العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

وزير خارجية أستراليا يبدأ حربا كلامية حول ايدي عبيد!!

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – نشب صدام بين بوب كار وموريس ليما رئيسي حكومة نيو ساوث ويلز السابقين حول مدى مسؤولية كل منهما في صعود نجم الوزير العمالي الأسبق بولاية نيو ساوث ويلز ايدي عبيد، وسط مؤشرات تشير إلى أن تحقيقات مفوضية مكافحة الفساد ستؤثر سلبا على حزب العمال في الانتخابات الفيدرالية المقبلة.

ووجه كار، الذي يشغل حاليا منصب وزير الخارجية الأسترالي، اتهامات إلى خليفته في رئاسة حكومة نيو ساوث ويلز موريس ليما بارتكاب خطأ خطير عبر السماح لايدي عبيد بتقلد مكانة خاصة في حكومة ليما.

إعلان Zone 4

وقال كار، في تصريحات تبث كاملة اليوم على شبكة ايه بي سي الأسترالية، ” أنا متيقن أن موريس ليما الذي يتسم بالشرف والاحترام، يمكنه الإقرار بالخطأ الجوهري في السماح لإيدي عبيد في أن يتقلد مكانة خاصة ومميزات كبيرة”.

وتابع كار: ” كما أن الأشخاص الذين أداروا حزب العمال بولاية نيو ساوث ويلز ارتكبوا خطأ هائلا عبر منح وضعية خاصة لايدي عبيد، وأتساءل: “لماذا فعلوا ذلك؟ ماذا كان يستطيع تقديمه؟”.

من جهته، استنكر ليما تصريحات بوب كار، معتبرا أن عبيد لم يكن له مكانة خاصة في عهده، وتابع: ” كان لايدي عبيد المميزات المتاحة لأي وزير عمالي، وهو المنصب الذي منحه له بوب كار”.

واستطرد: ” لا أعرف أي وضع خاص يشير إليه كار، لقد كان ايدي عبيد وزيرا في حكومة بوب كار، بينما كان عضوا للمقاعد الخلفية في حكومتي”.

وكان ليما قد أدلى بشهادته في تحقيقات مفوضية مكافحة الفساد التي تبحث عن مدى استفادة عائلة عبيد من مناقصة تعدين فحم في منطقة “بيلونغ فالي”، وقتما كان أيان ماكدونالد وزيرا للتعدين بالولاية.

وتطرق ليما في شهادته إلى الفصيل اليميني الذي كان يقوده ايدي عبيد في حزب العمال بولاية نيو ساوث ويلز تحت مسمى Terrigals، وهو ما منحه نفوذا وتأثيرا على اتخاذ القرارات.

وأضاف ليما: ” نفوذ عبيد تزايد بعد خروجه من حكومة بوب كار، أتذكر أن كار ذكر ذات مرة أنه يرغب في أن يتفرغ ايدي عبيد لإدارة الكتلة الانتخابية لحزب العمال بالولاية”.

 

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.