادرة باللغة العربية ” التلغراف”.

وكان السيناتور غراهام ريتشاردسون الأمين العام السابق لحزب العمال بولاية نيو ساوث ويلز من أكبر الداعمين لايدي عبيد.

وتوالى المؤيدون لتعيين ايدي عبيد وزيرا، وعضد ذلك إنشاء الفصيل اليميني في حزب العمال بالولاية والذي اصطلح على تسميته the terrigals والذي ضم شخصيات عمالية شهيرة، وأضحى هذا الفصيل بمثابة ورقة ضغط هائلة.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.